بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أساليب الارشاد النفسي الأربعاء نوفمبر 07, 2018 11:54 amhealth psychologist
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

شاطر
اذهب الى الأسفل
Admin
عدد المساهمات : 4691
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 36
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

المتحولـــون جندريـــاً ظاهـــرة الألفيـــة الثالثـــة د ســـداد جواد التميمي

في السبت فبراير 06, 2016 6:42 pm
المتحولـــون جندريـــاً: ظاهـــرة الألفيـــة الثالثـــة

د. ســـداد جواد التميمي

استشاري أمراض النفس - كاردف. المملكة المتحدة


ي عمر ثلاثة أعوام يستطيع الطفل أن يقول بأنه ذكرا أو أنثى، وهذه هي الهوية الجنسية Sexual Identity.

*** ***

الهوية الجنسوية هي حصيلة آراء ومعاملة العائلة والمجتمع للفرد استناداً إلى هويته الجنسية البيولوجية.

*** ***

يكتسب الإنسان سلوكاً خاصا استناداً إلى الهوية الجنسوية ويتم استعمال مصطلح الدور الجنسوي Gender Role.مع اجتماع الهويتين يعرف الطفل نفسه ذكراً أو أنثى ويتفاعل مع أقرانه استناداً إلى ذلك.

*** ***

في الغالبية العظمى من البشر المعادلة هي:

الهوية الجنسية = الهوية الجنسوية = الدور الجنسوي.

*** ***

أن الهوية الجنسوية والدور الجنسوي في الحياة يصبح ثابتاً ومن الصعب تغييره بعد البلوغ والهوية الجنسوية أهم للفرد من هويته الجنسية البيولوجية.

*** ***

هناك من لا يعترف بالهوية الجنسية ولا يعير لها أهمية ويقول إنه ولد في الجسد البيولوجي الخطأ.

*** ***



كلمة Gender بحد ذاتها كلمة لاتينية وإغريقية لا مرادف لها في اللغات الأخرى. يتم ترجمتها أحيانا إلى جنسوي ولكن حين تستعملها لا يفهمك أحد وحين تقول Gender يتنفس المستمعون الصعداء.

*** ***

الأفضل استعمال كلمة جندر بدلا من جنسوي كما هو الحال مع كلمة أوكسجين وجينات.

*** ***

في الممارسة الطبية لا تزال كلمة ترانس جندر هي السائدة ويقال ترانس جندر رجل وترانس جندر امرأة وفي العربية نقول المتحول انثى والمتحولة ذكر.

*** ***



متحول الجنس Transsexual المطالب بالحصول على جسد الجنس الآخر.

*** ***



العليل الجنسوي Gender queer والذي يدعي بأنه ما بين الجنسين.

*** ***

الممارس لارتداء ملابس الجنس الآخر Cross Dresser.

*** ***

الحديث عن التوجه الجنسي هو عن اندفاع الفرد جنسيا نحو الآخرين. إن كان مندفعاً نحو الجنس الآخر نسميه غيريا، نحو نفس الجنس نسميه مثلياً ونحو الجنسين ويعرف بالثنائي. وهناك من لا اندفاع له ونسميه لا جنسياً.

*** ***



1 - النساء المثليات Lesbians.

2 - الرجال المثليون Gays.

3 - الثنائيون Bisexuals.

4 - المتحولون جنسياً Transsexuals.

*** ***

كنت معجبا وشغوفا بلبس البنات وكنت أحس أنني لست بولد ولكن إحساسي الداخلي أنني أنثى مائة بالمائة مع أنني أتمتع بملامح ذكورية كاملة.

*** ***

بدأت أن أتقوقع على نفسي وأتمنى دوما الجلوس مع البنات فكم كنت أتمنى أن ألبس لبسهن وأقلدهن في كل شؤون حياتهن ولكن يوجد حاجز صلب وهو خوفي من الله عز وجل

*** ***



كنت أقف مع البنات وأتفقد لبسهن وطول شعرهن وثقوب آذانهن وأتمنى أن أكون مثلهن في كل شيء



*** ***

يا ربي إني أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته على أحد من رسلك أو علمته أحدا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب أن تفرج عني ما أنا فيه وإن كان هذا قدري فلا تجزيني بما بلوتني وإن كان هذا ابتلاءًا منك لي فأنا سأصبر على ما أعطيتني

*** ***

أن الإناث أكثر فصاحة من الرجال في التعبير عن مشاعرهن في الشرق والغرب على حد سواء.

*** ***

ليس هناك فائدة في إقناع الرجل بالكف عن شعوره كأنثى أو محاولة علاجه. الكثير منهم يتصل بغيره من الرجال الذين يعانون من الاضطراب نفسه ويتم اللقاء بينهم لتداول الآراء كل عدة أسابيع

*** ***

هذه المجموعات الصغيرة المساندة هي الحل الأفضل وكثيرة النجاح في استيعاب الفرد ومشاكله.

*** ***

كذلك هناك من يتصل بمعالجة نفسية تتفق معه على توفير المكان اللازم لممارسة ميوله والحديث معها كامرأة.

*** ***



الجراحة العليا للترانس جندر أنثى تتضمن زرع الثدي الاصطناعي وجراحة حنجرة (لتغيير الصوت) وجراحة تأنيث الوجه (Facial Feminization Surgery). أما المتحولة ذكراً فالجراحة تشمل استئصال الثدي.

*** ***

البعض يطلب الجراحة السفلى كذلك وهذه تطلب التخلص من الأعضاء التناسلية الخارجية والداخلية وجراحة تجميل لبناء مناطق تشريحية مقاربة للجنس الجديد.

*** ***

لا توجد مبالغة في القول بأن الطب النفسي فشل في تفسير وعلاج الخطل الجنسي بأنواعه.

*** ***

كان فشله في تفسير المثلية وعلاجها وتعرضه للانتقاد من قبل تيارات متعددة سببا في شطبه المثلية من مجلدات الاضطرابات النفسية.

*** ***

لا توجد إحصائيات دقيقة عن نسبة هذه الظاهرة وربما هناك بعض المبالغة في صدور مقالات تشير إلى أن انتشار الانزعاج الجنسوي يقترب من 1 -2 %.

*** ***

التقدير المقبول هن ان انتشار المتحول امرأة هو 1 في 11 ألف ذكر وانتشار المتحول رجل يقترب من 1 في كل 30 ألف امرأة.

*** ***

في الوقت الذي كان فيه الانزعاج الجنسوي يقتصر على البالغين أصبح الآن اضطراباً نفسيا يداهم الأطفال.

*** ***

المولع بملابس الجنس الآخر يعاني من مشكلة اجتماعية، الترانس جندر يعاني من مشكلة هوية جنسوية، والمثلي يعاني من مشكلة جنسية

***************


التحميل


http://adf.ly/1WZW8C
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى