علم النفس الصحي
مرحبا بك
نتمني ات تجد بالمنتدي مايفيدك واذا رغبت في المشاركة فالتسجيل للمنتدي مفتوح

ولك الشكر


علم النفس الصحي
مرحبا بك
نتمني ات تجد بالمنتدي مايفيدك واذا رغبت في المشاركة فالتسجيل للمنتدي مفتوح

ولك الشكر

علم النفس الصحي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

علم النفس الصحيدخول

الصحة النفسية علم النفس الطب النفسي


description مستوى الوعي الصّحي وعلاقته  بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من  المُسنين في الأردن Empty مستوى الوعي الصّحي وعلاقته بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من المُسنين في الأردن

more_horiz
ستوى الوعي الصّحي وعلاقته بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من
المُسنين في الأردن
جعفر العرجان*
الملخص

هدفت الدِّراسة التَّعرف إلى العلاقة بين مستوى الوعي الصّحي والرّضا عن الحياة، لدى عينة من الأفراد المُسنين في مدينة عمان/الأردن وتبعا لمتغير الجنس، حيث تكونت العينة من (3400) فرد، بعمر (≥60) سنة، بواقع (1845) فرد من الذّكور، و(1555) من الإناث، تم اختيارهم بالطريقة العشوائية من ضمن الأفراد المشاركين والمسجلين في مراكز اللياقة البدنية والصّحية في الفترة الزمنية الممتدة من (2012-2014)، استجابوا على مقياس الْوعي الصّحي ومقياس الرضا عن الحياة، أشارت النتائج إلى أن المستوى العام للوعي الصّحي جاء متوسطاً، لجميع أفراد عينة الدراسة، إلا أنه يتباين تبعًا لمتغير الجنس ولصالح الإناث، حيث بلغت نسبة السيدات اللواتي حصلنَّ على مستوى عالٍ (39.35٪) قياساً إلى ما نسبته (22.33٪) للذكور، كما تبين وجود فروق إحصائية دالة في مستوى الرضا عن الحياة ولصالح الذّكور، فيما كان المستوى العام للرضا عن الحياة متوسطا لجميع أفراد العينة، وإلى وجود علاقة ارتباطية طردية ذات دلالة إحصائية ما بين الْوعي الصّحي والرّضا عن الحياة وذلك لكل من الذّكور والإناث والمجموع الكلي للعينة، وفي ضوء نتائج الدراسة يوصي الباحث بضرورة إيجاد استراتيجية وطنية هادفة إلى زيادة فعاليات التوجيه والإرشاد والتوعية لكبار السّن خاصة فيما يتعلق بوعيهم الصّحي ونمط الحياة الصّحي خاصة الأفراد الذّكور، وبما يتناسب مع طبيعة المرحلة العمرية وخصائصها الصّحية والنفسية والاجتماعية، وإلى البحث في كافة العوامل والظروف المؤثرة على الرضا عن الحياة لدى كبار السّن، وإيجاد الآليات الإرشادية والتوعية اللازمة لرفع مستوى الرضا عن الحياة لديهم.
الكلمات المفتاحية: الوعي الصّحي، الرضا عن الحياة، المسنون.



*
أستاذ مشارك، جامعة البلقاء التطبيقية.

Abstract
This study aimed at investigating the relationship between health awareness and life satisfaction among senior Jordanian citizens reside in the capital city (Amman). 3400 health club participants (1845 males, 1555 females), (≥60 years old) were randomly selected for this study. Participants who were members of health clubs between 2012&2014 voluntarily answered a life satisfaction and a health awareness questioners. the results of this study indicated that the overall health awareness level were average for all participants. However, health awareness varied based on gender showing better knowledge among female participants (39.35%) compared to (22.23%). life satisfaction, on the other hand, was higher in male participants compared to females. It was also noticeable that the level of life satisfaction in general was near or below average in our sample. Our results indicated a significant positive correlation between health awareness and life satisfaction in both males and females of our sample. Based on our alarming data regarding health awareness even among physically active Jordanian elderly we recommend adopting a national strategy for health promotion and awareness. Healthy lifestyle and health awareness that take in consideration age and gender special needs may improve the quality of life and reduce the risk of age-related illness and injuries.
Keywords: health Awareness, life satisfaction, elderly.
المقدمة:
تعد شريحة المُسنين في المجتمع من الشرائح التي تحتاج إلى المزيد من الرعاية والاهتمام، نظرًا لخصوصية هذه المرحلة العمرية في حياة الإنسان، حيث أولت كافة الشرائع السماوية أهمية كبيرة لتلك الشريحة، وقد ظهر ذلك الأمر جليًا في الآية الكريمة (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا(23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا)(الإسراء).
وتشير منظمة الصحة العالمية (WHO, 2012) إلى ارتفاع نسبة الأفراد المُسنين في العالم، وذلك يعود إلى ارتفاع مؤشرات الصحة العامة عالميَا، وإلى التحسن الهائل في أساليب الوقاية من الإصابة بالأمراض وعلاجها، إلا أنه على الرغم من الجانب الإيجابي في ذلك الأمر، فقد برزت مجموعة من التحديات الصّحية والاجتماعية والنفسية لوجــود ارتفاع في نسبة المُسنين في العالم، ومن تلك التحديات وجود ارتفاع في نسـب الأمـراض المزمنة (Chronic Diseases) خاصة لدى فئات المُسنين (Kunlin et al., 2015; Incalzi et al., 2014; Porapakkham et al., 2008).
إضافة إلى بعض المشكلات الاجتماعية والتي تتمثل في العزلة والوحدة الاجتماعية وانخفاض معدلات التشارك الاجتماعي(Lijun et al., 2014; Chen et al., 2014) وبعض المشكلات والضغوط النفسية التي تتمثل في ارتفاع مؤشر الخوف من الموت، وارتفاع مؤشرات الاكتئاب، وبروز الشخصية الانفعالية في نمط تعامل الأفراد المُسنين، نتيجة لشعورهم الداخلي بأن دورهم في الحياة أصبح هامشيًا وليس فاعلا في حياة الآخرين خاصة ما يتعلق بالأبناء
(Judith et al., 2001; Lyness et al., 1998) فالشيخوخة (Gerontology) عملية طبيعية ينتج عنها مجموعة من التغيرات الجسدية والوظيفية والنفسية، وهي أمر حتمي البلوغ وغير قابل للإيقاف أو التغيير، ولكننا نستطيع أن نحد من تأثير تلك التغيرات السّلبية والتي قد تساهم في تدني مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين (Reid et al., 2014; Clark et al., 2011; Callahan et al., 2007).
ودلت العديد من الدراسات التي أجريت على قطاع الأفراد المُسنين في الأردن، وجود ارتفاع في مؤشرات الإصابة بالبدانة والوزن الزائد بينهم، مما يضيف أعباء صحية ونفسية وحركية عليهم (Khasawneh et al., 2005; Dababneh et al.,2011; Zindah et al., 2008)، وأشارت بعض الدراسات، إلى أن النقص والانخفاض في القدرات الحركية والعضلية والجنسية، وحتى التغيرات التي تطرأ على الناحية النفسية تساهم مساهمة مباشرة في تدني مستوى الرضا عن الحياة لدى المُسنين (Wenru et al., 2014; Christian et al., 2007;Rebecca et al., 2002)، وبينت بعض الدراسات وجود ارتباط وثيق بين مستوى الرضا عن الحياة لدى المُسنين وما بين مجموعة من المتغيرات الاجتماعية والتي تتعلق بالمستوى التعليمي والمستوى الاقتصادي وطبيعة المهنة والوظيفة التي كان شغلها المسن قبل التقاعد عن العمل، والحالة الزواجية للفرد المُسن من خلال وجود (الزوج/الزوجة)(Wicke et al., 2014; Saeed et al., 2014; Colet et al., 2010; Thumboo et al., 2003; Gertrudis et al., 1999) والصّحية المتمثلة في مستوى الصحة العقلية والجسدية، والإصابة ببعض الأمراض المزمنة خاصة السكري وضغط الدم وهشاشة العظام وأمراض القلب والأوعية الدموية(Thiem et al., 2014;Shahmirzadi et al., 2012).
إضافة إلى وجود ارتباط وثيق ما بين مستوى السّلوكيات الصّحية التي يمارسها الفرد المُسن وزيادة مستوى الرضا عن الحياة، من خلال الابتعاد عن التّدخين (Lima et al., 2014)، والتّغذية الصّحية (Amarantos et al., 2001; Drewnowski & Editors,2001)، والتميز بالشّخصية الانبساطية غير الإنطوائية(Mauro & Murray, 2000) ، ويتبين من دراسات (Harada et al., 2015; Alison et al., 2015; Mura et al., 2014) وجود علاقة إيجابية بمدى الممارسة الرياضية التي كان يقوم بها الفرد قبل الوصول إلى سن الشيخوخة أو بعد الوصول إليها وما بين ارتفاع مستوى الرضا عن الحياة، فقد توصل كل من سو، ليي وشنجير (Su, Lee, & Shinger,2014) إلى أن مشاركة الأفراد المُسنين في الأنشطة الرياضية الترفيهية لها دور إيجابي في التأثير على الصّحة النَّفسية وعلى تحسين نوعية الحياة والرضا عنها.
وأجريت بعض الدراسات على البيئة العربية والتي تباينت أهدافها فمنها من قام بإيجاد العلاقة ما بين الرضا عن الحياة وبعض المتغيرات المتعلقة بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي لهم (العش، 2002؛ السعيد، 2002؛ سالم والصفتي، 2008؛ المالكي، 2011)، ومنها ما قام بإيجاد العلاقة مع بعض المتغيرات النَّفسية المتعلقة بالصّلابة النفسية والضّغوط النَّفسية التي تواجههم (تفاحه، 2009؛ علوان، 2007، السبيعي، 2007)، ففي دراسة أجراها العش (2002) بهدف التعرف على مستوى درجات الرضا عن الحياة لدى الفرد الأردني ولدى الفئة العمرية (40-60) سنة وتبعا لمتغير الجنس، أشارت النتائج إلى وجود قدر متوسط من الرضا عن الحياة لدى أفراد عينة الدراسة، ووجود فروق إحصائية تبعاً لمتغير الجنس في أبعاد العلاقات الحميمة والصداقة ولصالح الإناث وفي أبعاد المهنة ووسائل الاستجمام ولصالح الذّكور، وفي دراسة أجراها مبروك (2007)، بهدف التعرف على طبيعة متغير الرضا العام عن الحياة لدى عينة من المُسنين الذّكور المصريين، إضافة إلى تحديد المتغيرات المتنبئة به. وقد كشف التحليل العاملي عن وجود أربعة عوامل للرضا عن الحياة هي: الشّعور بالرضا، والشّعور بالأمن، والقناعة والانسجام. وكشف تحليل الانحدار المتعدد عن أول متنبئ بالرضا عن الحياة وهو تقدير المُسن لحالته الصّحية، حيث تنبأ بتباين قدرة (24.0٪) في الرضا عن الحياة، ثم كان لمتغير الانبساط كسمة من سمات الشّخصية الإسهام الثاني في الرضا عن الحياة (13٪)، وأخيرا جاء إسهام متغير درجة التدين بنسبة (7٪)، في حين أن متغيرات العمر، والمستوى التعليمي، وسمة العُصابية كان تأثيرها على التباين في الرضا عن الحياة ضئيلا، وفي دراسة أجراها علوان (2007) بهدف التعرف إلى العلاقة بين درجات مقياسي الرضا عن الحياة والوحدة النفسية لدى
عينة من النساء في غزة، أظهرت النتائج وجود علاقة سلبية بين درجات مقياس الرضا عن
الحياة والوحدة النفسية، ووجود علاقة موجبة بين مجالي التفكير الاجتماعي والشّعور بالإهمال.
وتوصل كل من كوليت، مايورجا ومادور (Colet, Mayorga & Amador,2010) من خلال دراسة هدفت إلى التَعرف على طبيعة الارتباط بين مستوى الرضا عن الحياة لدى المُسنين في البرازيل وبين مجموعة من المتغيرات الاجتماعية والصّحية، حيث أشارت النتائج إلى وجود علاقة طردية ما بين مستوى الرضا عن الحياة وما بين كل من المستوى التعليمي، ومستوى الصحة العقلية، وكفاءة الأعضاء البدنية في الحركة والتنقل، وتوصل كل من شاهيمازادي، دافويد، عزام، سافاري ومونافير(Shahmirzadi, Davoud, Azam, Safari & Monavvar,2012) إلى وجود علاقة ما بين الإصابة بالأمراض المزمنة لدى كبار السّن في ايران وما بين إنخفاض معدلات الشّعور بالرضا عن الحياة.
وتوصلت السبيعي (2007) إلى وجود علاقة ارتباطيه موجبة بين الشّعور بالسعادة وكل من الرضا عن الحياة والتفاؤل، وعدم وجود علاقة ارتباطية بين الشّعور بالسعادة ووجهة الضبط (locus of control) بشقيه الداخلي والخارجي، وتوصل إكيول، ديليك، دوجان، بيك وفرهان (Akyol, Dilek, Dogan, Bek & Ferhan,2010) إلى وجود علاقة عكسية ما بين مستوى الرضا عن الحياة لدى عينة من المُسنين في تركيا وكل من الإصابة بأحد الأمراض المزمنة، والمستوى التعليمي، والاكتئاب، وأظهرت دراسة لونج، مونيتا وتشانج (Leung, Moneta & Chang, 2005) على عينة من المُسنين في الصين، إلى أن الرضا عن الحياة يرتبط بمفهوم الذات والوضع الاقتصادي والوضع الصّحي، وتوصل كل من هادرا، شيباتا، اوكا وناكامورا (Harada, Shibata, Oka & Nakamura, 2015) إلى أن الرضا عن الحياة لدى عينة من المُسنين في اليابان يتأثر ايجابيًا بممارسة تمارين المقاومة بالأوزان.
ويُعرف السّلوك والوعي الصّحي بأنه إلمام الأفراد بالمعلومات الصّحية، وإحساسهم بالمسؤولية نحو صحتهم وصحة مجتمعهم المحيط بهم (Pandya & Bhatt,2014) حيث يتأثر الوعي الصّحي بمجموعة من العوامل المباشرة وغير المباشرة منها درجة ومستوى التعليم، والمستوى الاجتماعي الاقتصادي للفرد (Socio-economic status)، وطبيعة البيئة التي يعيش فيها (Moore & Littlecott ,2015; Christianson et al., 2014; Ramos et al., 2007)، فقد أجرى أبو أسعد والخاتنة (2014) دراسة هدفت التعرف على العلاقة بين مستوى التكامل النفسي لدى كبار السّن في الأردن ومستوى سلوكهم الصّحي وكفايتهم الذاتية، أشارت النتائج إلى أن مستوى التكامل النفسي والسّلوك الصّحي والكفاية الذاتية جاءت في المستويات المتوسطة، وإلى وجود علاقة ايجابية بين مستوى التكامل النفسي وكل من السّلوك الصّحي والكفاية الذاتية، وإلى أن السّلوك الصّحي يتباين تبعا لمتغير الجنس، حيث تميزت الإناث بارتفاع مستواهن الصّحي قياسًا إلى الذّكور، وأجرت عكروش (2000) دراسة هدفت للتعرف على المشكلات
التي تواجه كبار السّن في المجتمع الأردني، أشارت النتائج إلى أن أهم المشكلات التي تواجه المُسنين في الأردن تتمثل في انخفاض مستوى الدخل، وشعورهم بالوحدة والفرقة والاكتئاب، وانشغال أولادهم عنهم إضافة إلى وجود مستوى نفسي منخفض، وفي دراسة أخرى أجرتها عكروش (2005) هدفت إلى التّعرف على نظرة المجتمع الأردني نحو كبار السّن أشارت نتائج الدراسة أن أغلبية أفراد العينة من المجتمع الأردني كانت نظرتهم إلى المُسنين إيجابية، حيث أكد (74.0٪)، أن المُسنين يتمتعون بالحكمة، و(81.5٪)، أن المُسنين حذرون، و(66.5٪) أن للمسنين خصائص قيادية وإدارية، واستنتج كل من كريستانسون، مينغ، ابراهام، سكانلون، الكسندر، ميتلير وفنش (Christianson, Maeng, Abraham, Scanlon, Alexander, Mittler, & Finch, 2014) أن مستوى الوعي الصّحي لدى الأفراد المُسنين في أمريكا، جاء في المستوى المتوسط، ووجود ارتباط لمستوى الوعي الصّحي بكل من العمر، والعرق، ومستوى التعليم، وطبيعة الأمراض المزمنة التي يعاني منها المُسنين.
وأثارت العلاقة ما بين ممارسة النشاط البدني لدى كبار السّن وما بين زيادة في ممارسة السّلوكيات الصّحية الأخرى وارتفاع الوعي الصّحي بجوانبه المتعددة، اهتمام العديد من الباحثين، فقد توصل بيركي، كوبسيل، مودون، هوسكنز ولارسون(Berke, Koepsell, Moudon, Hoskins, & Larson, 2007) من خلال دراسة أجريت على عينة من الرّجال والنِساء المُسنين، بعمر أكبر من (65) سنة، أن ممارسة رياضة المشي من أجل الصّحة، قد رافقها تحسن كبير في مستوى الوعي الصّحي وممارسة السّلوكيات الصّحية الأخرى والتي تتمثل في الابتعاد عن التدخين، وتناول الغذاء الصّحي، والتقليل من الحياة الانفعالية اليومية، وتوصل منديز، كاجني، بينايس، بارنز، شكاريوبسكي، شكيير وايفينز (Mendes, Cagney, Bienias, Barnes, Skarupski, Scherr, & Evans, 2009) إلى أن ممارسة النشاط الرياضي داخل الأحياء السكنية، قد ساهمت في تحسين الأنماط السّلوكية الصّحية لدى عينة من كبار السّن في أمريكا، وبالتالي فإن هذه الدراسة الحالية تتميز عن الدراسات التي أجريت سابقا على موضوع المُسنين في أنها، درست متغيرين من الأهمية بمكان، لدى الأفراد المُسنين وهما: الرضا عن الحياة والوعي الصحي وعلاقتهما الارتباطية مع بعضهما البعض، وهذا لم يجده الباحث في بعض الدراسات الأردنية.

مشكلة الدراسة وأسئلتها:
تكمن مشكلة الدراسة في أنها تتطرق إلى موضوع لم يلق الكثير من الاهتمام من قبل
الباحثين في المجتمع الأردني، من خلال التعرف على مستوى الوعي الصّحي كجانب ذو أهمية كبيرة لدى شريحة المُسنين وعلاقته بمستوى الرضا عن الحياة لديهم، حيث تمحورت معظم الدراسات الأردنية والتي بحثت في مجال المُسنين وكبار السّن على موضوعات تباينت في أهدافها وتساؤلاتها، إلا أنها لم تتطرق لموضوع العلاقة تلك، كما أن فئة المُسنين هي أقل الفئات العمرية حظا في المجتمع حيث لم تحظى هذه الفئة بالاهتمام اللازم، من حيث البحث العلمي، ومحاولة إيجاد حلول لمشكلاتهم الصّحية والنفسية والاجتماعية، وفي ضوء المشكلة وضع الباحث الأهداف الآتية والتي تشكل الإطار العام للدراسة وهي:
1. التعرف إلى مستوى الوعي الصّحي لدى عينة من الأفراد المُسنين في مدينة عمان، وتبعا لمتغير الجنس.
2. التعرف إلى مستوى الرضا عن الحياة لدى عينة من الأفراد المُسنين في مدينة عمان، وتبعا لمتغير الجنس.
3. التعرف على العلاقة بين مستوى الوعي الصّحي والرضا عن الحياة، لدى عينة من الأفراد المُسنين في مدينة عمان.
وتبعاً لمشكلة الدراسة وأهدافها، وضع الباحث التساؤلات الآتية:
1. ما مستوى الوعي الصّحي لدى الأفراد المُسنين في مدينة عمان، وهل يتباين تبعا لمتغير الجنس؟.
2. ما مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين في مدينة عمان، وهل يتباين تبعا لمتغير الجنس؟.
3. ما هي طبيعة العلاقة بين مستوى الوعي الصّحي والرضا عن الحياة، لدى عينة من الأفراد المُسنين في مدينة عمان وتبعا بمتغير الجنس؟.
أهمية الدّراسة:
تظهر أهمية الدراسة في المجالات الآتية:
1. أهمية الفئة المستهدفة والتي تمثل شريحة ذات أهمية في المجتمع من خلال ما اكتسبته من خبرات تراكمية في الحياة، إضافة إلى ما قد تعانيه تلك الشريحة الاجتماعية من إشكاليات تكيفية نفسية وصحية واجتماعية سلبية.
2. الأهمية التطبيقية من خلال الإستفادة من نتائج هذه الدراسة في إمكانية بلورة استراتيجة وطنية هادفة لتقديم وسائل وطرق هادفة في مجلمها العام لزيادة مستوى الوعي الصّحي لدى المُسنين وكبار السّن وبما يؤدي إلى إمكانية رفع مستوى الرضا عن الحياة.
3. تعد دراسة الوعي الصّحي لدى هذه الفئة ذات جانب مهم من خلال ان هناك علاقة ما بين الوعي الصّحي والصحة العامة لهم، على إعتبار أن يتمتع الفرد بالوعي الصّحي يرافقه مجموعه من السّلوكيات الصّحية والتي يمكن أن تساهم مساهمة فعالة في التقليل من عوامل الخطر للإصابة بالعديد من الأمراض.
4. يمكن الاستفادة من نتائج هذه الدراسة في توفير المعلومات الخاصة بالسّلوك الصّحي وعلاقته بالرضا عن الحياة لدى المُسنين لمختلف القطاعات التي لها علاقة بالرعاية الصّحية والنفسية لهم، لا سيما وزارة الصحة، ووزارة التنمية الاجتماعية إضافة إلى العاملين في دور رعاية المُسنين.
مصطلحات الدّراسة وتعريفاتها الإجرائية:
الوعي الصّحي: يعرف الْوعي الصّحي على أنه قيام الأفراد بترجمة مجموعة الْمعارف والْمعلومات والْخبرات الصّحية والَّتي يحصلون عليها من مصادر مُختلفة إلى مجموعةٍ من الأنماط السّلوكية لتشكل في إطارها الْعام نَمطاً حياتياً صِحياً (العرجان، ذيب والكيلاني، 2013)، ويتمثل الوعي الصّحي إجرائيا في هذه الدراسة بأنة درجة استجابة أفراد عينة الدراسة من المُسنين على مقياس السّلوك الصّحي والذي يتكون من (35) فقرة بحيث تتكون الدرجة على ذلك المقياس من (35-105).
الرضا عن الحياة: يعرف بأنه حالة داخلية يشعر بها الفرد وتظهر في سلوكه واستجاباته
وتشير إلى ارتياحه وتقبله لجميع مظاهر الحياة من خلال تقبله لذاته ولأسرته وللآخرين وتقبله
للبيئة المدركة وتفاعله مع خبراتها بصورة متوافقة (Su et al., 2014)، ويعرف الباحث الرضا
عن الحياة إجرائياً بأنها مجموع الدرجات التي يحصل عليها أفراد عينة الدراسة على مقياس
الرضا عن الحياة بأبعاده المختلفة.
كبار السّن (المُسنين): كبير السن هو من تقدم به العمر حتى أصبح عجوزا، أو من يعتبر المجتمع أنه قد أقبل على عقوده الأخيرة. ويمكن اعتبار الأفراد كبار في السن بسبب بعض التغييرات التي تطرأ على أنشطتهم أو أدوارهم الاجتماعية، بينما وافقت معظم دول العالم المتقدم على أن يكون العمر الزمني 65 سنة هو بداية مرحلة "الكهولة" أو "المُسنين" (Stenholm et al., 2015)، فيما يعرف الباحث المُسنين إجرائياً بأنه الفرد الذي بلغ من العمر ستين سنة.
منهجية الدّراسة وإجراءاتها:
منهج الدّراسة:
اُستخدم المنهج الوصفي المسحي وذلك لمناسبته لطبيعة أهداف الدّراسة وأسئلتها.
مجتمع الدّراسة وعينتها:
تكون مجتمع الدراسة من الأفراد المُسنين ومن الجنسين في مدينة عمان، وتبعا لتقرير دائرة الإحصاءات العامة في المملكة الأردنية الهاشمية والصادر سنة (2013) بلغ عدد الأفراد المُسنين الأكبر من (60) سنة من الذّكور (173340) نسمة، فيما بلغ عدد الإناث المسنات الأكبر من (60) سنة (163895) نسمة، (دائرة الإحصاءات العامة الأردنية، 2013)، فيما تكونت عينة الدراسة من (3400) فرداً، بواقع (1845) فرداً من الذّكور، و(1555) من الإناث، وبالتالي يشكلون ما نسبته (1.01٪) من مجموع الأفراد المُسنين الأكبر من (60) سنة في الأردن، أما من حيث طريقة اختيار العينة، فقد تم اختيارهم بالطريقة العشوائية من ضمن الأفراد المشاركين والمسجلين في مراكز اللياقة البدنية والصّحية على مدار ثلاث سنوات، بحيث تم الابتداء في جمع بيانات الدراسة في عام (2012) والانتهاء عام (2014)، حيث تم التعاون مع الأفراد المسؤولين عن تلك المراكز البدنية والصّحية ومن الجنسين لجمع بيانات الدراسة، قيست لأفراد العينة مجموعة من المتغيرات وهي (المتغيرات الجسمية) والتي تتمثل في: الوزن والطول داخل المراكز الصّحية الرياضية التي يشترك بها أفراد عينة الدراسة، وبالتعاون مع الأفراد المشرفين عليها، حيث تم قياس الوزن باستخدام ميزان طبي معاير لأقرب (1 كغم) وقيس الطول باستخدام مقياس الطول المدرج لأقرب (1 سم) ودون ارتداء الحذاء، وعن طريق قياس الوزن والطول تم حساب مؤشر كتلة الجسم باستخدام معادلة (الوزن "كغم"/الطول "م"2)، إضافة إلى جمع مجموعة من البيانات الديمغرافية والوصفية عن أفراد عينة الدراسة والتي تمثلت في (العمر، الحالة الزواجية، طبيعة العمل الحالي أو السابق والمستوى التعليمي، حالة التدخين ومدى تواجد الأمراض المزمنة). والجدول (1) يوضح المتغيرات الوصفية والديمغرافية لعينة الدراسة.


_________________
للمزيد  من الكتب والمراجع والرسائل والمقاييس النفسية pdf . ppt


https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED


سلسلة عالم المعرفة كاملة https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED/112897/عالم المعرفة

description مستوى الوعي الصّحي وعلاقته  بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من  المُسنين في الأردن Emptyرد: مستوى الوعي الصّحي وعلاقته بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من المُسنين في الأردن

more_horiz
جدول (1):
المتغيرات الوصفية والديمغرافية لعينة الدراسة
المتغيرات الذّكور (ن= 1845) الإناث (ن= 1555) المجموع (ن=3400)
متوسط ±انحراف متوسط ±انحراف متوسط ±انحراف
المتغيرات العمرية والجسمية:
العمر (سنة) 65.34± 3.07 63.25±3.013 64.39±3.21
الوزن (كغم) 81.21±15.11 79.03±25.01 80.21±20.28
الطول (م) 1.70±0.05 1.61± 0.52 1.66±0.06
مؤشر كتلة الجسم كغم/م2 27.92±5.50 30.26±9.84 28.99±7.87
الحالة الزواجية: (تكرار، ٪) (تكرار، ٪) (تكرار، ٪)
متزوج 1773 (96.1) 1452 (93.4) 3225 (94.9)
أعزب 7 (0.37) 22 (1.4) 29 (0.85)
مطلق 9 (0.48) 28 (1.8) 37 (1.1)
أرمل 56 (3.03) 53 (3.4) 109 (3.2)
طبيعة العمل الحالي أو السابق: (تكرار، ٪) (تكرار، ٪) (تكرار، ٪)
المجال العسكري 71 (3.8) 35 (2.3) 106 (3.1)
المجال الحكومي 551 (29.9) 99 (6.4) 650 (19.1)
مجال القطاع الخاص 51 (2.8) 124 (8.0) 175 (5.1)
مجال العمل الخاص 1172 (63.5) 157 (10.1) 1329 (39.1)
ربة بيت (للإناث) 0.0 (0.0) 1140 (73.3) 1140 (33.5)
المستوى التعليمي: (تكرار، ٪) (تكرار، ٪) (تكرار، ٪)
أقل من الثانوية العامة 707 (38.3) 923 (59.4) 1630 (47.9)
أعلى من الثانوية العامة 1138 (61.7) 632 (40.6) 1770 (52.1)
التدخين: (تكرار، ٪) (تكرار، ٪) (تكرار، ٪)
مدخن حاليا 128 (6.93) 36 (2.31) 164 (4.8)
غير مدخن حاليا 1717 (93.06) 1519 (97.68) 3236 (95.17)
وجود أمراض مزمنة: (تكرار، ٪) (تكرار، ٪) (تكرار، ٪)
نعم 1467 (79.51) 1369 (88.03) 2836 (83.41)
لا 378 (20.48) 186 (11.96) 564 (16.58)


أدوات الدِّراسة:
اولا: مقياس الوعي الصّحي للمسنين
تم استخدام مقياس الوعي الصّحي للمسنين المستخدم من قبل أبو أسعد والختاتنة (2014) والمطبق على عينة من المُسنين في الأردن، والذي يقيس في مجموعه العام مستوى الوعي الصّحي لدى الأفراد المُسنين، حيث تكون من (35) عبارة، صيغت جميعها بالاتجاه الإيجابي، بحيث تكون بدائل الاستجابة عليه ثلاثة بدائل هي: دائماً ويعطى لها ثلاث درجات، أحياناً ويعطى لها درجتان، إطلاقاً ويعطى لها درجة واحدة، وقد تم اعتماد النسب المئوية الآتية للدلالة على مستوى الوعي الصّحي (75.0٪ فما فوق) مستوى صحي عالٍ، (50-74.99٪) مستوى صحي متوسط، (أقل من 50.0٪) مستوى صحي منخفض (العرجان، ذيب والكيلاني، 2013؛ القدومي، 2005).
ثانيا: مقياس الرضا عن الحياة
تم استخدام مقياس الرضا عن الحياة من إعداد الدسوقي (1998،70-75)، والذي يتكون من (29) فقرة موزعة على ستة أبعاد هي: (السعادة) وعدد فقرات هذا البعد (7) فقرات، (الاجتماعية) وعدد فقرات هذا البعد (5) فقرات، (الطمأنينة) وعدد فقرات هذا البعد (6) فقرات، (الاستقرار النفسي) وعدد فقرات هذا البعد (3) فقرات، (التقدير الاجتماعي) وعدد الفقرات لهذا البعد (5) فقرات، وبعد (القناعة) بعدد (3) فقرات، وقد صيغت جميع الفقرات بالاتجاه الايجابي، وقد توزع سلم الإجابة على (5) بدائل هي: تنطبق دائما ويعطى لها (5) درجات، تنطبق ويعطى لها (4) درجات، بين بين وتعطى لها (3) درجات، لا تنطبق وتعطى لها (2) درجة، وبديل لا تنطبق أبداً وتعطى له (1) درجة، وقد وضع الباحث في هذه الدراسة مستويات (4) مستويات للرضا عن الحياة تبعاً للنسبة المئوية للاستجابة وهي (80-100٪) تعبر عن مستوى رضا عالٍ عن الحياة، (60-79.99٪) تعبر عن مستوى رضا متوسط عن الحياة، (50-59.99٪) تعبر عن مستوى رضا منخفض عن الحياة، (أقل من 50٪) تعبر عن مستوى رضا منخفض جدا عن الحياة.
صدق أدوات الدراسة وثباتها:
من أجل التأكد من صدق أداتي الدراسة، قام الباحث بعرض المقياسين على خمسة من الخبراء والمحكمين في اختصاصات علم النفس والتربية والسّلوك الغذائي، وذلك لإبداء الرأي العلمي من الناحية اللغوية والعلمية حول عبارات المقياسين، حيث أشارت ملاحظات اللجنة العلمية للتحكيم الى صلاحية جميع الفقرات، كون المقياسين تم استخدامهما في العديد من الدراسات والأبحاث، وبعد أن قام الباحث بإجراء بعض التعديلات في بعض فقرات المقياسين في ضوء اقتراحات المحكمين، تم تطبيق أداتي الدراسة على عينة عشوائية من مجتمع الدراسة، ثم استبعادهم من الدخول ضمن عينة الدراسة الأساسية بعدد (100) شخص نصفهم من الذّكور والنصف الآخر من الإناث، لغايات التحقق من ثباتهما، وذلك بواقع مرتين متتاليتين بفارق زمني وقدره أسبوعان بين التطبيق الأول والتطبيق الثاني، حيث تم استخدام التطبيق الأول لاستخراج صدق الاتساق الداخلي وذلك لارتباط الفقرة بالمقياس ككل، أو ارتباط الفقرة بالبعد الذي تنتمي إليه، ومن أجل حساب الثبات لأداتي الدراسة تم استخدام نتائج التطبيق الأول والثاني، حيث يشير الجدول (2) إلى معامل الارتباط بين نتائج التطبيق الأول والثاني لاستخراج ثبات مقياس الوعي الصّحي ومقياس الرضا عن الحياة.
الجدول (2):
معامل الارتباط بين نتائج التطبيق الأول والثاني لاستخراج ثبات مقياس الوعي الصّحي ومقياس الرضا عن الحياة
المقياس التطبيق الأول التطبيق الثاني معامل الارتباط
متوسط ± انحراف متوسط ± انحراف
الوعي الصّحي: 1.81±0.41 1.86±0.44 0.86*
أبعاد الرضا عن الحياة:
بعد السعادة 2.86±0.56 2.79±0.60 0.89*
بعد التفاعل الاجتماعي 3.83±0.68 3.93±0.62 0.88*
بعد الطمأنينة 4.15±0.55 4.22±0.51 0.87*
بعد الاستقرار النفسي 4.30±0.63 4.35±0.62 0.90*
بعد التقدير الاجتماعي 4.29±0.66 4.24±0.7 0.93*
بعد القناعة 3.49±0.47 3.45±0.49 0.92*
الرضا الكلي عن الحياة 3.82±0.41 3.78±0.39 0.95*
*= دال إحصائيا عند مستوى (0.01).

الأساليب الإحصائية:
من أجل الإجابة على أسئلة الدراسة استخدمت الأساليب الإحصائية المتمثلة في اختبار مربع كاي (Chi-Square Test)، واختبار (ت) للمجموعات المستقلة (Independent Samples Test)، ومعامل الارتباط بيرسون (Pearson Correlation).

عرض النَّتائج ومناقشتها :
في ضوء النتائج المرتبطة بالسؤال الأول ونصه: ما مستوى الوعي الصّحي لدى الأفراد المُسنين في مدينة عمان، وهل يتباين تبعا لمتغير الجنس؟، حيث يشير الجدول (3) إلى النسب المئوية لمستوى الوعي الصحي لدى أفراد عينة الدراسة وتبعا لمتغير الجنس.
جدول (3):
مستوى الوعي الصّحي ونسب التواجد تبعا لمتغير الجنس
العينة الْمستوى صحي الوعي الصّحي الكلي قيمة كاي2 ودلالتها
عالٍ متوسط منخفض
الْعدد ٪ من فئة الْعينة الْعدد ٪ من فئة الْعينة الْعدد ٪ من فئة الْعينة النسبة المئوية المستوى
الذّكور والإناث (ن=3400) 1024 - 2162 - 214 - 68.73 متوسط 1689.95
(0.000) *
الذّكور (ن=1845) 412 22.33 1221 66.17 212 11.49 65.63 متوسط 928.218
(0.000) *
الإناث (ن=1555) 612 39.35 941 60.51 2 0.12 72.40 متوسط 875.924
(0.000) *
قيمة كاي2 ودلالتها، تبعا لمتغير الجنس 39.0625
(0.000) * 36.263
(0.000) * 206.075
(0.000) * 466.123
(0.000) * -
* = دالة عند مستوى (0.01).
فيما يشير الجدول (4) إلى نتائج اختبار (كاي2) لإستخراج دلالة الفروق في مستوى الوعي الصّحي تبعاً لمتغير الجنس.
جدول (4):
الفروق في مستوى الوعي الصّحي تبعاً لمتغير الجنس
الرقم العبارة الذّكور
(ن=1845) الإناث
(ن=1555) الذّكور والإناث
(ن=3400) قيمة (كاي2) ودلالتها
متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا
1 أبتعد عن التدخين أو الأماكن التي فيها رائحة التدخين 1.73±
0.96 57.72 متوسط 1.49±
0.73 49.88 منخفض 1.62±
0.87 54.14 متوسط (491.53)، 0.00 *
2 أحافظ على عدد ساعات نوم كافية لجسمي 2.09±
0.99 69.79 متوسط 1.90±
0.90 63.60 متوسط 2.00±
0.95 66.96 متوسط (332.06)، 0.00 *
3 أراجع الطبيب بشكل دوري للاطمئنان على مستوى النبض والضغط لدي 1.38±
0.77 46.12 منخفض 1.61±
0.83 53.83 متوسط 1.48±
0.80 49.65 منخفض (234.25)، 0.00 *
4 أرتدي الملابس المناسبة لدرجة الحرارة 2.09±
0.98 69.77 متوسط 2.04±
0.88 68.06 متوسط 2.06±
0.93 68.99 متوسط (283.59)، 0.00 *
5 أقي نفسي بالعادة من أشعة الشمس 2.08±
0.90 69.59 متوسط 1.92±
0.91 64.03 متوسط 2.01±
0.91 67.05 متوسط (28.465)، 0.00 *


6 أنظف أسناني بانتظام 2.11±
0.97 70.41 متوسط 1.99±
0.96 66.56 متوسط 2.05±
0.97 68.65 متوسط (25.88)، 0.00 *
7 أتناول كميات مناسبة من اللحوم قليلة الشحوم 1.92±
0.96 64.25 متوسط 1.80±
0.94 60.13 متوسط 1.87±
0.95 62.36 متوسط (15.285)، 0.00 *
8 أتناول الفاكهة تقريبا كل يومين إلى ثلاثة أيام 1.91±
0.96 63.74 متوسط 1.74±
0.95 58.20 متوسط 1.83±
0.96 61.21 متوسط (57.51)، 0.00 *
9 أحافظ على نسبة معتدلة من الأملاح في الطعام 2.06±
0.97 68.98 متوسط 1.84±
0.94 61.56 متوسط 1.96±
0.89 65.59 متوسط (59.82)، 0.00 *
10 أتناول المواد الغذائية الغنية بالألياف كالسبانخ مثلا 2.40±
0.88 80.25 عالٍ 2.52±
0.79 84.24 عالٍ 2.46±
0.84 82.08 عالٍ (35.60)، 0.00 *
11 أتجنب تناول الدهون حفاظا على صحتي 2.08±
0.97 69.65 متوسط 2.03±
0.99 68.00 متوسط 2.06±
0.98 68.89 متوسط (24.42)، 0.00 *
12 أتناول عدد من وجبات الطعام مناسبة لي 2.01±
0.96 67.12 متوسط 1.92±
0.90 64.31 متوسط 1.97±
0.93 65.83 متوسط (105.26)، 0.00 *
13 أنا منتظم في تناول الفطور 2.10±
0.96 70.30 متوسط 1.99±
0.94 66.50 متوسط 2.05±
0.97 68.56 متوسط (124.72)، 0.00 *
14 أستحم مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع 2.06±
0.96 68.80 متوسط 1.89±
0.92 63.13 متوسط 1.98±
0.87 66.21 متوسط (40.30)، 0.00 *
15 أنا معتاد على المشي يوميا 1.93±
0.97 64.52 متوسط 1.65±
0.88 55.20 متوسط 1.80±
0.94 60.25 متوسط (117.89)، 0.00 *
16 أحافظ على السرعة القانونية عند قيادة السيارة أو عندما يقودها غيري 1.86±
0.96 62.06 متوسط 2.36±
0.82 78.95 عالٍ 2.09±
0.93 69.78 متوسط (388.72)، 0.00 *
17 أشاهد التلفاز من مسافة ملائمة ثلاث أمتار تقريبا 1.66±
0.91 55.57 متوسط 2.14±
0.94 71.38 متوسط 1.88±
0.95 62.80 متوسط (234.27)، 0.00 *
18 متابعتي للتلفاز لا تزيد يوميا عن ثلاث ساعات 1.67±
0.91 55.83 متوسط 1.27±
0.67 42.36 منخفض 1.49±
0.84 49.67 منخفض (225.13)، 0.00 *
19 أفحص دهنيات الدم بشكل دوري 1.80±
0.95 60.27 متوسط 2.31±
0.94 77.30 عالٍ 2.04±
0.98 68.06 متوسط (265.17)، 0.00 *
20 أبذل جهدا جسدي يناسب عمري يوميا 1.59±
0.88 53.30 متوسط 2.25±
0.96 75.22 عالٍ 1.89±
0.97 63.32 متوسط (423.18)، 0.00 *
تابع جدول (4):
الرقم العبارة الذّكور
(ن=1845) الإناث
(ن=1555) الذّكور والإناث
(ن=3400) قيمة (كاي2) ودلالتها
متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا
21 أتناول من فنجان إلى فنجانين قهوة يوميا 1.67±
0.78 55.95 متوسط 1.88±
0.68 62.87 متوسط 1.77±
0.75 59.12 متوسط (232.17)، 0.00 *
22 لا أثير نفسي حتى أحافظ على صحتي بشكل عام 1.73±
0.93 57.94 متوسط 2.33±
0.93 77.86 عالٍ 2.01±
0.98 67.05 متوسط (393.57)، 0.00 *
23 أراجع طبيب الأسنان بشكل دوري 2.06±
0.97 68.83 متوسط 2.04±
0.99 68.02 متوسط 2.05±
0.89 68.46 متوسط (41.92)، 0.00 *
24 انأ منتظم في تناول الدواء عند الحاجة لشربه 1.99±
0.98 66.40 متوسط 2.01±
0.90 67.14 متوسط 2.00±
0.99 66.74 متوسط (42.12)، 0.00 *
25 لا أضع سماعة الهاتف على أذني أكثر من ساعة يوميا 2.00±
0.98 66.97 متوسط 2.71±
0.70 90.40 عالٍ 2.33±
0.93 77.69 عالٍ (499.09)، 0.00 *
26 أراعي غسيل اليدين بالصابون بعد الخروج من الحمام 1.98±
0.99 66.14 متوسط 2.72±
0.68 90.95 عالٍ 2.32±
0.94 77.49 عالٍ (541.56)، 0.00 *
27 أبتعد عن المقربين مني عندما أكون مريضا حتى لا أتسبب في مرضهم 2.03±
0.98 67.99 متوسط 2.73±
0.67 91.30 عالٍ 2.35±
0.92 78.65 عالٍ (521.70)، 0.00 *
28 أبتعد عن المرضى من أجل عدم نقل العدوى لي 2.03±
0.92 67.80 متوسط 2.73±
0.70 91.30 عالٍ 2.35±
0.84 78.55 عالٍ (540.67)، 0.00 *
29 أغير ملابسي وخاصة الداخلية مرة إلى مرتين أسبوعيا على الأقل 2.05±
0.97 68.44 متوسط 2.74±
0.66 91.60 عالٍ 2.37±
0.91 79.03 عالٍ (533.52)، 0.00 *
30 أقوم بالفحوص الوقائية عندما أشك بوجود أمراض خطيرة كالسكري أو ضغط الدم أو السرطان 2.09±
0.95 69.76 متوسط 2.67±
0.73 89.07 عالٍ 2.35±
0.93 78.59 عالٍ (365.96)، 0.00 *
31 أقلم أظافري بشكل متكرر وعند الحاجة 2.01±
0.90 67.26 متوسط 2.60±
0.79 86.80 عالٍ 2.28±
0.94 76.20 عالٍ (347.78)، 0.00 *
32 أقص شعري عند الحاجة لذلك 2.03±
0.94 67.79 متوسط 2.61±
0.77 87.25 عالٍ 2.30±
0.93 76.69 عالٍ (347.36)، 0.00 *
33 أمارس بعض الأعمال البدنية يوميا لتعبئة وقت الفراغ لدي 2.28±
0.56 76.10 عالٍ 2.70±
0.49 90.38 عالٍ 2.47±
0.57 82.63 عالٍ (520.83)، 0.00 *
34 ألجأ إلى من يخفف عني قلقي النفسي عندما أكون متوترا 2.25±
0.59 75.18 عالٍ 2.72±
0.50 90.40 عالٍ 2.46±
0.58 82.13 عالٍ (571.26)، 0.00 *
35 لا أرهق نفسي يوميا جسديا أو نفسيا حتى في المناسبات الخاصة أو الظروف التي أمر بها 2.05±
0.34 67.70 متوسط 1.99±
0.79 66.56 متوسط 1.99±
0.60 66.53 عالٍ (966.68)، 0.00 *
الوعي الصحي الكلي 1.96±
0.37 65.63 متوسط 2.17±
0.27 72.40 متوسط 2.06±
0.34 68.73 متوسط قيمة (ت) ودلالتها
(17.90)، 0.00 *
* = دالة عند مستوى (0.01).
يتضح من الجدول (4) وجود فروق إحصائية عند مستوى (0.01) في مستوى الوعي الصّحي الكلي تبعا لمتغير الجنس ولصالح الإناث، حيث جاء متوسط الوعي الصّحي الكلي لدى الذّكور (1.96±0.37)، مقابل (2.17±0.27) لدى الإناث، وبهذه النتيجة تكون الإناث أعلى وعيًا صحيًا من الذّكور، ويمكن تفسير تلك النتيجة إلى احتمالية أن تكون السيدات المسنات في هذه الدراسة، أكثر اهتماماً بصحتهنَّ العامة من خلال الالتزام بمعايير النّظافة الشّخصية، والحرص على تناول الأدوية في حالة المرض، والإقبال على تناول الطعام الصّحي، وإلى إمكانية أن يعزى إلى الأدوار الاجتماعية المطلوبة من الإناث بشكل عام على الصّعيد الأسري مما يجعلهنَّ أكثر اهتماما بتلك المجالات وأكثر إطلاعاً على الْمعلومات الصّحية من الذّكور، حيث حصل تغيُّر كبير على مستوى الوعي الصّحي المطلوب من الإناث أن يمتلكنه خاصة في ظل ارتفاع مؤشرات الإصابة بالأمراض الْمرتبطة بقلة الْحركة مثل هشاشة الْعظام والْبدانة والتي غالبًا ترتفع نسب الإصابة بها لدى الإناث قياساً إلى الذّكور (Khasawneh, Al-Safi, Saafan, Albsoul & Borqan,2005; El-Qudah, 2008;Khader, Batieha, Ajlouni, El-Khateeb & Ajlouni,2008) ، لا سيما أنه تبين من نتائج المتغيرات الوصفية الديمغرافية لعينة الدراسة أن ما نسبته (73.3٪) من السيدات هن من ربات البيوت، وهذا في حد ذاته داعيا لزيادة الاهتمام بتلك المعايير وبشكل أعلى من الذّكور، وما يؤكد ذلك أيضا النتيجة الموضحة في جدول (3) أن ما نسبته (39.35٪) من السيدات قد حصلنَّ على مستوى وعي صحي عالٍ، قياسًا إلى ما نسبته (22..33٪) من الذّكور، وهذه النتيجة تتفق مع بعض الدراسات والتي بينت أن الإناث بشكل عام أكثر وعيًا صحيًا قياسا إلى الذّكور، (أبو أسعد والختاتنه، 2014؛ علاء الدين، 2004؛ Wardle et al., 1997 واشار خطايبة ورواشدة (2003) إلى أن الإناث بصفة عامة أكثر معرفة بتلك المجالات الصّحية، بسبب المسؤولية البيتية في إعداد الطعام والإشراف على عمليات النظافة، كذلك تبين من الدراسات التي بحثت في أثر النوع الاجتماعي (الجنس) على بعض السّلوكيات الصّحية، وبغض النظر عن عامل السّن، أن الإناث يظهرن وعيًا صحيًا عاليًا قياسًا إلى الذّكور من خلال التركيز على تناول الطعام الصّحي، وضرورة تناول وجبة الإفطار، مع الإكثار من تناول الخضار والفواكه الطازجة (Ashraah et al., 2013;Yahia et al., 2008; Abolfotouh et al., 2007; Moy et al., 2009; Tayyem et al., 2008) على عكس ما أظهرته بعض الدراسات بأن الذّكور أقل وعيا صحيا من خلال تركيزهم على تناول الأطعمة غير الصّحية (الغنية بالدهون والسكريات) اضافة إلى انخفاض نسب تناولهم من الخضراوات والفواكه الطازجة وعدم الاهتمام بتناول وجبة الإفطار (Jane et al., 2007) وتبين من بعض الدراسات أن الإناث أكثر وعياً صحياً تجاه عوامل الخطر المسببة للأمراض، حيث أشار فانجيان، زانج ووالتون (Fangjian, Zhang & Walton,2012) إلى ارتفاع مستوى الوعي الصّحي لدى السيدات، من فئة كبار السّن، تجاه العوامل الخطرة المسببة للإصابة بمرض ضغط الدم، وبمستوى أعلى من الرّجال ضمن الفئة العمرية الواحدة، ومما يؤكد تلك الفروق ويفسرها ولصالح الإناث، أن الإناث أكثر وعيا صحيا تجاه التدخين وما يتصل به من ممارسات، حيث تشير العديد من الدراسات التي أجريت على المجتمع الأردني (Zindah et al., 2008; Khader et al., 2010; Khader & Alsadi, 2008; Dar-Odeh et al., 2010) وغيره من المجتمعات العربية إلى وجود انخفاض في نسبة انتشاره بين الإناث عامة (Al-Turki et al., 2010; Akbar et al., 2003; Mandil et al., 2011; Riyami & Afifi, 2004; Abolfotouh et al., 2008; Mohammed et al., 2010; Musmar, 2012) وبعض المجتمعات الغربية (Taheri et al., 2013)
ويمكن تفسير ذلك أيضا أن الإناث عامة أكثر اهتماماً بمعايير الشكل الخارجي، وذلك يكون سبباً ودافعاً قوياً لديهنّ للإطلاع على المعلومات الخاصة بأسباب البدانة والغذاء الصّحي وعوامل الخطورة للإصابة بالأمراض، فقد بينت بعض الدراسات أن الوعي الصّحي لكبار السّن، مرتبط بالعديد من المتغيرات ذات الصلة الوثيقة، بارتفاعه أو انخفاضه، ومنها العناية بالنمط الغذائي الصّحي، والعناية بالنظافة الشخصية، وقضاء ساعات كافية من النوم المريح، وعدم التدخين والاتجاه السلبي نحوه، ودوام الفحص الطبي خاصة بما يتعلق بالجهاز القلبي الوعائي، والجهاز العظمي والجهاز العضلي وحاسة الإبصار والجهاز العصبي، إضافة إلى تواجد مستوى جيد من الصحة النفسية والعقلية والمحافظة عليها من خلال الابتعاد عن مظاهر الاكتئاب والتوتر والقلق، وممارسة النشاط البدني، وهذه العوامل والمتغيرات غالباً ما تتوافر نسبة كبيرة منها لدى الإناث وبشكل أعلى من الذّكور، باستثناء ممارسة النشاط البدني (King et al., 2009; Ford et al., 2008; Goodpaster et al., 2006; Haveman et al., 2003; Newman et al., 2003) فيما قد يعود ذلك أيضا إلى احتمالية أن يكون السّلوك النمطي المرتبط بدور الأنثى في المجتمع الأردني له علاقة بارتفاع الوعي الصّحي لديها، خاصة فيما يرتبط ذلك بمجموعة من العوامل النفسية والسّلوكية والاجتماعية والأسرية والَّتي تتداخل في تأثيرها على السّلوك الصّحي العام. إلا أن هذه النتيجة تتعارض مع بعض الدراسات والتي بينت فيها أن الرّجال المُسنين، أكثر وعيًا صحيًا من الإناث، مع ملاحظة أن تلك الدراسات قد أجريت في مجتمعات ليست عربية، وهي تتباين اجتماعيا وثقافيًا وسلوكيًا عن المجتمع الأردني، فقد توصل تاهيري، ميهري، باباك ابوفازل (Taheri, Mehri, Babak, & Abolfazl ,2013) إلى ارتفاع مستوى الوعي الصّحي لدى الرّجال المُسنين في ايران بعمر أكبر من (60) سنة، وفي مدى ممارستهم للسلوكيات والأنماط الصّحية قياسًا إلى السيدات المسنات، وتوصل كل من أحمد، أدم، كودهيري وبيهيا (Ahmed, Adams, Chowdhury & Bhuiya, 2000) في دراسة أجريت على الأفراد كبار السّن في بانغلاديش، وجود ارتفاع لافت للنظر في مستوى الوعي الصّحي والنظافة الشخصية لدى الرّجال قياسا إلى السيدات، وبينت دراسة جانك وهيون (Jung & Hyun., 2014) أن مستوى الوعي الصّحي لدى الأفراد في كوريا بسن من (30- أكبر من 70) سنة، لا يختلف تبعاً للجنس، إلا أنه يتباين تبعاً لمتغيرات المستوى التعليمي، والحالة الزواجية، ومستوى الدخل الاقتصادي.
في ضوء النتائج المرتبطة بالسؤال الثاني ونصه: ما مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين في مدينة عمان، وهل يتباين تبعا لمتغير الجنس؟، حيث يشير الجدول (5) إلى مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين، وتبعا لمتغير الجنس.
جدول (5):
مستوى الرضا عن الحياة ونسب التواجد تبعا لمتغير الجنس
العينة مستوى الرضا عن الحياة قيمة كاي2 ودلالتها
عالٍ متوسط منخفض منخفض جدا
الْعدد ٪ من فئة الْعينة الْعدد ٪ من فئة الْعينة الْعدد ٪ من فئة الْعينة الْعدد ٪ من فئة الْعينة
الذّكور والإناث (ن=3400) 768 22.6 1551 45.6 656 19.3 425 12.5 842.80
(0.000) *
الذّكور (ن=1845) 560 30.4 850 46.1 288 15.6 147 8.0 627.96 (0.000) *
الإناث (ن=1555) 208 13.4 701 45.1 368 23.7 278 17.9 367.50 (0.000) *
قيمة كاي2 ودلالتها، تبعا لمتغير الجنس 161.33(0.000) * 14.31(0.000) * 9.75 (0.000(* 40.37(0.000) *
* = دالة عند مستوى (0.01).
فيما يشير الجدول (6) إلى دلالة الفروق في مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين تبعا لمتغير الجنس.
الجدول (6):
الفروق في مستوى الرضا عن الحياة تبعا لمتغير الجنس
ت البعد/ العبارة الذّكور
(ن=1845) الإناث
(ن=1555) الذّكور والإناث
(ن=3400) الدلالة تبعا للجنس
متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا
بعد السعادة 3.18±
0.76 63.71 متوسط 3.41±
0.91 68.20 متوسط 3.28±
0.84 65.76 متوسط (7.797)
0.00 * T
1 أنا أسعد حالا من الآخرين 2.79±
1.3 55.83 منخفض 3.09±
1.42 61.99 متوسط 2.93±
1.37 58.65 منخفض (121.72)، 0.00 *
2 ظروف حياتي ممتازة 2.72±
1.2 54.42 منخفض 3.24±
1.31 64.91 متوسط 2.96±
1.34 59.22 منخفض (305.02)، 0.00 *
3 أشعر بالأمن والطمأنينة 2.96±
1.1 59.21 منخفض 3.37±
1.24 67.54 متوسط 3.15±
1.26 63.02 متوسط (266.84)، 0.00 *
4 أتمتع بحياة سعيدة 3.39±
1.3 67.95 متوسط 3.32±
1.16 66.59 متوسط 3.36±
1.25 67.32 متوسط (106.11)، 0.00 *
5
أشعر أن حياتي الآن أفضل من أي وقت مضى 3.06±
1.7 61.38 متوسط 3.55±
1.18 71.01 متوسط 3.28±
1.51 65.78 متوسط (640.0)، 0.00 *
6 أشعر أنني موفق في حياتي 3.77±
1.5 75.45 متوسط 3.62±
1.18 72.59 متوسط 3.70±
1.21 74.14 متوسط (36.21)، 0.00 *
7 أشعر بالرضا والارتياح عن ظروفي الحياتية 3.58±
1.6 71.73 متوسط 3.64±
1.15 72.81 متوسط 3.61±
1.20 72.22 متوسط (18.44)، 0.00 *
بعد التفاعل الاجتماعي 3.48±
0.81 69.62 متوسط 3.12±
0.83 62.45 متوسط 3.31±
0.83 66.34 متوسط (12.59)
0.00 * T
8 أميل إلى الضحك وتبادل الدعابة 2.62±
1.08 52.47 منخفض 3.10±
1.21 62.10 متوسط 2.84±
1.16 56.87 منخفض (530.17)، 0.00 *
9 أتقبل الآخرين وأتعايش معهم كما هم 3.84±
1.2 76.83 متوسط 3.30±
1.21 66.17 متوسط 3.59±
1.26 71.96 متوسط (217.02)، 0.00 *
10 أشعر بالسعادة لوجود علاقات طيبة تربطني بالآخرين 3.69±
1.3 73.81 متوسط 2.99±
1.30 59.95 منخفض 3.37±
1.38 67.47 متوسط (299.51)، 0.00 *
تابع جدول (6)
الرقم البعد / العبارة الذّكور
(ن=1845) الإناث
(ن=1555) الذّكور والإناث
(ن=3400) الدلالة تبعا للجنس
متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا متوسط± إنحراف النسبة المئوية الرضا
11 يتسم سلوكي مع الآخرين بالتسامح والمرح 3.46±
1.2 69.28 متوسط 3.13±
1.11 62.62 متوسط 3.31±
1.21 66.24 متوسط (192.55)، 0.00 *
12 علاقتي الاجتماعية بالآخرين ناجحة 3.78±
1.1 75.75 متوسط 3.07±
1.10 61.43 متوسط 3.46±
1.18 69.20 متوسط (416.49)، 0.00 *
بعد الطمأنينة 3.66±
0.89 73.36 متوسط 3.12±
0.90 62.48 متوسط 3.41±
0.94 68.38 متوسط (17.53)
0.00 * T
13 أشعر أن حياتي مشرقة ومليئة بالأمل 3.76±
1.2 75.37 متوسط 2.99±
1.18 59.95 منخفض 3.41±
1.25 68.32 متوسط (407.71)، 0.00 *
14 أتقبل نقد الآخرين 3.72±
1.3 74.59 متوسط 3.18±
1.21 63.73 متوسط 3.48±
1.31 69.62 متوسط (322.41)، 0.00 *
15 أنام نوماً هادئاً مسترخياً 3.22±
1.1 64.44 متوسط 3.07±
1.12 61.56 متوسط 3.15±
1.26 63.12 متوسط (242.91)، 0.00 *
16 لا أعانى من مشاعر اليأس أو خيبة الأمل 3.83±
1.1 76.72 متوسط 3.30±
1.15 66.10 متوسط 3.59±
1.19 71.86 متوسط (232.31)، 0.00 *
17 روحي المعنوية مرتفعة 3.48±
1.3 69.64 متوسط 3.17±
1.10 63.58 متوسط 3.34±
1.30 66.86 متوسط (288.26)، 0.00 *
18 لو أقدر لي أن أعيش من جديد فلن أغير شيئاً من حياتي 3.97±
1.2 79.40 متوسط 2.99±
1.17 59.99 منخفض 3.52±
1.29 70.52 متوسط (616.32)، 0.00 *
بعد الاستقرار النفسي 3.47±
1.02 69.59 متوسط 3.11±
0.94 62.31 متوسط 3.33±
1.0 66.26 متوسط (10.67)
0.00 * T
19 أنا راض عن نفسي 3.50±
1.2 70.17 متوسط 3.13±
1.12 62.68 متوسط 3.33±
1.21 66.74 متوسط (184.05)، 0.00 *
20 أنا راض عن كل شيء في حياتي 3.64±
1.1 72.98 متوسط 3.26±
1.14 65.34 متوسط 3.47±
1.18 69.48 متوسط (207.75)، 0.00 *
21 أشعر بالبهجة الممزوجة بالتفاؤل تجاه المستقبل 3.28±
1.4 65.63 متوسط 2.94±
1.33 58.92 منخفض 3.12±
1.43 62.56 متوسط (147.16)، 0.00 *
بعد التقدير الاجتماعي 3.67±
1.0 73.45 متوسط 3.05±
1.02 61.05 متوسط 3.40±
1.1 67.78 متوسط (17.77)
0.00 * T
22 في معظم الأحوال تقترب حياتي من المثالية 3.77±
1.36 75.41 متوسط 2.90±
1.22 58.08 منخفض 3.37±
1.37 67.49 متوسط (503.60)، 0.00 *
23 أشعر بالثقة تجاه سلوكي الاجتماعي 3.93±
1.37 78.67 متوسط 3.05±
1.40 61.17 متوسط 3.53±
1.45 70.66 متوسط (435.82)، 0.00 *
24 يثق الآخرين في قدراتي 3.54±
1.36 70.96 متوسط 3.04±
1.33 60.94 متوسط 3.31±
1.35 66.38 متوسط (140.07)، 0.00 *
25 ينظر الآخرين إلى باحترام 3.23±
1.49 64.67 متوسط 3.02±
1.38 60.46 متوسط 3.13±
1.44 62.75 متوسط (65.01)، 0.00 *
26 لدي القدرة على اتخاذ القرار وتحمل نتائجه 3.87±
1.16 77.55 متوسط 3.23±
1.29 64.60 متوسط 3.58±
1.28 71.63 متوسط (226.99)، 0.00 *
بعد القناعة 3.70±
0.87 74.01 متوسط 3.00±
1.18 60.07 متوسط 3.38±
1.08 67.63 متوسط (19.66)
0.00 * T
27 حصلت حتى الآن أشياء مهمة في حياتي 3.55±
1.3 71.06 متوسط 2.98± 59.69 منخفض 3.29±
1.40 65.86 متوسط (176.81)، 0.00 § χ2
28 إنا راض بما وصلت إليه 3.59±
1.3 71.80 متوسط 2.88± 57.76 منخفض 3.26±
1.39 65.38 متوسط (262.33)، 0.00 *
29 أعيش في مستوى حياة/ معيشة أفضل مما كنت أتمناه أو أتوقعه 3.95±
1.09 79.18 متوسط 3.13± 62.77 متوسط 3.58±
1.27 71.67 متوسط (376.29)، 0.00 *
الرضا الكلي عن الحياة 3.53±
0.67 70.08 متوسط 3.13±
0.72 63.34 متوسط 3.35±
0.72 66.99 متوسط (16.37)
0.00 * T
* = دالة عند مستوى (0.01)، T = اختبار "ت" للمجموعات المستقلة.
يتضح من الجدول (6) وجود فروق إحصائية دالة عند مستوى (0.01) في جميع أبعاد مقياس الرضا عن الحياة وفي مستوى الرضا العام ولصالح الذّكور، باستثناء بعد السعادة والذي جاء لصالح الإناث، ويتضح من الجدول (7) وجود ارتفاع في نسبة الرّجال الذين حصلوا على مستوى عالٍ من الرضا العام عن الحياة بنسبة وصلت إلى (20.6٪)، قياسًا إلى ما نسبته (13.4٪) لدى السيدات، فيما كانت نسبة الرضا العالي عن الحياة للعينة الكلية (22.6٪) من مجموع العينة.
ويمكن تفسير تلك النتيجة والتي تشير إلى ارتفاع مستوى الرضا العام عن الحياة لدى الرّجال المُسنين قياساً إلى الإناث المسنات، إلى طبيعة المجتمع الأردني والذي ما زال يفرض بعض القيود الاجتماعية على خروج الإناث عامة، وإلى أن الذّكور أكثر خروجا من المنزل، وبالتالي إتاحة الفرصة لهم بالتمازج والتشارك الاجتماعي خارج المنزل، وإلى أن المُسنين بصفة عامة غالباً ما يُكونون مجموعة من الصداقات من خلال الصلاة في المساجد، أو من خلال الالتقاء في المقاهي العامة، وهذا بحد ذاته يعتبر نوع من الترفيه عن النفس، وهذا يتأكد من خلال ارتفاع نسبة الإناث اللواتي لا يعملن حيث كانت نسبتهن (73.3٪) في هذه الدراسة، وهذا بحد ذاته يعتبر من المعيقات الأساسية لانخفاض مستوى الرضا عن الحياة، حيث يشير ريان وديسي (Ryan & Deci, 2006) إلى الدور الكبير الذي يمكن أن تؤديه العلاقات الاجتماعية للفرد ومستوى الصلات التشاركية له في التأثير الايجابي على الرضا عن الحياة خاصة لدى الأفراد كبار السّن.


_________________
للمزيد  من الكتب والمراجع والرسائل والمقاييس النفسية pdf . ppt


https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED


سلسلة عالم المعرفة كاملة https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED/112897/عالم المعرفة

description مستوى الوعي الصّحي وعلاقته  بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من  المُسنين في الأردن Emptyرد: مستوى الوعي الصّحي وعلاقته بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من المُسنين في الأردن

more_horiz
حيث توصل جاسون وريتشارد (Jason & Richard, 1996) أن هناك علاقة وثيقة ما بين طبيعة وحجم العلاقات الاجتماعية التي يقوم بها الأفراد المُسنين، من خلال إقامة نشاطات ترفيهية خارج المنزل، أو من خلال إقامة صداقات متعددة وما بين زيادة الرضا عن الحياة، وهذا الأمر ينطبق بشكل كبير جدا على الأفراد المُسنين من الذّكور، إلا أنه أقل وضوحا لدى الإناث المسنات بسبب انخفاض الخروج من المنزل وتكوين صداقات ضمن الفئة السّنية الواحدة، وتأكيداً على الدور الهام الذي تقوم به العلاقات الاجتماعية في التأثير الايجابي على الرضا عن الحياة لدى المُسنين، ما توصل إليه ليفين، شاتيرس وتايلور (Levin, Chatters & Taylor, 1995) من وجود ارتفاع نسبي بشكل واضح في مستوى الرضا عن الحياة لدى المُسنين ومن ترتفع لديهم طبيعة العلاقات والصداقات الاجتماعية، خاصة الذّكور منهم بسبب ارتفاع معدلات الصداقات والاختلاطات الاجتماعية لهم قياسا إلى الإناث المسنات.
إضافة إلى أن الذّكور غالباً ما يكون لديهم نوع من الاستقلال الاقتصادي، فيما تعتمد الإناث خاصة المسنات على الطرف الآخر من الناحية الاقتصادية غالباً، وهذا الأمر قد يكون من العوامل المؤثرة على انخفاض الرضا عن الحياة لديهن، حيث أشار مارتن وهيل (Martin & Hill, 2012) إلى وجود معامل ارتباط طردي ما بين الرضا العام عن الحياة ومستوى الدخل الاقتصادي، وتوصل ريان وديسي (Ryan & Deci, 2006) إلى أن الاستقلالية الشخصية بأبعادها المختلفة ومن ضمنها الاستقلالية الاقتصادية للأفراد كبار السّن أثر ذو أهمية على مستوى الرضا عن الحياة لديهم، وتتفق هذه النتيجة مع دراسة سيمون، باين، وايات، تايكر وليفرانس, 2004) Simeon, Bain, Wyatt, Tucker & (Lefrancمن حيث ارتفاع مستوى الرضا عن الحياة لدى الرّجال وانخفاضه لدى النساء، وتتفق أيضا مع دراسة عبد الحميد (2008) والتي أشارت فيها إلى أن الرّجال من العاملين في بعض الجامعات المصرية ومن الفئة العمرية الأكبر من (50) سنة، أكثر شعورا بالرضا عن الحياة من الإناث وفي نفس المرحلة العمرية، وأظهرت دراسة هانج (Huang, 2012) وجود تباينات واختلافات في العوامل المؤثرة على مستوى الرضا عن الحياة لدى كبار السّن في الصين، حيث أدت إلى وجود اختلافات جوهرية في مستوى الرضا العام عن الحياة تبعاً لمتغير الجنس، وتتفق هذه النتيجة مع بعض الدراسات الأخرى والتي أجريت على المُسنين في بعض المجتمعات ومنها (Cheng & Chan, 2006; Chi & Chou, 2001; Silverstein, Cong & Li, 2006; Xiang, Wu & Liu, 1994)، وبينت دراسة كلير، فيتال، جيل وريتشارد (Claire, Vittal, Jill & Richard,2014) والتي أجريت على عينة من المُسنين في أوروبا، وجود ارتفاع في مستوى الرضا عن الحياة لدى الرّجال وبنسبة اعلى من السيدات وهذه النتيجة تتعارض مع ما توصل إليه كل من راتثي راهيكا (Rathi & Radhika, 2012) من وجود ارتفاع في مستوى الرضا عن الحياة لدى كبار السّن من السيدات في الهند واليابان قياسا الرّجال في البلدين، حيث كانت نسبة السيدات في الهند واللواتي يشعرن برضا عالٍ جداً عن حياتهن (96.0٪) والرّجال بنسبة (60.0٪)، فيما كانت نسبة الرضا عن الحياة لدى السيدات في اليابان (74.0٪)، والرّجال بنسبة (67.0٪)، وعلى المجتمع الهندي توصل ينا واهلوات (Singh & Ahlawat, 2014) إلى أن مستوى الرضا العام عن الحياة لا يتباين تبعا لمتغير الجنس، لكن تبين وجود ارتفاع في مستوى الرضا عن الحياة وعلى بعد العناية بالصحة الجسدية لدى الإناث، إلا أن دراسة جانك وهيون (Jung & Hyun, 2014) أشارت إلى عدم وجود اختلافات في مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد الكبار في كوريا، إلا أنها بينت وجود اختلافات في مستوى الرضا عن الحياة تبعاً لمتغيرات الفئة العمرية والحالة الزواجية، ومستوى التعليم، ومستوى الدخل الاقتصادي.
في ضوء النتائج المرتبطة بالسؤال الثالث ونصه، ما هي طبيعة العلاقة بين مستوى الوعي الصّحي والرضا عن الحياة، لدى عينة من الأفراد المُسنين في مدينة عمان وتبعاً لمتغير الجنس؟، حيث يشير الجدول (7) إلى معامل الارتباط بين مستوى الوعي الصّحي والرضا عن الحياة، لدى الأفراد المُسنين.
جدول (7):
العلاقة بين مستوى الوعي الصّحي والرضا عن الحياة
العينة الارتباط الدلالة
الذّكور والإناث (ن=3400) 0.11 (0.000) *
الذّكور (ن=1845) 0.17 (0.000) *
الإناث (ن=1555) 0.26 (0.000) *
* = دالة عند مستوى (0.01).
يتضح من الجدول (7) وجود ارتباط إيجابي ما بين الوعي الصّحي والرضا عن الحياة لدى جميع أفراد العينة، ولدى الذّكور والإناث كلٍ على حدة، حيث يمكن أن تعزى تلك العلاقة إلى أن ارتفاع الوعي الصّحي لدى الأفراد يعود إلى نظرتهم الإيجابية المتفائلة بالحياة، وأنهم ما زالوا ينظرون إلى أهميتهم في المجتمع على الصّعيد الأسري وعلى الصّعيد الاجتماعي، وهذا الأمر يدل على ارتفاع مستوى الصحة النفسية لديهم، وإلى أن ارتفاع الوعي الصّحي سوف يرافقه اتباع العديد من السّلوكيات والممارسات الصّحية اليومية (Huang, 2012; Helvik, Knut, Steinar & Selbæk, 2012; Jung & Hyun,2014)، والتي قد تتمثل في الابتعاد عن كل ما يضر بالصحة مثل التدخين، أو الخمول البدني، أو تناول الكحول، أو الطعام غير الصّحي، أو تناول المنبهات بكثرة، وغيرها من عوامل الخطورة للإصابـة بالأمراض غير السارية (Non-communicable disease)، وبالتالي فان النظرة الايجابية للحياة واتباع السّلوكيات الصّحية سوف يرافقها ارتفاع في مستوى الرضا العام عن الحياة.
حيث تشير الدراسات إلى أن العوامل المؤثرة على الرضا عن الحياة تتمثل في توافر حد أمثل من مظاهر الصحة النفسية، والنظرة الايجابية غير التشاؤمية للحياة، والتمتع بصحة جسدية، واتباع سلوكيات صحية وأنماط غذائية سليمة (Bray & David,2006 ;Brody & Costa,2009;Zuzanek,1998;Bruce, Jonathan & Wearing,1993)
وهذا يتفق مع ما توصل إليه كل من هيلفك، كونت، ستينير وسيلباك (Helvik, Knut, Steinar& Selbæk, 2012) من وجود انخفاض مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين والذين يعانون من أمراض مزمنة نتيجة لاتباعهم أنماطا وسلوكيات صحية غير سليمة، وارتفاع مستوى الرضا عن الحياة لدى المُسنين الذين يتبعون أنماطاً صحّية وسلوكياتٍ يومية هادفة إلى تعزيز الصّحة، ويتفق أيضا مع ما توصل إليه هانج (Huang, 2012) من وجود علاقة ارتباطية طردية ما بين مستوى الرضا عن الحياة لدى المُسنين في الصين وما بين السّلوكيات الصّحية التي يقومون بها في حياتهم اليومية، وتوصل بارك، سونهي ويونسوك(Park, Soonhee & Younsook,2012) إلى وجود علاقة طردية ذات دلالة إحصائية عند مستوى (0.01) ما بين الرضا عن الحياة لدى المُسنين في كوريا والدعم الاجتماعي (Social Support) والمعتقدات والأنماط الصّحية الذي يتلقاه المُسنين أو يقمن بها على الصّعيد الأسري والمجتمعي، وتتفق هذه الدراسة أيضاً مع ما توصل إليه كيم، سيو، وون وشو(Kim, Seo, Kwon, & Cho, 2012) من وجود علاقة ارتباطية ما بين السّلوك والوعي الصّحي وارتفاع مستوى الرضا عن الحياة، ويتبين أيضا وجود ارتفاع في مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين الذي يقيمون في المناطق الريفية قليلة التلوث والذين يمارسون أنماطاً حياتية صحّية، وأشارت جرمبي وويكلاند (Grimby & Wiklund, 1994) إلى أن الرضا عن الحياة لدى المُسنين في السويد يرتبط ارتباطا وثيقا بمستوى الوعي الصّحي الخاص بالغذاء وممارسة النشاطات الترفيهية والنوم الكافي والعميق ومستوى الحالة والصحة النفسية.
وتتفق مع دراسة جانك وهيون (Jung & Hyun, 2014) من خلال وجود معامل ارتباط طردي وقدره (0.51)، ما بين مستوى الوعي الصّحي وعلى أبعاد الحالة البدنية السليمة (Physical wellness)، الصحة النفسية(Psychological health)، والتكيف الاجتماعي (Social adjustment)، والرضا عن الحياة، وذلك لدى الأفراد الكبار في كوريا، وتتفق أيضا مع دراسة جرانت، واردلي واندرو(Grant, Wardle & Andrew, 2009) من وجود علاقة ايجابية ما بين الوعي الصّحي للابتعاد عن التّدخين، وممارسة النّشاط الرياضي بهدف تعزيز الصّحة، والإكثار من تناول الخضار والفواكه الطازجة، والإقلال من تناول الدهون المشبعة، والابتعاد عن تناول الكحول وما بين ارتفاع مستوى الرضا عن الحياة.
هذا إضافة إلى ما استنتجه بارلمان وريتشارد (Pearlman & Richard, 1988)من وجود انخفاض في مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين الذين يعانون من الأمراض المزمنة، قياساً إلى الأفراد المُسنين الذين يتمتعون بوعي صحي تجاه عوامل الخطورة للإصابة بتلك الأمراض، حيث ارتفع لديهم مستوى الرضا عن الحياة بشكل أعلى، وهذا أيضا يتفق مع ما توصل إليه يانج، ليي، هانج، هيشي وتشانج (Yang, Lee, Huang, Hsin & Chang, 2015) من خلال وجود علاقة ما بين السّلوكيات الصّحية، وانخفاض الاعتلالات الصّحية، وما بين الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين في تايوان.
في ضوء ما أسفرت عنه الدراسة من نتائج، وفي ضوء عينة ومحددات الدراسة، يمكن التوصل إلى الإستنتاجات الآتية:
1. تتميز السيدات المسنات في الأردن، بارتفاع مستوى الوعي الصّحي وبمستوى أعلى من الرّجال المُسنين.
2. إن الرّجال المُسنين في الأردن لديهم مستوى أعلى من الرضا العام عن الحياة، مقارنة بالسيدات المسنات.
3. لقد جاء الوعي الصّحي والرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين في الأردن في المستوى المتوسط.
4. إن ارتفاع مستوى الوعي الصّحي وما يتصل بذلك الأمر من اتباع أنماط وسلوكيات حياتية صحية، يرافقه ارتفاع في مستوى الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين في الأردن.









التوصيات:
في ضوء استنتاجات الدراسة أمكن للباحث التوصية بما يأتي:
1. استخدام نتائج هذه الدراسة لتكون نواة لتعزيز القيم والسّلوكيات والانماط الصّحية لدى كبار السّن في الأردن، من خلال تظافر كافة الجهات المسؤولة والتي لها علاقة برعاية المُسنين.
2. العمل على ضرورة ايجاد برامج ترفيهية رياضية خاصة بالأفراد المُسنين يتم فيها مراعة الخصوصية الاجتماعية والعمرية والنفسية والصّحية لهم، لما لها من أثر ايجابي على تحسين مستوى الحالة النفسية وعمليات التفاعل والتشارك الاجتماعي والرضا عن الحياة.
3. إجراء دراسات مستقبلية موسعة حول تاثير برامج التوعية الصّحية الخاصة بتعزيز النمط الحياتي والسّلوك الصّحي على الرضا عن الحياة لدى الأفراد المُسنين.














المراجع باللغة العربية:
 أبو أسعد، أحمد؛ والختاتنه، سامي، "مستوى التكامل النفسي لدى كبار السّن وعلاقته بسلزكهم الصّحي وكفايتهم الذاتية" مجلة العلوم التربوية والنفسية 2014. 15، (4)، 373-407.
 تفاحه، جمال، "الصلابة النفسية والرضا عن الحياة لدى عينة من المُسنين دراسة مقارنة" مجلة كلية التربية، جامعة الإسكندرية 2009. 19، (3)، 268-318.
 خطايبة، عبدالله؛ ورواشدة، إبراهيم، "مستوى الوعي الصّحي لدى طالبات كليات المجتمع الحكومية في الأردن" مجلة العلوم التربوية والدراسات الإسلامية 2003. 4، (1)، 260-292.
 دائرة الاحصاءات العامة الأردنية، "الكتاب الاحصائي السّنوي الأردني"، لسنة 2013، متوفر في موقع http://web.dos.gov.jo/، تم الاسترجاع بتاريخ 6/8/2015.
 الدسوقي، مجدي، "مقياس الرضا عن الحياة، كراسة الأسئلة والإجابة، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة، 1998، 70-75.
 سالم، ماجده؛ والصفتي، وفاء، "رعاية المُسنين في الأسرة والمجتمع وعلاقتها بالرضا عن الحياة" المؤتمر العلمى الدولى الحادى والعشرون للخدمة الاجتماعية، جامعة حلوان، مصر 2008. 6526-6462.
 السبيعي، منال،" الشّعور بالسعادة وعلاقته بكل من الرضا عن الحياة والتفاؤل
ووجهة الضبط لدى المتزوجات في ضوء بعض المتغيرات الديمغرافية" رسالة ماجستير، جامعة الامام محمد بن سعود، الرياض، المملكة العربية السعودية، 2007.
 السعيد، ايمان "تأثير برنامج ترويحي مائي على الرضا عن الحياة لدى المرآة المسنة، المجلة العلمية للتربية البدنية والرياضة 2002. (41)، 33-47.


 عبد الحميد، هبه "الضغوط وعمليات تحملها وعلاقتها بالرضا عن الحياة لدى عينة من معاوني أعضاء هيئة التدريس بالجامعة"، رسالة ماجستير، جامعة سوهاج، مصر، 2008.
 العرجان، جعفر؛ ذيب، ميرفت؛ الكيلاني، غازي "مستوى الوعي الصّحي ومصادر الحصول على المعلومات الصّحية لدى طلبة جامعة البلقاء التطبيقية في الأردن" مجلة العلوم التربوية والنفسية. جامعة البحرين، 2013، 14، (1)، 311-344.
 العش، اكرام، "الرضا عن الحياة وعلاقته بأنماط التعلق بالمرحلة الوسطى من الرشد "فئة 40 الى 60 سنة من العمر" رسالة ماجستير، الجامعة الأردنية، عمان، الأردن 2002.
 عكروش، لبنى، "نظرة المجتمع الأردني نحو كبار السّن" مجلة العلوم
الإنسانية، 2005. (11)، 100-133.
 عكروش، لبنى، "مشكلات كبار السّن في المجتمع الأردني مقارنة سوسيولوجية" رسالة دكتوراه، الجامعة اللبنانية، معهد العلوم الاجتماعية، بيروت، لبنان، 2000.
 علاء الدين، جهاد، "التوافق النفسي للمتقاعدين من كبار السّن الأردنيين العاملين وغير العاملين من كلا الجنسين" مؤتة للبحوث والدراسات، 2004. 19، (7)، 113-142.
 علوان، نعمات، "الرضا عن الحياة وعلاقته بالوحدة النفسية، دراسة ميدانية على عينة من زوجات الشهداء الفلسطينيين" مجلة الجامعة الإسلامية، سلسلة الدراسات الانسانية، 2007. 16، (2)، 457-532.
 القدومي، عبد الناصر، "مستوى الوعي الصّحي ومصادر الحصول على
المعلومات الصّحية لدى لاعبي الاندية العربية للكرة الطائرة" مجلة العلوم التربوية والنفسية، جامعة البحرين، 2005. 6 (1)، 223- 263.
 المالكي، رانيا، فاعليات الأنا وعلاقتها بالرضا عن الحياة لدى عينة من السعوديات في مدينة مكة المكرمة في ضوء بعض المتغيرات الديمغرافية والاجتماعية" رسالة ماجستير، جامعة أم القرى، السعودية، 2011.
 مبروك، عزة، "أبعاد الرضا العام عن الحياة ومحدداته لدى عينة من المُسنين
المصريين"، مجلة الدراسات النفسية، 2007. 17، (2)، 377-421.






















المراجع باللغة الإنجليزية:
 Abolfotouh. M., Bassiouni. F., Mounir. G. and Fayyad.R. "Health-related lifestyles and risk behaviours among students living in Alexandria University hostels" EMHJ, 2007, 13 (2), 376-391.
 Abolfotouh. M., Soliman. L., Mansour. E., Farghaly. M. and. El-Dawaiaty. A. "Central obesity among adults in Egypt: prevalence and associated morbidity" EMHJ, 2008, 14,(1) 57-68.
 Ahmed. S., Adams. A., Chowdhury. M and Bhuiya. A. "Gender, socioeconomic development and health-seeking behaviour in Bangladesh". Soc Sci Med.; 2000,51,(3):361-71.
 Akbar. D., Ahmed . M and Algamdi. A. "Cardiovascular risk factors in Saudi Arabian and non-Saudi Arabian diabetic patients in Saudi Arabia", EMHJ, 2003, 9 (5/6), 884- 892.
 Akyol. Y., Dilek. D., Dogan. C., Bek. Y and Ferhan. C. "Quality of Life and Level of Depressive Symptoms in the Geriatric Population", Turk J Rheumatol, 2010, 25: 165-173.
 Alison. L., Debra.L., Hing. W., Steele. M., Keogh. J. "Comparative Effects of 2 Aqua Exercise Programs on Physical Function, Balance, and Perceived Quality of Life in Older Adults With Osteoarthritis", Journal of Geriatric Physical Therapy, 2015, 38 (1), 17–27.
 Al-Riyami. A and Afifi. M."Smoking in Oman: prevalence and characteristics of smokers", EMHJ, 2004, 10, (4-5), 600–609.
 Al-Turki. K., Al-Baghli. N., Al-Ghamdi. A., El-Zubaier. A., Al-Ghamdi.R and Alameer. M. "Prevalence of current smoking in Eastern province, Saudi Arabia, EMHJ, 2010,16. (6), 671- 676.
 Amarantos. E., Martinez. A and Dwyer. J. "Nutrition and Quality of Life in Older Adults", Journals of Gerontology, 2001, 56 (2):54–64.
 Ashraah. M., Mahasneh. A., Al-Sawalmeh. A and Abusheikh. A. "Health Awareness among University Students in Jordan", Review of European Studies, 2012, 5 (5), 197-204
 Berke. E., Koepsell. T., Moudon. A., Hoskins. R and Larson. E. "Association of the Built Environment with Physical Activity and Obesity in Older Persons", American Journal of Public Health, 2007, 97, (3), 486–492.
 Bray. I and David. G. "Suicide rates, life satisfaction and happiness as markers for population mental health", Social Psychiatry and Psychiatric Epidemiology, 2006, 41, (5), 333-337.

 Brody.S and Costa. R. "Satisfaction (sexual, life, relationship, and mental health) is associated directly with penile-vaginal intercourse, but inversely with other sexual behavior frequencies", The Journal of Sexual Medicine, 2009, 6 (7):1947-1954.
 Bruce. H.,Jonathan. K and Wearing. A. "Dimensions of mental health: Life satisfaction, positive affect, anxiety and depression", Social Indicators Research, 1993, 29. (1), 63-82.

 Callahan. D., Phillips. E., Carabello. R., Frontera .W and Fielding. R. "Assessment of lower extremity muscle power in functionally- limited elders", Aging Clin Exp Res, 2007, 19, (3).194–199.
 Chen. Y., Hicks. A and Alison. E. "Loneliness and social support of older people in China: a systematic literature review", Health and Social Care in the Community, 2014, 22.(2), 113–123.
 Cheng. S and Chan. A. "Filial piety and psychological well-being in well older Chinese", Journals of Gerontology, Psychological Sciences,2006, 61, (5), 262–269.
 Chi, I. and Chou, K. "Social support and depression among elderly Chinese people in Hong Kong", International Journal of Aging and Human Development, 2001, 52, (3), 231–252.
 Christian. A., Cheema. A and Smith. S. "Predictors of quality of life among women with coronary heart disease",Qual Life Res, 2007, 16 (3). 363–373.
 Christianson .J., Maeng. D., Abraham. J., Scanlon. P., Alexander. J., Mittler. J., and Finch. M."What Influences the Awareness of Physician Quality Information? Implications for Medicare", Medicare & Medicaid Research Review, 2014, 4 (2), 1-15.
 Claire. L., Vittal. K., Jill. P and Richard. M."The association between life course socioeconomic position and life satisfaction in different welfare states: European comparative study of individuals in early old age", Age and Ageing, 2014, 43(3), 431–436
 Clark. D., Patten. C., Reid. K., Carabello. R., Phillips. E and Fielding. R."Muscle performance and physical function are associated with voluntary rate of neuromuscular activation in older adults", J Gerontol A Biol Sci Med Sci,2011, 66 (1).115–121.
 Colet. C., Mayorga. P and Amador. T (2010)."Educational level, socio-economic status and relationship with quality of life in elderly residents of the city of Porto Alegre/RS, Brazil", Brazilian Journal of Pharmaceutical Sciences, 2010, 46 (4). 805- 810.
 Dababneh. B., El-Qudah .J and Al-Bakheit. A."Nutritional Status and Obesity among Adults of Amman and Al-Balq’a Governorates", American Journal of Agricultural and Biological Sciences, 2011, 6(3), 339-347.
 Dar-Odeh. N., Bakri. F., Al-Omiri. M., Al-Mashni. H., Eimar. H., Khraisat. A., Abu- Hammad. S., Dudeen. A., Abdallah. M., Alkilani .S., Al-Shami. L and Abu-Hammad. O. "RNesaearrcghhile (water pipe) smoking among university students in Jordan: prevalence, pattern and beliefs", Harm Reduction Journal, 2010, 7 (10).1-6.
 Drewnowski. A and Editors. W."Nutrition, Physical Activity, and Quality of Life in Older Adults: Summary", Journals of Gerontology, 2001, 56(2):89–94.
 El-Qudah. J."Food Consumption Patterns and Prevalence of Obesity in an Adult Population in Amman, Jordan", Australian Journal of Basic and Applied Sciences, 2008, 2 (4): 1165-1171.
 Fangjian. G.,Zhang. W and Walton. G. "Trends in Prevalence, Awareness,Management, and Control of Hypertension Among United States Adults, 1999 to 2010", Journal of the American College of Cardiology,2012, 60 (7), 599-606.
 Ford. J., Spallek. M and Dobson. A."Self-rated health and a healthy lifestyle are the most important predictors of survival in elderly women", Age Ageing, 2008, 37 (20). 194-200.
 Gertrudis. I. , Brilman. E., Adelita V and Ormel. J. "Morbidity and quality of life and the moderating effects of level of education in the elderly", Social Science & Medicine,1999, 49(1), 143-149.
 Goodpaster. B., Park. S., Harris T., Kritchevsky. S., Nevitt. M., Schwartz. A., Simonsick. E., Tylavsky. F., Visser. M and Newman. A."The loss of skeletal muscle strength, mass, and quality in older adults: the health, aging and body composition study",J Gerontol A Biol Sci Med Sci,2006, 61(10), 1059-1064.
 Grant. N., Wardle. J and Andrew. S."The Relationship Between Life Satisfaction and Health Behavior: A Cross-cultural Analysis of Young Adults", International Journal of Behavioral Medicine, 2009,16(3), 259-268.

 Grimby. A and Wiklund. I."Health-Related Quality of Life in Old Age. A Study among 76-Year-Old Swedish Urban Citizens", Scand J Public Health, 1994, 22(1). 7-14.
 Harada. K., Shibata.A., Oka. K and Nakamura.Y. "Association of muscle-strengthening activity with knee and low back pain, falls, and health-related quality of life among Japanese older adults: a cross-sectional survey", Journal of Aging and Physical Activity, 2015, 23 (1):1-8.

 Haveman.A., Groot. L and Staveren. V."Dietary quality, lifestyle factors and healthy ageing in Europe: the SENECA study", Age Ageing, 2003, 32 (4),427-34.
 Helvik. A., Knut. E., Steinar. K and Selbæk. G."A comparison of life satisfaction in elderly medical inpatients and the elderly in a population-based study: Nord-Trøndelag Health Study 3", Scand J Public Health, 2012, 39 (4) 337-344
 Huang. Y."Family relations and life satisfaction of older people: a comparative study between two different hukous in China". Ageing & Society, 2012, 32(1), 19–40.
 Incalzi. R.,Simone S., Giorgio. P., Marco. S and Claudio. P."Chronic Obstructive Pulmonary Disease in the elderly", European Journal of Internal Medicine, 2014, 25, (4), 320–328.

 Jane. K., Harvey.J., Berlin. L., Johnson. R and Reynolds. T. "Knowledge of current dietary guidelines and food choice by college students: better eaters have higher knowledge of dietary guidance", J Am Diet Assoc, 2007, 107 (8), 1409-1413.
 Jason N and Richard. S."Social support as a mediator in the relation between functional status and quality of life in older adults", Psychology and Aging, 1996, 11 (1), 34-44.
 Judith. C., David. C., Elizabeth. P., Hayden. B and Linda. K."Does Social Support Buffer Functional Decline in Elderly Patients With Unipolar Depression?", Am J Psychiatry, 2001, 158(11),1850–1855.
 Jung. G and Hyun. S."The Relationship of Long-term Care Workers’ Health Awareness on Life Satisfaction", J Korean Geriatr Soc, 2014, 18 (4), 221-231.
 Khader. Y and Alsadi .A."Smoking habits among university students in Jordan: prevalence and associated factors", EMHJ, 2008, 14 (4), 897- 904.
 Khader. Y., Batieha. A., Ajlouni. H., El-Khateeb. M and Ajlouni. K."Obesity in Jordan: prevalence, associated factors, comorbidities, and change in prevalence over ten years", Metab Syndr Relat Disord, 2008,6 (2),113-120.

 Khader. Y., Batieha. A., El-Khateeb. M., Al Omari. M and Ajlouni. K."Prevalence of dyslipidemia and its associated factors among Jordanian adults", Journal of Clinical Lipidology, 2010, 4 (1). 53–58.
 Khasawneh. N., Al-Safi. P., Saafan. A and Borqan. O."Clustering of Coronary artery disease Risk factors in Jordanian Hypertensive patients", Saudi Med. J, 2005, 26 (2), 215-219.
 Kim. Y.,Seo. S.,Kwon. O and Cho. M."Comparisons of dietary behavior, food intake, and satisfaction with food-related life between the elderly living in urban and rural areas", Korean J Nutr, 2012, 45(3), 252 – 263.
 King. D., Mainous. A., Carnemolla. M and Everett. C."Adherence to healthy lifestyle habits in US adults, 1988-2006", Am J Med, 2009, 122(6). 528-534.
 Kunlin. J., James .W., Xunming. J., Miriam L and Ilia. S."The Critical Need to Promote Research of Aging and Aging-related Diseases to Improve Health and Longevity of the Elderly Population", Aging Dis, 2015, 6(1): 1–5.
 Leung. B., Moneta. G and Chang. C."Think Positively and Feel Positively: Optimism and Life Satisfaction in Late Life". International Journal of Aging and Human Development, 2005,61(4),335-365.
 Levin. J., Chatters. L and Taylor. R."Religious Effects on Health Status and Life Satisfaction among Black Americans", J Gerontol B Psychol Sci Soc Sci, 1995,50 (3), 154-63.
 Lijun. L., Zhenggang. G and Junnan. Z."Social support mediates loneliness and depression in elderly people", J Health Psychol, 2014, Pii, 1359105314559618, Epub ahead of print.
 Lima. M., Borim. F and Barros. M."Smoking and Health-Related Quality of Life (SF-36). A Population-Based Study in Campinas, SP", Brazil, Health, 2014, 6(12), 1539-1548.
 Lyness. J., Paul. R.,Deborah. A., Christopher. C and Eric. D."Medical Illness Burden, Trait Neuroticism, and Depression in Older Primary Care Patients", Am J Psychiatry, 1998, 155(7). 969–971
 Mandil. A., BinSaeed. R., Dabbagh. S., Shaikh. M. and Khan. M."Smoking among Saudi university students: consumption patterns and risk factors", EMHJ, 2011, 17(4); 309-316.
 Martin. D and Hill. R."Life Satisfaction, Self-Determination, and Consumption Adequacy at the Bottom of the Pyramid", Journal of Consumer Research, 2012, 38(6), 1155- 1168.
 Mauro. V and Murray. B."Quality of Life in Individuals With Anxiety Disorders", Am J Psychiatry, 2000, 157(5),669–682.
 Mendes. d., Cagney. C., Bienias. J., Barnes. L., Skarupski. K., Scherr. P and Evans. D."Neighborhood Social Cohesion and Disorder in Relation to Walking in Community-Dwelling Older Adults: a Multilevel Analysis",Journal of Aging & Health, 2009, 21(1),155–71.
 Mohammed. H., Zhang. Y., Newman. I and Shell. D."Waterpipe smoking in Kuwait", EMHJ, 2010, 16 (11),1115- 1120.
 Moore. G and Littlecott. H."School- and Family-Level Socioeconomic Status and Health Behaviors: Multilevel Analysis of a National Survey in Wales,United Kingdom", J Sch Health, 2015,85(4):267-275.

 Moy. F., Johari. S., Ismail. Y., Mahad. R., Tie. F and Wan. I."Breakfast Skipping and Its Associated Factors among Undergraduates in a Public University in Kuala Lumpur", Mal J Nutr, 2009, 15 (2),165 – 174.
 Mura. G., Sancassiani. F., Migliaccio. G., Giorgia.C and Carta M."The Association Between Different Kinds of Exercise and Quality of Life in the Long Term. Results of a Randomized Controlled Trial on the Elderly", Clinical Practice & Epidemiology in Mental Health, 2014,7 (10), 36-41.
 Musmar. S. "Smoking habits and attitudes among university students in Palestine: a cross-sectional study", EMHJ, 2012, 18(5); 454-460
 Newman. A, Arnold. A., Naydeck. B., Fried. L., Burke. G., Enright. P, Gottdiener. J., Hirsch. C., O'Leary. D and Tracy. R."Successful aging": effect of subclinical cardiovascular disease", Arch Intern Med,2003, 163(19), 2315-2322.
 Pandya M & Bhatt. J."Effect of Personal Variables of Youths of Rajkot District on Their Health Care Awareness", The International Journal of Indian Psychology,2014, 2 (1),1-6.
 Park. J., Soonhee. R and Younsook. Y."Religiosity, Social Support, and Life Satisfaction Among Elderly Korean Immigrants", The Gerontologist,2012,52 (5), 641–649.
 Pearlman R and Richard. F."Quality of Life in Chronic Diseases: Perceptions of Elderly Patients", J Gerontol,1988,43(2), 25-30.
 Porapakkham. Y., Pattaraarchachai. J and Aekplakorn. W."Prevalence, awareness, treatment and control of hypertension and diabetes mellitus among the elderly: the 2004 National Health Examination Survey III, Thailand", Singapore Med J, 2008, 49 (11), 868, 873.
 Ramos. U., Edmond. K., Baylin .A. Ascherio Alberto., Campos. H and Peterson. K."Socio-economic status and health awareness are associated with choice of cooking oil in Costa Rica", Public Health Nutrition, 2007, 16 (2),1-9.
 Rathi. R and Radhika. R."Socioeconomic Status and Life Satisfaction in Cross-Cultural Perspective: The Elderly in Japan and India", International Journal of Humanities and Social Science, 2012,2 (16). 285- 297.
 Rebecca. L., Gibbons. E.,McCurry. S and Teri. L."Assessing Quality of Life in Older Adults With Cognitive Impairment", Psychosomatic Medicine,2002, 64(3). 510-519.

 Reid. K.,Evan. P.,Gheorghe. D., Clark. D., Patten. C.,Edward. M., Frontera. W & Fielding. R."Longitudinal decline of lower extremity muscle power in healthy and mobility‑limited older adults: influence of muscle mass, strength, composition, neuromuscular activation and single fiber contractile properties", Eur J Appl Physiol, 2014,114 (1),29–39.
 Ryan. R and Deci. E."Self-Regulation and the Problem of Human Autonomy: Does Psychology Need Choice, Self-Determination, and Will", Journal of Personality,2006, 74(6),1557–1586.
 Saeed. M., Gholamreza. M., Hosain. F and Jalili. Z."Education Based on Precede-Proceed on Quality of Life in Elderly", Global Journal of Health Science, 2014, 6(6), 178- 184.
 Shahmirzadi. S., Davoud. S., Azam. K., Safari. H and Monavvar. M."The Relationship between Co-morbidity of chronic diseases and elderlies’ health-related quality of life in Tehran, Iran", Annals of Biological Research,2012, 3(3):1402-1407.
 Silverstein. M., Cong. Z. and Li. S."Intergenerational transfers and living arrangements of older people in rural China: consequences for psychological well-being", J Gerontol B Psychol Sci Soc Sci, 2006,61(5), 256-266.

 Simeon. D., Bain. B., Wyatt. G., Tucker. M and Lefranc. E."Social and Health Determinants of Well Being and Life Satisfaction in Jamaica", Int J Soc Psychiatry,2004, 50(1). 43-53.
 Singh. J and Ahlawat. S."Comparative Study of Quality of Life in Aged Persons", Indian Journal of Applied Research, 2014, 4(9), 1-3.
 Stenholm. S., Hugo. W., Jenny. H., Martin. H., Ichiro. K., Jaana. P., Mika. K and Jussi. V."Comorbidity and Functional Trajectories From Midlife to Old Age: The Health and Retirement Study", J Gerontol A Biol Sci Med Sci, 2015, 70 (3): 332-338.
 Su. C., Lee. C. and Shinger .H."Effects of Involvement in Recreational Sports on Physical and Mental Health, Quality of Life of the Elderly", Anthropologist,2014, 17(1), 45-52.
 Taheri. M., Mehri. M., Babak. P and Abolfazl. M."Elderly Awareness on Healthy Lifestyle during Aging", Trop Med Surg,2013, 1 (5), 1-5.
 Tayyem. R., Bawadi. H. and Salameh. M."Dietary and Physical Activity Profiles of a Sample of College Students in Jordan", Jordan Journal of Agricultural Sciences, 2008, 4 (1),52-64.
 Thiem. U., Mielke. R., Ulrike. T., Moschny A., Pientka L and Hinrichs. T."Falls and EQ-5D rated quality of life in community-dwelling seniors with concurrent chronic diseases: a cross-sectional study", Health and Quality of Life Outcomes, 2014, 12(2). 1-7.
 Thumboo. J., Fong. K., Machin. D., Chan. S., Soh, C., Leong K and Boey. M."Quality of life in an urban Asian population: the impact of ethnicity and socio-economic status", Social Science & Medicine, 2003, 56(8), 1761-1772.
 Wardle, J., Steptoe, A., Bellisle, F & Davou, P."Health dietary practice among European students", Health Psychology,1997,16 (5),443-450.
 Wenru. W., David. R Chantal. F and Meili. L."Health-related quality of life and its associated factors in Chinese myocardial infarction patients", European Journal of Preventive Cardiology, 2014, 21(3) 321–329.
 Who."Older Persons in Emergencies: an Active Ageing Perspective" 2012,
http://whqlibdoc.who.int/publications/2008/9789241563642_
eng.pdf?ua=1.
 Wicke. F., Corina. G., Karola. M., Gensichen. J., Christin. L.,Horst. B., Wolfgang. M.,Steffi. G., Siegfried W., Birgitt. W., Hans. H., Gerhard. S., Heike. H., Hendrik. B., Martin. S and Dahlhaus. A."Depressive mood mediates the influence of social support on health-related quality of life in elderly,multimorbid patients", BMC Family Practice, 2014, 15(62), 2-11.
 Xiang, M., Wu, Xand Liu, X."Beijingshi Laonianren Shenghuo Manyidu Jiqi Yingjiang Yinsu [Life satisfaction and its correlates of older people in the city of Beijing", Acta Psychologica Sinica, 1994,27(4), 395–399.
 Yahia. N., Achkar. A., Abdallah. A and Rizk. S. "Eating habits and obesity among Lebanese university students", Nutrition Journal, 2008, 7 (32)1-6.
 Yang. D., Lee. J., Huang. C., Hsin. I., Chang. C."Association between multiple geriatric syndromes and life satisfaction in community-dwelling older adults: A nationwide study in Taiwan", Archives of Gerontology and Geriatrics, 2015,60(3), 437–442.

 Zindah. M., Belbeisi. A., Walke. H AND Mokdad. A."Obesity and Diabetes in Jordan: Findings From the Behavioral Risk Factor Surveillance System, 2004, Preventing Chronic Disease, Public Health Research", Practice and Policy, 2008,5 (1), 1- 8.
 Zuzanek. J."Time Use, Time Pressure, Personal Stress, Mental Health, and Life Satisfaction from a Life Cycle Perspective", Journal of Occupational Science, 1998,5(1), 26-39.

_________________
للمزيد  من الكتب والمراجع والرسائل والمقاييس النفسية pdf . ppt


https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED


سلسلة عالم المعرفة كاملة https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED/112897/عالم المعرفة

description مستوى الوعي الصّحي وعلاقته  بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من  المُسنين في الأردن Emptyرد: مستوى الوعي الصّحي وعلاقته بالرِّضا عن الحياة لدى عينة من المُسنين في الأردن

more_horiz
التحمميل


http://criarysm.com/5xkH

_________________
للمزيد  من الكتب والمراجع والرسائل والمقاييس النفسية pdf . ppt


https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED


سلسلة عالم المعرفة كاملة https://www.file-upload.com/users/AHMEDALIAHMED/112897/عالم المعرفة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى