بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

شاطر
اذهب الى الأسفل
avatar
health psychologist
Admin
عدد المساهمات : 4709
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 37
http://psycho.sudanforums.net

الفرد والجماعة Empty الفرد والجماعة

في الأربعاء يناير 09, 2013 10:11 pm
يشغل مفهوم الفرد والجماعة حيزاً واسعاً في علم النفس الاجتماعي والذي يهتم في أساسه بسلوك الفرد داخل الجماعة حيث أنه يهدف إلى استكشاف القوانين التي تحكم أصل وتطور سلوك الفرد فى المجتمع داخل الجماعات والمؤسسات المنخرط فيها تحت ظروف معنية .
مدخل لتعريف الفرد :
كلمة فرد كصفه من الناحية اللغوية تعادل واحد من الناحية الكميه او العددية والإنسان ومنذ بدء الخلق بسيدنا آدم عليه السلام كان مفردا إلا أن خلق حواء أصبغت صفة الجمع ومنها بدأ التسلسل الوجودى للإنسان . ولذلك فاللأصل فى الإنسان أن يعيش مع الجماعة . وإذا انقطت صلته بالجماعة يفقد خصائصه كانسان مما يؤكد اجتماعيه الإنسان . وقصة فتاتا مدنا بور وطفل افيرون بفرنسا تربوا منذ طفولتهم فى الغابة فأفقدتهم هذه التجربة مقوما تهم كآدميين بل اكتسبوا خصائص حيوان الغابة وسلوكياته.
المركز والدور:
الدور هو صفة وضع معين يشغله الفرد وسط الجماعة ويسلك على حسب ماهو متوقع منه من سلوك فى عمليه التفاعل الاجتماعى ولذلك فحتى يصبح الفرد عضوا فى جماعة ما فانه لابد له من أن يلعب دورا داخل هذه الجماعه ويكون له مركزا معينا يتختلف من فرد لآخر وفق أهداف الجماعة وفاعليتها وكبر حجمها للأب له دور ومركز داخل الأسرة والرئيس له دور قيادى ومركز داخل الحزب .

أــ أدوار مفروضة : مثل الجنس ، السن ، الدين .
ب ـ أدوار مكتسبة: مثل التعليم والمهنة.
صرع الادوار :
تتصارع الأدوار عندما لا يستطيع الفرد ان يؤدى جميع الأدوار المطلوبة منه كما ينبغي فالزوجه العاملة مثلا لها دور ان تشرف على منزلها وترعى أطفالها وزوجها كما أن لها دور فى مهنتها وعملها خارج المنزل ، والوزير له الدور العملي فى التخطيط والتنفيذ مع أجهزة وزارته ودوره كأب وزوج تجاه أهله وكل ذلك يؤدى ألى تزاحم الأدوار على الفرد وبذا تكبر مسئولياته ، وتزداد التوقعات تجاهه ويؤدى به هذا الحال الى إهمال دور على حساب دور آخر وهو ما يعرف بصراع الأدوار
الدور الاجتماعي والشخصية :
إن ممارسة دور معين لفترة زمنية طويلة يؤدى الى تأثر الفرد بأداء هذا الدور فالقاضى مثلا الذي يمارس مهنته قد يكون حساسً للتناقض في أقوال أفراد أسرته وأصدقائه كما أن نمط الشخصية الذي أكتسب على مر السنين قد يتفق أو يتعارض مع أدوار معينه يؤدى ذلك الى الرضا أو عدم الرضا عن المهنة فالفرد التي تتسم شخصيته بالانطواء يرغب فى العزله ولايميل للعمل الجماعي وينجح فى الأدوار الفردية والذي تتسم شخصيته بالتردد لايصلح أن يصلح أن يؤدى دوراً قيادياً فى جماعته .
مدخل لتعريف الجماعة :
كلمة جماعة لغوياً من جمع بمعنى حسب وعد واللفظه تطلق عند زيادة عدد الأفراد عن الواحد ومنها اشتق لفظ مجتمع والاجتماعي وفى علم النفس الاجتماعي توجد العديد من التعاريف للجماعه منها تعريف كرتش وكرتشفيلد ( بأنها شخصان أو اكثر توجد بينهم علاقات سيكلوجيه )
أنواع الجماعات :ـــــ
هنالك العديد من التقسيمات لأنواع الجماعات التي تختلف بالاختلاف الأهداف والمواضيع المشتركة ومن هذه التقسيمات فان الجماعات تقسم الى :ــــ
1/ جماعات رسميه ( المهن والوظائف ) وجماعات غير رسميه كجماعات التجار فى
السوق
2/ جماعات أوليه ( الأسرة ) وجماعات ثانوية ( الأصدقاء )
3/ جماعات صغيره ( الجمعيات الخيرية ) وجماعات كبيرة ( مجتمع القرية )
4/ جماعات مؤقتة ( جمعيات الطلاب) جماعات دائمة ( الجماعة العائلية )
أهداف الجماعة :ــــ
تتعدد الأهداف وتختلف بالاختلاف الجماعات وبصفة عامة فان الأهداف قد تكون أوليه عندما تكون خاصة بمصلحة الجماعة والمهنة كما انها قد تكون ثانوية يستفيد منها الفرد فى شخصه كتحقيق المكانة والمركز والدور الاجتماعي ( كاكتساب الأصدقاء ) كنتيجة للأهداف ألا وليه .
معايير الجماعة :ــــ
وهى المعايير التي تحلل طبيعة هذه الجماعات وتوضح الأسس التى يقوم عليها وصف الجماعة ، ومن هذه المعايير .
1/ التعريف الموضوعي او الذاتي للجماعة :
فلابد من وجود حقيقة موضوعيه مشتركة بين عدد من الناس تكون أساساً لنعتهم بالجماعة . ووجد أن الناس يجتمعون على أساس :
أـــ ظرف موضوعي مشترك ــ المكان الجغرافي . الدخل المادي
ب ـ الاشتراك فى مجموعه من القيم والاتجاهات ــ المعتقدات الدينية ـــ الخدميه
ج ـ القيام بأعمال او أدوار سلوكية متماثلة ــ العمل
دــ الشعور المشترك بالانتماء ـــ جماعة الأندية ـــ طلاب الجامعة
2/ الاشتراك الكلى والجزئى فى التجمعات .
ذلك ان الجماعة قد تستحوذ على شخصية الفرد بأكملها أو قد تكون ميوله قليله نسبياً تجاهها .
3/ الجماعات الاوليه والثانوية
4/ درجة تاثر اعضاء الجماعه بمبادئ الجماعة .
وذلك هو الدرجة التى تكون عندها أفعال الاعضاء داخل الجماعة واتجاهاتهم مطابقة لاحكام تنظيم الجماعه تبعاً للادوار التى يقومون بها .
5/ العلاقات داخل الجماعة
وتلك هى نوع العلاقات التكوينية داخل الجماعة . وقد ميز او لبورت بين نوعين هما :
ــ الجماعه المتعاونة CO – a cting حيث يؤدى الاعضاء ادوار متوازيه ويستجيبون لمثير
مشترك
ـــ الجماعه المتفاعلة I nter - acting ويكون الاساس استجابة منهم للاخر
6/ دوام الجماعة
وذلك هو المدة التى تستمر فيها العلاقات قائمة بين الافراد
مفاهيم تماسك الجماعه:
تاتى أهمية التماسك فى انه يمثل الظواهر الجماعية الاساسية لاستمرار الافراد فى عضوية الجماعة فالتماسك هو الرباط الذى يربط افراد الجماعة . ويبقى على العلاقات بينهم وبين البعض الاخر .
وقد استخدم مفهوم التماسك استخدامات مختلفة . يمكن تقسيمها الى نوعين :
النوع الاول : للدلاله على جوانب معينه من سلوك الجماعه وعملياتها ، فيعرف تماسك الجماعه فى ضوء الروح المعنوية ، تجمع الافراد ، الشعور بالانتماء الى الجماعة ، الاقبال على نشاط الجماعة ، الكفاءة الانتاجيه وغيرها من الجوانب والظواهر التى ترتبط بالجماعة .
النوع الثانى : للدلالة على قوة جذب الجماعة لافرادها ويعرف التماسك بأنه محصلة القوى التى تجذب الاعضاء الى الجماعة وتدفعهم الى البقاء فيها .
• مصادر جاذبية الجماعة :ـــ
1/ الجماعة نفسها : وقد يكون ذلك بسبب جاذبية افراد الجماعة له ، بصرف النظر عن نشاطهم ، أوسبب حبه لانواع النشاط التى توفرها الجماعه له . او الاثنان معاً .
2/ الجماعه وسيله لإشباع حاجات خارج الجماعه ز نحو اكتساب مكانه فى البيئه الحصول على اجر اكبر ، الشعور بالآمن .
3/ الانضمام الاختياري للجماعة : فالجماعة التي يكون الانضمام أليها اختياريا إشباعا لحاجات أفرادها يكون تماسكها أكثر من تلك التي تكون نتيجة ضغوط معينه لانضمام أليها
أدلة ومقاييس التماسك :
يقاس بعدة طرق كسؤال الأعضاء إلى آي حد يحب كل منهم بقية الأعضاء أو رغبته في البقاء كعضو أو مشاركته في الأنشطة ومن أدلة ومقاييس التماسك نجد أهمها :
1/ أحاديث الأفراد : بملاحظة عدد مرات استخدام كلمة ان ونحن والعبارات المعبرة عن الشعور بالرضا أو عدمه .
2/ مقاييس الصداقة : آي تكون الصداقات وقوة العلاقات الاجتماعية والرضا الاجتماعي 3/ درجة التزام أعضاء الجماعة بمعايرها : وجد كوش وفرنش أن مشاركة الفرد في اتخاذ القرارات المتعلقة بتحديد معايير الجماعه . تزيد من درجة التزام العضو بمعايير الجماعة وبالتالي زيادة التماسك .
4/احتفاظ الجماعة بتماسكها في أوقات الأزمات : وجد فرنش في بحث تجربي أن الجماعات المنظمة ( كالا نديه ) تكون اقل عرضه للتفكك من الجماعات غير المنظمة ( جماعة تجريبية لم يسبق لها التعاون ) في حالات الإحباط .
5/ المساهمة والانتظام فى نشاط الجماعة : وجد مان وبومجارتل أن 62% من أفراد الجماعات التي يقل فيها الغياب في قرروا في إجاباتهم عن استفتاء أن جماعاتهم أكثر تماسكا من جماعات الأفراد الأخرى ، بينما لم يقرر ذلك غير 21% فقط من أفراد الجماعات الأخرى التي يكثر غياب أفرادها .
6/ الحالة الانفعالية لأفراد او الجماعة .
بناء الجماعة :ـــــ
يقوم بناء الجماعة لضمان كفاءتها بنوعيها :
الكفاءة الموضوعية ( أى درجه نجاحها في تحقيق أهدافها الجماعية )
والكفاءة الذاتية (أى درجة نجاحها في إرضاء أفرادها )
ويهتم علماء النفس الاجتماعي بتنظيم بناء الجماعة بحيث يؤدى إلى أقصى درجات الكفاءة فتحدد وظائف كل مركز من المراكز ومسئولياته نحو المراكز الأخرى ويقوم بناء الجماعه كذلك لاختلاف الأعضاء في دوافعهم وفى قدراتهم فيسعى البعض الى مراكز القيادة ويفضل البعض التابعية للآخرين .
كما أن بناء الجماعة يتأثر بعدد من العوامل البيئية الطبيعية ( المساحة والمكان ) والاجتماعية ( وسائل الاتصال بين الأفراد )
أنواع بناء الجماعة :
وتساعد دراسة ذلك في المقارنة بين جماعه وأخرى وبين بناء نفس الجماعة من وقت أخر ولذلك عده زوايا أهمها ما توصل إليه كارتر أين وزاندر وهى :
1/ بناء الاتصال :ــ
وهو عملية التبادل والتعامل بين الأفراد الجماعة وهنالك العديد من الوسائل السمعية والبصريه وغيرها كأحاديث الجماعة او عن طريق الرسائل أو آي إشارات متفق عليها تسهم في التفاهم بين إفراد الجماعة .
2/ بناء الحراك ( الترقي الرأسي )
ويقصد به إمكانية انتقال الإفراد من مركز إلى آخر مما يكون له أثر على جاذبية المراكز المختلفة وعلى الروح المعنوية للجماعه . حيث أن تغير الدور الاجتماعي لفرد او آسره أو طبقة اجتماعية يعرف بالحراك الاجتماعي آو الرأسي وإذا توفق هذا الحراك الاجتماعي (الرأسي) عند درجة الصفر . يصبح من الصعوبة على الفرد أن يغير طبقته الاجتماعية .
3/ بناء العلاقات الاجتماعية
ويقصد به التفاعل الإيجابي بين أفراد الجماعه لتحقيق أهداف الجماعه وقد استخدم العالم مورينو المقياس السوسيومترى لقياس العلاقات الاجتماعية واتجاهات الأفراد فيما بينهم من حيث التقبل سلبا وإيجابا وتحديد مركز ودور كل فرد داخل الجماعه كتحديد الدور القيادي وهو الذي يشير أليه معظم أفراد الجماعه وهو م أيسمى بالنجم في المصفوفة السوسيومتريه ( الملحق صCool
بعض ألا مثله لجماعات هامة في المجتمع :
الطائفه community
وهى جماعه من الناس تعيش معاً في دائرة ضيقة يشبعون معظم حاجاتهم السيكلوجيه داخل الجماعه نفسها والعلاقات داخلها كثيرة ومتنوعة كما تؤدى الأدوار وفق نظم وطرق الجماعه ومن أمثلها الطوائف والقرية .
• الجماهير :
وهو مجموعة من الإفراد يجمع بينهم ميل أو اتجاه أو عاطفة مشتركة وتتعدى عضوية إفراده الحدود المكانية والعلاقة التي تميزه هي الاتجاه إلى قبول مصدر أثاره مشترك أو الخضوع له .
ويمكن التمييز بصفة عامة بين نوعين من الجماهير
ـ جمهور المصلحة وهو جماعه من الناس يحركهم دافع اقتصادي مشترك نحو رابطة المستهلكين
ــ جمهور التطابق وهو جماعه من الافراد يتحالفون مع رمز معين ليتمتعوا بطريقة غير مباشرة بنجاح لا يتيسر لهم فى حياتهم الفردية كالجمهور الرياضى .
الطبقة الاجتماعية :
وهى أوليه وثانوية في الوقت نفسه (نحو الفلاحين ) وهى أقرب للمجتمع الأول الصغير منه للجمهور . تتميز بشده اندماج شخصيه الفرد في الجماعة . وتوجد العديد من الطبقات ولكن المساواة تسود داخل الطبقة الواحدة أما العلاقة مع الطبقات الأخرى فهي آما شعور بالنقص او التفوق .
وهكذا نجد أن دراسة الفرد والجماعة من أهم ما تركز عليه الدراسات الاجتماعية وعلم النفس الاجتماعي والدراسات بصفة عامه للوقوف على عمليه التفاعل الاجتماعي والمشاكل والصعوبات التي تحول دون ذلك وتسهيل التي تمكن الفرد من التوافق مع الجماعة وتحقيق أهداف الجماعة .
avatar
health psychologist
Admin
عدد المساهمات : 4709
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 37
http://psycho.sudanforums.net

الفرد والجماعة Empty الفرد والجماعة مباشر

في الأربعاء يناير 09, 2013 10:18 pm
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى