بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
أساليب الارشاد النفسي الأربعاء نوفمبر 07, 2018 11:54 amhealth psychologist
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

شاطر
اذهب الى الأسفل
Admin
عدد المساهمات : 4691
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 36
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

كيف تتغلب علي القلق المشكلة و الحل لطفي الشربيني

في الخميس أكتوبر 09, 2014 6:48 pm





نبذة الناشر:
يلقي الضوء على موضوع هام هو القلق إحدى مشكلات العصر الحالي.
يناقش من كل الجوانب انتشار القلق وأسبابه المتعددة ومظاهره.
يوضح بأسلوب يسير للقارئ العادي كل الحقائق العلمية عن القلق في مختلف صوره.
يعرض الطرق المختلفة للعلاج وحل مشكلة القلق.
يقدم بعض الوسائل المبسطة للمساعدة على التخلص من الهموم والثغلب على القلق.
يضيف إلى معلومات القارئ الكثير حول موضوعه وحول الاضطرابات النفسية بصفة عامة وطرق علاجها.
يتميز بتقديم الحقائق العلمية والنفسية في أسلوب سهل يمكن أن تعم فائدته على الجميع.


الرابط

http://adf.ly/sk3zn




م


عدل سابقا من قبل health psychologist في الجمعة يناير 27, 2017 8:53 am عدل 1 مرات
Admin
عدد المساهمات : 4691
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 36
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

رد: كيف تتغلب علي القلق المشكلة و الحل لطفي الشربيني

في الثلاثاء مارس 10, 2015 11:44 pm
ن أسرار تكوين الجهاز العصبي للإنسان التي توصل العلم إلى تفسيرها أن رأس الإنسان تحتوى على عشرات البلايين من الخلايا يتكون منها الجهاز العصبي وتقع داخل تجويف الجمجمة في فراغ ضيق للغاية بالنسبة لهذا العدد الهائل من الخلايا التي يقوم كل منها بوظيفة محددة بالتنسيق مع بقية الخلايا العصبية المجاورة.. فهناك خلايا تتخصص في إستقبال الإحساس وأخرى تقوم بتفسير كل مؤثر خارجي، وخلايا تعطي إشارات للحركة وأخرى تنظم وتنسق الحركات والتصرفات حتى لا تكون عشوائية أو متضاربة..
والسؤال هنا هو:
كيف يتم التفاهم والتنسيق فيما بين هذا العدد الهائل من الخلايا التي يتكون منها الجهاز العصبي!؟
إنّ الإجابة هي بإختصار الكيمياء أو المواد الكيميائية التي تنتج عن إشارات وشحنات كهربائية يتم من خلالها تنظيم وظائف الإحساس والحركة.. وكذلك التفكير والانفعال وحل المشكلات.. وأي خلل في كيمياء الجهاز العصبي تكون محصلته النهائية ظهور أعراض الأمراض العصبية والنفسية.. فالقلق، والاكتئاب، والفصام، والوسواس القهري هي أمراض وإضطرابات في كيمياء الجهاز العصبي.. وعلاج هذه الحالات أيضاً بالدواء ليس سوى تعديل لهذه التغييرات الكيميائية.
- الكيمياء.. والقلق.. والسلوك الإنساني:
لكي نتخيل تأثير التغييرات الكيميائية داخل الجهاز العصبي على الحالة النفسية وعلى حالة الجسد أيضاً لنفترض مثلاً أن أي واحد منّا قد تعرض لموقف فيه خوف أو ضغط نفسي شديد فإن رد الفعل المعتاد هنا أن نشعر في مثل هذه المواقف بدقات القلب السريعة ورعشة في الأطراف وشحوب الوجه وتصبب العرق، وهذه العلاقات هي مظاهر للقلق والتوتر لكنها حدثت نتيجة لسلسلة تبدأ من خلايا قشرة المخ التي تقوم بوظيفة التفكير، وبعد ذلك تصدر إشارات كهربائية وكيميائية إلى مناطق أخرى من الجهاز العصبي مثل الأجزاء الداخلية من المخ ومنطقة تحت المهاد التي يتم فيها إفراز مواد كيميائية تمثل إشارات إلى مراكز أخرى وإلى غدد الجسم لإفراز مواد تنطلق إلى الدم مثل مادة "الدرينالين" التي تقوم بمهمة دفع الدم في القلب والشرايين بقوة وإعداد الجسم لمواجهة موقف القلق أو الخوف أو التهديد.. ويحدث ذلك كله بصورة تلقائية منظمة وخلال ثوان معدودة. وفي التجارب التي يجريها علماء النفس على بعض الحيوانات لدراسة سلوكياتها تم إكتشاف مراكز معينة داخل الجهاز العصبي تقوم بإفراز مواد كيميائية تتسبب في شعور الإطمئنان والهدوء والإرتياح، والمواد الكيميائية التي ترتبط بذلك أطلق عليها "الأفيونات الداخلية" لأن لها تأثير مهدئ ومطمئن يشبه تأثير الأفيون على المدمن وهي الاندروفينات Endorphins والنكفالينات Encephalins وعلى العكس من ذلك فإنّ الغضب والتوتر والقلق والاكتئاب ترتبط أيضاً بتغييرات كيميائية في مراكز بالجهاز العصبي أمكن اكتشاف الكثير منها حالياً.
- كيمياء مرض الاكتئاب النفسي:
الاكتئاب النفسي هو أحد أهم أمراض العصر الحالي، وقد ورد في تقارير منظمة الصحة العالمية أنّه يصيب نسبة 7% من سكان العالم حالياً، وعند دراسة التغييرات التي تحدث في الجهاز العصبي لمرضى الاكتئاب تم اكتشاف وجود نقص في بعض المواد الكيميائية داخل المخ منها مادة "السيروتونين" Serotonin، ومادة "نورابنفرين" Norepinephrin، ورغم أن هناك خلافاً حول ما إذا كان ذلك هو السبب في مرض الاكتئاب أو حدث نتيجة للإصابة بالمرض فإنّ الأطباء النفسيين يعلمون جيِّداً أن تعديل هذا الخلل الكيميائي بواسطة الأدوية التي تزيد من نسبة هاتين المادتين يؤدي إلى تحسن حالة مرضى الاكتئاب بصورة ملحوظة مهما كانت الأسباب التي أدت إلى الإصابة بالاكتئاب.
وفي مرضى الاكتئاب أيضاً يمكن عن طريق تحليل عينات من الدم أو البول وتحديد مستويات بعض المواد الكيميائية، التأكد من التشخيص، ورغم أن ذلك يحدث داخل المختبرات بغرض الأبحاث إلا أنّه يمثل أملاً في الوصول إلى اختبارات معملية تستخدم على نطاق واسع للتأكّد من تشخيص الاكتئاب، ويستخدم تحليل مادة "الكورتسول" Cortisol في الدم على مدى ساعات الليل والنهار بعد حقن كمية صغيرة من مادة "دكساميثازون" Dexamethasone كاختبار يدل على الإصابة بالاكتئاب يعرف باختباري DST، وهذا يعني أنّ التغييرات الكيميائية المصاحبة للإكتئاب يمكن رصدها والاستفادة من معرفتها في التشخيص والعلاج.
- كيمياء المخ والشيزوفرنيا:
وفي مرضى الفصام العقلي (الشيزوفرنيا) الذي يعتبر من أسوأ الأمراض العقلية ويصيب 1% من السكان في كل مجتمعات العالم أمكن الوقوف على بعض المعلومات حول التغييرات الكيميائية في الجهاز العصبي التي تصاحب حدوث هذا المرض، وقد لاحظ العلماء زيادة نسبة مادة "دوبامين" Dopamine في مراكز الجهاز العصبي في مرضى الفصام، وكانت هذه بداية التوصل إلى جيل من الأدوية النفسية التي يمكنها تخفيض نسبة هذه المادة وتحقيق شفاء أو تحسن مؤقت في الأعراض عند إستخدامها، لكن المشكلة التي ظهرت بعد ذلك هو أن نقص هذه المادة يؤدي إلى الإصابة باضطرابات عصبية شديدة مثل مرض الشلل الرعاش والتشنجات، ويعلم ذلك جيِّداً الأطباء النفسيين والمرضى أيضاً حيث أن علاج الفصام ببعض الأدوية يؤدي عند تناول جرعات كبيرة منها إلى تحسن أعراض الفصام وظهور أعراض هذه الأمراض العصبية مما يسبب مشكلة أخرى مزعجة ظلت لوقت طويل مصدر قلق حتى أمكن التغلب عليها باستخدام أدوية أخرى.
ومن المعروف أنّ مرض الفصام فيه عامل وراثي حيث ينتقل داخل بعض العائلات نتيجة لزواج الأقارب لكن الذي يؤثر هو فقط الاستعداد للمرض الذي يظهر في صورة أعراض مرحلة الشباب نتيجة للتعرض لبعض الضغوط والمواقف، وتحتاج حالات الفصام دائماً إلى العلاج الكيميائي عن طريق الأدوية النفسية حيث لا يكفي العلاج النفسي بالجلسات دون دواء لتعديل التغييرات الكيميائية في الجهاز العصبي لمرضى الفصام.
- العلاج الكيميائي للأمراض النفسية:
لقد شهد النصف الثاني من القرن العشرين ثورة هائلة في أساليب علاج الأمراض النفسية بصفة عامة، ويعود إلى الصدفة وحدها عند بدء إستعمال الأدوية النفسية الحديثة، فقد اكتشف جراح فرنسي كان يقوم بتخدير بعض المرضى قبل العمليات الجراحية أن دواء "كلوربرومازين" Chlorpromazine الذي يستخدم قبل الجراحة يؤدي إلى تأثير مهدئ ومطمئن وتتحسن معه أعراض الاضطرابات النفسية، وتم إستخدام هذه المادة ومشتقاتها على نظام واسع فيما بعد في علاج الأعراض النفسية ولا تزال هذه المستحضرات تستخدم في وقتنا هذا في المستشفيات والعيادات النفسية، وقد شهد العقدان الأخيران ظهور أجيال جديدة من الأدوية النفسية لها فعالية كبيرة في علاج الأمراض النفسية ولا تسبب الآثار الجانبية المزعجة للأنواع التقليدية من الأدوية النفسية التي كان الهدف منها فقط تهدئة المرضى النفسيين والسيطرة على ثورتهم، وقد تبدل الهدف حالياً ليصبح تمكين المرضى من الحياة وممارسة النشاط اليومي المعتاد بصورة طبيعية مع إستعمال الأدوية الحديثة.
وبالنسبة لمرضى القلق والإكتئاب فقد ظهر جيل جديد من الأدوية النفسية يعمل على عتعديل كيمياء الجهاز العصبي وزيادة مادة السيروتونين، وكان أوّلها دواء "فلوكستين" الذي حقق نتائج جيِّدة، ولاحظ المرضى الذين يستخدمونه أنّه يرفع المزاج بصورة ملحوظة حتى أطلقوا عليه" دواء السعادة" وبدأ بعض الأصحاء في إستخدامه للتخلص من همومهم المعتادة دون وصف الطبيب!! وقد أدى إستخدام الجيل الجديد من الأدوية المعتادة للإكتئاب إلى حل مشكلة المرضى والتخفيف من معاناتهم والحد من حالات الانتحار التي كانت تسجل 8000 ألف حالة كل عام بسبب الاكتئاب النفسي.
وقد أمكن أيضاً تحقيق نتائج جيِّدة في عقار "كلوزابين" و"رسبردون" و"اولانزيين" التي تسبب تحسن أعراض مرضى الفصام وتعيدهم إلى الحياة ويمكن التوسع في إستخدامها وإستفادة أعداد كبيرة من المرضى منها. وهذه الحقائق التي توصل إليها علماء الطب النفسي حول كيمياء الجهاز العصبي وما يعتريها من تغييرات في حالة الصحة والمرض هي دليل آخر على قدرة الخالق العظيم وعلامة من علامات الإعجاز في تكوين العقل والجسد في الإنسان.
Admin
عدد المساهمات : 4691
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 36
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

رد: كيف تتغلب علي القلق المشكلة و الحل لطفي الشربيني

في الجمعة يناير 27, 2017 9:00 am
فهرس
محتويات الكتاب
م الموضوع
1. مقدمة.............................................................................
2. عصر القلق......................................................................
3. القلق .. ما هو ؟و ما انواعه؟...........................................
4. ليس القلق مرضا في كل الاحوال.....................................
5. جذور الخوف و القلق......................................................
6. القلق و الصراعات النفسية " أم" المتاعب........................
7. من هنا يبدأ القلق...........................................................
8. القلق.... فكرة..................................................................
9. أسباب القلق .. تعددت الأسباب...................................
10. القلق ... و ضغوط الحياة.................................................
11. المرأة ...و القلق ...............................................................
12. المشكلات الزوجية .. مصدر القلق....................................
13. الامور الجنسية .. و علاقتها بالقلق..................................
14. قلق الصغار .. و قلق الكبار..............................................
15. أسباب إضافية أخرى للقلق .........................................
16. قلق الاطباء.....................................................................
17. القلق .. و الشخصية من الاعتدال إلى الاضطراب ...........
18. القلق .. و الفنون .. و الجنون...........................................
19. القلق من الخرافات و الأوهام.........................................
20. كيمياء القلق .. و الأمراض النفسية.................................
21. ماذا يفعل بنا القلق ؟.....................................................
22. القلق و أمراض العصر.....................................................
23. الوسواس القهري............................................................
24. اضطراب الهلع................................................................
25. القولون العصبي ..............................................................
26. القلق و الحوادث........................ ....................................
27. القلق و حالة الطقس........................ ..............................
28. القلق من التقاعد........................ ...................................
29. القلق و الامتحانات ........................ ..............................
30. النوم .. و الطعام .. و العمل مع القلق...............................
31. القلق .. و الأرق و اضطرابات النوم .................................
32. القلق و أسرار الأحلام.....................................................
33. القلق .. و سيكولوجية الناس و المال................................
34. القلق في أماكن العمل.....................................................
35. القلب .. و تأثير القلق ........................ ............................
36. القلق .. و الألم ( الم النفس و الم الجسد ) ........................
37. " فوبيا ".........................................................................
38. القلق في العيادة النفسية حالات واقعية..........................
39. القلق و الموت ( أيام العمر الأخيرة ) ..............................
40. القلق .. و آثار الضغوط النفسية في الحرب......................
41. القلق و ملامح الوجه........................ ..............................
42. الجلد .. و القلق .. و الحالة النفسية.................................
43. القلق مع السمنة و النحافة ............................................
44. القلق و اضطرابات الهوية .. أو التحول إلى الجنس الآخر
45. القلق .. الاكتئاب .. الانتحار ..........................................
46. القلق .. في المعمل و تحت القياس....................................
47. هل من علاج للقلق ؟.......................................................
48. وسائل أخرى للوقاية و العلاج.........................................
49. كيف تعالج نفسك من القلق...........................................
50. نعم .. تستطيع التغلب على القلق....................................
51. طرق مبتكرة للتخلص من القلق في اقل من 60 ثانية .....
52. الاسترخاء في مواجهة التوتر ...........................................
53. ارخص أنواع العلاج النفسي ..........................................
54. القلق في سؤال و جواب........................ ........................
55. الإيمان بالله .. الطريق إلى النفس المطمئنة.....................
56. خاتمة .. و نظرة على المستقبل.........................................
57. نبذة عن المؤلف................................................................
58. قائمة مؤلفات الدكتور لطفي الشربيني............................
Admin
عدد المساهمات : 4691
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 36
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

رد: كيف تتغلب علي القلق المشكلة و الحل لطفي الشربيني

في الجمعة يناير 27, 2017 9:01 am
مقدمة
لعل الدافع وراء أعداد هذا اكتاب و اختيار موضوع القلق دون غيره هو ذلك الانطباع الذي تكون لدي بعد سنوات طويلة من ممارسة الطب النفسي في أماكن مختلفة بأن الاصل في كثير من الأمراض المختلفة التي يذهب الناس بسببها للعلاج لدى الأطباء من مختلف التخصصات هو القلق بل اكثر من ذلك فقد لاحظت أثناء مراقبتي للحياة في تعاملاتي اليومية مع الآخرين أهمية القلق في تأثيره على سلوكيات الناس و أسلوبهم في تناول أمور الحياة المعتادة و ردود افعالهم في مواقف الحياة المختلفة .
و لقد استطاع الإنسان عن طريق التقدم الطبي تحقيق الكثير فيما يختص بعلاج الكثير من الأمراض و مع اتجاه الطب مؤخرا إلى الاهتمام بالتخصصات المختلفة اصبح من المألوف إن نطالع لافتات كتب عليها ط مركز علاج السرطان أو " مركز علاج أمراض القلب " أو " مركز طب الطوارئ " أو " مركز رعاية الأمومة و الطفولة " و غير ذلك لكننا لا نجد ابدا مركز متخصص في علاج القلق رغم انه الاصلفي كثير من الاضطرابات التي تعالجها جميع المراكز الطبية الأخرى بل هو السبب وراء العديد من ألآم الإنسان و معاناته !
لقد اصبح القلق في عصرنا الحالي هو القاعدة حيث اصبح الإنسان يعيش حالة دائمة من التوتر و قد استسلم لهمومه المتعددة التي بدأت تحول بينه و بين شعور الارتياح و السعادة فلم يعد بوسعه الاستمرار في الحياة بطريقة تلقائية بسيطة و لعل ذلك هو سر متاعبنا .
عزيزي القارئ . رغم انني واثق إن قطاعا هائلا من الناس يعيشون معاناة حقيقية من جراء القلق و يحتاجون بالفعل للمساعدة للتغلب على متاعبهم فإن كتابي هذا ليس موجها إليهم بصفة رئيسية فهناك قطاعات اكبر من الناس في كل مكان يواصلون مسيرتهم في الحياة بطريقة تبدو طبيعية لكنهم احيانا كثيرة يجدون انفسهم في حالة من القلق و التوتر ربما بسبب متطلبات الحياة اليومية المعتادة أو نتيجة الملل و الرتابة في نظام حياتهم و هؤلاء بحاجة إلى بعض المساعدة و الارشاد حتى يمكن لهم التخلص من متاعبهم .
و قد تكون – عزيزي القارئ – قد سمعت عن بعض ما يحتويه هذا الكتاب من المعلومات من قبل فتجد انه لم يأت بشئ من جديد كما كنت تتوقع وهنا اذكر لك إن كل منا بحاجة إلى تذكر ما يعرفه دائما بين الحين و الآخر و حين صدر كتابي الاول تحت عنوان " الاكتئاب النفسي .. مرض العصر " كنت اطالع صفحاته في بعض الأحيان و اعيد قراءة ما كتبت فأجد في ذلك فائدة كبيرة .
لذلك فإنني – عزيزي القارئ – حين اتوجه إليك بهذا الكتاب فإنني اضعفي الاعتبار صياغة المعلومات و الحقائق العلمية فيه بأسلوب مبسط و بعيد التعقيد مع الحرص على تجنب استخدام المصطلحات العلمية التي تشيع في كل ما يكتب في موضوعات علم النفس و الطب النفسي حتى إن انطباعا قد يكون لدى العامة من الناس بأن علماء النفس دائما ما يتحدثون عن أشياء نعرفها جيدا بأسلوب ولغة لا نستطيع فهمها .
أخيرا – عزيزي القارئ – فان هذا الكتاب هو محاولة لألقاء الضوء على موضوع نعتقد انه من الأهمية بمكان بالنسبة لنا جميعا من مختلف قطاعات المجتمع و به – اضافة إلى الحقائق العلمية التي تضمنها – حرصت على وضع خبرتي المتواضعة من خلال عملي في مجال الطب النفسي و حاولت التركيز على أساليب العلاج و الإرشادات التي تساعدنا في التغلب على القلق و التوتر كل ما عليك إذن إن تقرأ هذا الكتاب قراءة متأنية ثم تحتفظ به لتعيد قراءته من جديد ..
و الله نسأل إن نكون قد وفقنا في ما قصدنا إليه من الفائدة.. انه سميع مجيب..

المؤلف
د. لطفي الشربيني

الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى