لشراء كتب مكتبة الانجلو المصرية التي حذفت روابطها https://www.anglo-egyptian.com/ar/
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
كتاب شيلي تايلرالسبت نوفمبر 25, 2017 10:24 pmزائر
استشارة نفسيةالجمعة يونيو 09, 2017 5:33 pmالهادي حامد
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
Admin
عدد المساهمات : 4367
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 35
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

مستقبل العقل الاجتهاد العلمي لفهم العقل و تطويره و تقويته تأليف ميشيو كاكو ترجمة سعد الدين خرفان سلسلة عالم العدد 447 أبريل 2017

في السبت مايو 27, 2017 12:43 pm


هذا الكتاب يعالج مؤلف أكثر الكتب مبيعاً بحسب صحيفة النيويورك تايمز، و«فيزياء المستحيل» و«فيزياء المستقبل» و«الفضاء الفائق»، الموضوع الأكثر اثارة وتعقيداً في الكون الذي نعرفه: العقل البشري. لأول مرة في التاريخ يتم إظهار أسرار العقل الحي بواسطة عدد من المسوحات الدماغية عالية التقنية التي صممت من قبل فيزيائيين. وما كان يعد سابقاً في مضمار الخيال العلمي أصبح الآن واقعاً مدهشاً. لم يعد تسجيل الذكريات والتخاطر عن بعد وتصوير الأحلام والتحكم بالعقل والأفاتار والتحريك بالدماغ أموراً ممكنة فقط، بل إنها تتحقق عملياً. يقدم لنا «مستقبل العقل» نظرة موثقة ومحفزة على البحوث المذهلة التي تجري في أرقى المختبرات في العالم – وقد بني هذا كله على أحدث التطورات في علم الأعصاب والفيزياء. ربما سيكون لدينا يوماً ما «حبة ذكية» يمكنها أن تزيد من قدراتنا الإدراكية، وربما سنستطيع تحميل مخزون عقولنا على حاسوب عصبوناً فعصبوناً، وإرسال أفكارنا وعواطفنا حول العالم على «شبكة دماغية»، والتحكم بالحواسب والروبوتات بواسطة عقولنا وتوسيع حدود بقائنا وربما حتى إرسال وعينا ومعارفنا عبر الكون. يأخذنا الدكتور كاكو برحلة كبيرة مدهشة لما قد يمتلكه المستقبل، معطياً إيانا ليس إحساساً قوياً بكيفية عمل العقل فقط، لكن بالكيفية التي تغير فيها هذه التقانات حياتنا العادية أيضاً. وحتى إنه يعرض طريقة جديدة تماماً للتفكير بــ«الوعي» ويطبقها لتقديم فهم جديد للمرض العقلي والذكاء الصنعي والوعي الخارجي. بفهم الدكتور كاكو العميق للعلم الحديث، ونظرته الثاقبة للتطورات في المستقبل، يأخذنا كتاب «مستقبل العقل» في رحلة علمية مدهشة – إنه استكشاف استثنائي مثير لحدود علم أعصاب الدماغ.   نبذة عن المؤلف ميشيو كاكو Michio Kako، أمريكي من أصل ياباني، ولد في كاليفورنيا في الولايات المتحدة عام 1947. أستاذ الفيزياء النظرية في كلية سيتي وجامعة سيتي في نيويورك. وهو المؤسس المشارك لنظرية «الأوتار الفائقة»، ومؤلف العديد من الكتب العلمية المشهورة بما فيها «الفضاء المفرط»، «ما بعد آينشتاين»، «فيزياء المستحيل»، «فيزياء المستقبل»، «عوالم متوازية»، «كون آينشتاين»، «رؤى مستقبلية»، وهذا الكتاب، «مستقبل العقل». وهو المضيف للعديد من البرامح التلفزيونية والإذاعية العلمية. المترجم في سطور د.سعد الدين خرفان • مواليد حمص – سورية العام 1946. • حصل على شهادة البكالوريوس شرف في الهندسة الكيميائية من جامعة ليدز في بريطانيا العام 1969. • حصل على شهادة الماجستير في البتروكيمياء من جامعة مانشستر في بريطانيا العام 1970. • حاز شهادة الدكتوراه في هندسة المفاعلات من جامعة نيوكاستل في بريطانيا العام 1976. • أستاذ زائر في قسم الهندسة الكيميائية والبيولوجية في جامعة ألاباما في الولايات المتحدة الأمريكية. • أستاذ الهندسة الكيميائية في كلية الهندسة الكيميائية والبترولية في حمص – سورية منذ العام 1988. • أشرف على العديد من دراسات الماجستير والدكتوراه. • له أكثر من خمسين بحثاً منشوراً في مجال الهندسة الكيميائية والبيئة والطاقة. • ترجم لعالم المعرفة «رؤى مستقبلية»، «وجه غايا المتلاشي»، «فيزياء المستحيل»، «تغير المناخ والجغرافيا الجديدة للعنف»، «الفن الضائع» في جزئين. • من كتبه المترجمة «من أجل البقاء أحياء»، «الله والعقل والكون»، «الجائزة الكونية الكبرى»، «البوذية». • من مؤلفاته «تغير المناخ ومستقبل الطاقة»، «الهندسة الكيميائية» في أربع أجزاء، «الحاسب الالكتروني»، «الإدارة الصناعية»، «عمليات مشتركة وأجهزة» في جزئين.



يطرح الفيزيائي ميشيو كاكو نظرية علمية مثيرة مفادها أن العقل ليس سوى كمبيوتر متطور. وعلى ضوء نظريته يتنبأ بالتطورات العلمية في المستقبل. لكن ما هي النتائج الفلسفية الأساسية المترتبة عن هذه النظرية؟

يعتقد ميشيو كاكو أن المستقبل القريب يحمل مفاجآت عدة، منها إمكانية تسجيل ذكرياتنا واستعمالها كأشرطة فيديو، ونشوء روبوتات واعية شبيهة بالإنسان سترافقنا في حياتنا، وإمكانية تحميل وعينا في آلات متطورة، ما يحقق إمكانية أن يحيا وعينا إلى الأبد. وهذا المستقبل حتمي ويتضمن معالم عصر ما بعد الإنسان. يؤكد كاكو أن معضلات الوعي الإنساني سوف تُحَل على ضوء التطورات العلمية في حقل علوم تكنولوجيا النيورونات. بالنسبة إليه، العقل مجموعة برامج كمبيوترية معتمدة على النيورونات، أي الخلايا العصبية في الدماغ. هذا يعني، كما يقول كاكو، أن العقل مجرد كمبيوتر مصنوع من خلايا بيولوجية. وبذلك فهم العقل ليس سوى مسألة هندسية. يضيف كاكو قائلاً «إن القوانين المتحكمة بالكمبيوترات معروفة. وبذلك سنتمكن قريباً من التحكم بالوعي كما نتحكم اليوم بالإلكترونات الموجودة في الكمبيوتر» (Michio Kaku: The Future of the Mind. 2014. Doubleday).

لقد تمكن العلماء من رسم ما يحدث في الدماغ البشري حين يشاهد العقل هذه الأفلام والمشاهد أو تلك. ولذا خريطة تصرف الدماغ معروفة علمياً. وبذلك يستنتج كاكو أنه من الممكن التنبؤ بما يفكر ويرى العقل، من خلال النظر فقط إلى النيورونات الدماغية وتصرفها. فالخلايا العصبية تضيء حين نشاهد هذا المشهد أو ذاك ما يجعل من السهل دراستها علمياً، وربط ما يضيء من النيورونات بما نشاهد أو نفكر. على هذا الأساس، من الممكن علمياً، كما يؤكد كاكو، تسجيل ذكريات وأفكار فرد ما وزرعها في دماغ شخص آخر من خلال التحكم بعمل النيورونات، كما ستتمكن الكمبيوترات المتطورة المتصلة بأدمغتنا من قراءة أفكارنا وإرسالها إلى هذا المتلقي أو ذاك. من المنطلق نفسه، من الممكن علمياً إعادة صوغ عقولنا وتحميلها في آلات كمبيوترية متطورة تبقى في الوجود بعد موتنا بيولوجياً. هذا لأن عقولنا ليست سوى برامج كمبيوترية معتمدة على النيورونات، أي الخلايا العصبية التي من الممكن التحكم بها (المرجع السابق).

لكن الكون المادي ليس سوى معلومات؛ فالحقائق والأحداث والعلاقات في ما بينها ليست سوى مجموعات من المعلومات، وعمليات تبادل للمعلومات، كما تقول إحدى النظريات العلمية الحديثة. (Paul Davies and Niels Gregersen (Editors): Information and the Nature of Reality. 2010. Cambridge University Press ). هكذا الكون نظام معلوماتي كالكمبيوتر. ولنسلّم بأن العقل كمبيوتر. لكن الكمبيوتر يتكوّن من برامج لحفظ المعلومات وتبادلها وإنتاجها. بذلك العقل نظام معلوماتي يتشكّل من معلومات وعمليات تبادل لها. الآن، بما أن العقل نظام معلوماتي كالكون المادي تماماً، إذن من الطبيعي أن يوجد العقل في هذا الكون المادي. كما من الطبيعي أن يتفاعل العقل مع جسده الحي لكونهما يتكوّنان من الطبيعة ذاتها ألا وهي المعلومات. ومن الطبيعي أيضاً أن ينجح العقل في معرفة الكون بسبب أن العقل والكون ليسا سوى معلومات وتبادل لها.

من هنا، تنجح النظرية القائلة إن الكون والعقل مجرد أنظمة معلوماتية في تفسير لماذا يوجد العقل وكيف من الممكن أن يتفاعل مع الجسد الحي ويتمكن من معرفة الكون. وبذلك تملك هذه النظرية في العقل والكون قدرة تفسيرية كبرى ما يدعم صدقها. والحياة أيضاً نظام معلوماتي؛ فالجينات البيولوجية التي تتشكّل منها الكائنات الحية ليست سوى معلومات متوارثة. وبما أن الكون المادي والحياة أنظمة معلوماتية كالكمبيوتر، إذن من المتوقع أن توجد الحياة في عالمنا المادي وأن تنشأ الحياة من المادة. هكذا ينجح هذا النموذج المعلوماتي في تفسير إمكانية نشوء الحياة من المادة ولماذا توجد الحياة أصلاً. كون من دون عقل وحياة كون من دون وجود.
Admin
عدد المساهمات : 4367
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 35
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

رد: مستقبل العقل الاجتهاد العلمي لفهم العقل و تطويره و تقويته تأليف ميشيو كاكو ترجمة سعد الدين خرفان سلسلة عالم العدد 447 أبريل 2017

في الخميس يونيو 01, 2017 1:48 pm
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى