لشراء كتب مكتبة الانجلو المصرية التي حذفت روابطها https://www.anglo-egyptian.com/ar/
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
استشارة نفسيةالجمعة يونيو 09, 2017 5:33 pmالهادي حامد
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
Admin
عدد المساهمات : 4367
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 35
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

الأسس العصبية والفسيولوجية للارشاد النفسي

في الإثنين مارس 04, 2013 5:39 pm
نفس والجسم:
العميل إنسان له جسم يتكون من عدد من الأجهزة الحيوية مثل الجهاز العصبي والجهاز الدوري والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي وجهاز الغدد ... إلخ. وكل جهاز يتكون من أعضاء تتكون بدورها من أنسجة تتكون من خلايا لها خصائص معينة، وتتخصص في أداء وظائف.
مختلفة. فهناك الخلايا العصبية والأنسجة التي تتخصص في التوصيل العصبي، وهناك خلايا وأنسجة الغدد التي تتخصص في الإفراز ... وهكذا.
والإنسان يسلك في محيطه البيئي كوحدة نفسية جسمية، تتأثر الحالة النفسية بالحالة الجسمية -والعكس الصحيح- في توازن تحت الظروف العادية لشخصية سوية متوافقة. والجسم يعتبر وسيطا بين البيئة الخارجية وبين الذات ككيان نفسي، ويؤدي الضغط الانفعالي الشديد المزمن واضطراب الشخصية إلى أن يضطرب هذا التوازن.
ونحن نعلم أنه لا يوجد جسم بدون نفس إلا الجماد والجثث، ولا يوجد نفس بدون جسم إلا الأرواح والأشباح، ولا يوجد اضطراب جسمي بحت يؤثر في الجسم دون النفس، ولا يوجد اضطراب نفسي بحت يؤثر في النفس دون الجسم.
ونحن نعلم أن أهم الأمثلة التي توضح الارتباط الوثيق بين النفس والجسم تأثير الانفعال النفسي على العمليات الفسيولوجية، أي على وظائف أعضاء الجسم. فانفعال الحزن يؤدي إلى انسكاب الدموع، وانفعال الغضب يؤدي إلى إسراع ضربات القلب. وانفعال الخجل يؤدي إلى احمرار الوجه، وانفعال الخوف يؤدي إلى شحوب الوجه، والقلق يؤدي إلى فقدان الشهية، ومن المعروف أنه كما يسبب المرض الجسمي الاكتئاب، فإن الإرهاق العصبي يؤثر في وظائف أعضاء الجسم المختلفة.
وهكذا يحتاج المرشد النفسي إلى دراسة ومعرفة عصبية فسيولوجية حتى يتمكن من مساعدة عملائه، إنه لا بد أن يعرف -إلى جانب دراسته النفسية- شيئا من الجسم حيث التكوين والوظيفة وعلاقتها بالسلوك بصفة عامة، ويكفي للتدليل على ذلك أن عملية الإرشاد نفسها تتضمن عملية تعلم، ويقوم المخ وبقية الجهاز العصبي بدور رئيسي في عملية التعلم عصبيا وفسيولوجيا وبالإضافة إلى ذلك يحتاج المرشد إلى التفريق بين الاضطرابات العادية والاضطرابات الهستيرية والاضطرابات النفسية الجسمية والاضطرابات العضوية.
الجهاز العصبي Neervous System:
الجهاز العصبي هو الجهاز الحيوي الرئيسي الذي يسيطر على أجهزة الجسم الأخرى برسائل عصبية خاصة تنتقل الإحساسات المختلفة "المثيرات" الداخلية والخارجية ويستجيب لها في شكل تعليمات إلى أعضاء الجسم، مما يؤدي إلى تكيف نشاط الجسم وموائمته لوظائفه المختلفة الإرادية واللاإرادية الضرورية للحياة بانتظام وتكامل. وبفضل الجهاز العصبي يستطيع الجسم أن يتفاعل مع بيئته الداخلية والخارجية.
ولا يسمح المجال هنا بالتفصيل دراسة الجهاز العصبي، ولكن يمكن الرجوع إلى مراجع علم النفس الفسيولوجي للتفصيل "للإيجاز انظر حامد زهران، 1997".
ووحدة النسيج العصبي هي الخلية العصبية ومحورها وتشعباته، ومن خصائصها المميزة أنها إذا تلفت لا تتجدد ولا تعوض.
والأعصاب تتكون من حزمة من محاور وألياف عصبية، ووظيفتها هي توصيل الإشارات العصبية بين المخ والحبل الشوكي، والجهاز العصبي الذاتي من جهة وبين جميع أجزاء الجسم من جهة أخرى، أي أنها تعمل في اتجاهين، فمنها: أعصاب مستقبلة "موردة" حسية، وأعصاب مرسلة "مصدرة" حركية، وأعصاب متوسطة "موصلة" مشتركة "حسية حركية".
وينقسم الجهاز العصبي إلى:
الجهاز العصبي المركزي Central Neervous System: وهو الذي يتحكم في السلوك الإرادي للإنسان "انظر شكل 12" ويشمل:
- المخ Brain: لقد كرم الله الإنسان ووهبه مخا كبيرا هو الأساس في تقدير السلوك، يمكنه من السلوك بمرونة وتوافق مع البيئة وتوجيه سلوكه توجيها ذكيا، ويتركب المخ من القشرة واللب، ويحيط به السائل المخي الشوكي والسحايا لحمايته وتغذيته، وله ثلاثة أجزاء رئيسية هي:
لمخ المقدمي: ووظيفته بصفة عامة هي العلميات العقلية العليا والإحساس والحركة الإرادية ينقسم إلى فصوص هي: الفص الجبهي "الأمامي" وهو مركز الوظائف العقلية العليا كالإدراك والتفكير، والفص الجداري "الجانبي" وهو مركز الإحساس غير المخصص كاللمس والألم، والفص الصدغي وفيه مركز السمع، والفص القذالي "الخلفي" وفيه مركز البصر، وبينهما شقوق.
- المخ المتوسط: بين المخ المقدمي والمخ المؤخري ويشمل: فخذي المخ "وهما يربطان القنطرة بفصي المخ وبالحبل الشوكي وبالمخيخ ويمر بهما المحاور الحساسة الصاعدة والمحاور الحركية النازلة، والأجسام التأومية الأربعة "التي تتصل بحاسة البصر وحاسة السمع"، ويليه سرير المخ "وهو مركز استقبال الإحساسات وتصنيفها وملتقى المسرات العصبية من قشرة المخ وإليها"، وأسفل منه المهيد "وهو المركز الأساسي للجهاز العصبي الذاتي وهمزة الوصل بين الانفعال وبين الجهاز العصبي الذاتي".
- المخ المؤخري: ويشمل القنطرة "وبها مسارات عصبية تتصل بالنخاع والحبل الشوكي والمخيخ". والنخاع المستطيل "وبه مراكز حيوية ومن وظائفه الهامة التحكم في الجهاز الدوري والجهاز التنفسي"، والمخيخ "ووظيفته تنظيم الحركات الإرادية وتوافقها وحفظ توازن الجسم أثناء الحركة والسكون" "انظر شكل 13".
- أعصاب المخ: وتخرج من المخ "وعددها 12 زوجا" ثلاث للحساسية وثلاثة لحركة العينين وثلاثة حسية حركية وثلاثة للتعبير.
- الحبل الشوكي: "النخاع الشوكي" Spinal Cord وهو مركز توصيل التيارات العصبية من المخ وإليه، كما أنه مركز الانعاكسات العصبية، ويخرج منه الأعصاب الشوكية وعددها 31 زوجا تتوزع على جميع أجزاء الجسم بالعنق والجذع والأطراف.
الجهاز العصبي الذاتي "التلقائي" Autounomic Nervous System "انظر شكل 14". وهو الذي يتحكم في السلوك اللاإرادي للإنسان، وهو جهاز مستقبل يعمل تلقائيا أو ذاتيا أو لا إراديا أو لا شعوريا، وينقسم إلى جهازين فرعيين يعمل كل منهما عملا مضادا لعمل الآخر، ولكنه مكمل له، وهما:
- الجهاز العصبي التعاطفي "السمبتي" Sympathetic وهو ينشط وينبه عمل أجهزة الجسم التي يسيطر عليها.
- الجهاز العصبي نظير التعاطفي "نظير السمبتي" Parasympathetic وهو يثبط أو يكف وينظم عمل أجهزة الجسم التي يسيطر عليها.
ووظيفة الجهاز العصبي الذاتي بصفة عامة هي القيام على أمن الجسم تلقائيا، فهو يسيطر على جميع أجهزة الجسم الحيوية اللاإرادية مثل الجهاز الدوري والجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجهاز البولي، والجهاز التناسلي، وجهاز الغدد والجلد، وهو يعمل وقت تعرض الجسم للخطر بما يشبه إعلان حالة الطوارئ وذلك بتجهيز طاقاته ووضعها في أعلى درجة من الاستعداد والأداء، كذلك فإنه يتصل بالانفعال عن طريق المهيد.
ويهمنا بصفة خاصة تلخيص وظائف الجهاز العصبي وقد عرفنا أنها السيطرة على أجهزة الجسم الأخرى، وربط الجسم بالبيئة الخارجية، ويقوم الجهاز العصبي بوظيفة حسية، ووظيفة حركية، وتتم فيه العمليات العقلية العليا, ويختص كل جزء من أجزاء المخ بوظيفة خاصة، كذلك يختص كل عصب من أعصاب المخ بوظيفته المحددة له، ويغذي كل عصب شوكي منطقة خاصة من الجسم، وتنطلق أعصاب الجهاز العصبي الذاتي بقسميه التعاطفي ونظير التعاطفي إلى الأعضاء الخاصة بها، وفوق هذا كله فإن الجهاز العصبي هو الذي يصدر عنه السلوك السوي واللاسوي، ومن ثم أهميته بالنسبة لنا.
وإذا حدث انفعال مزمن وتحول من طريق الجهاز العصبي المركزي إلى أعراض جسمية في شكل خلل في أعصاب الحس والحركة تصيب أعضاء الجسم التي يتحكم فيها الجهاز العصبي المركزي "الإرادي" مثل الحواس وجهاز المحركة أدى ذلك إلى "الهستيريا" Hysteria ومن الأعراض الحسية للهستيريا: العمى الهستيري والصمم الهستيري والخشم الهستيري وفدقان حاسة التذوق وفقدان الحساسية الجلدية والخدار الهستيري والألم الهستيري. ومن الأعراض الحركية للهستيريا: الشلل الهستيري والرعشة الهيستيرية والتشنج الهستيري، والصرع الهستيري وعقال العضل والخرس الهستيري.
وكذلك إذا حدث انفعال مزمن وتحول عن طريق الجهاز العصبي الذاتي إلى أعراض جسمية تصيب أعضاء الجسم التي يتحكم فيها الجهاز الذاتي "اللغرادي" ظهرت الاضطرابات النفسية الجسمية Psychosomatic Disorders ومن الأعراض النفسية الجسمية في الجهاز الدوري: الذبحة الصدرية وعصاب القلب وارتفاع أو انخفاض ضغط الدم والإغماء، وفي الجهاز التنفسي: الربو الشعبي والتهاب مخاطية الأنف، وفي الجهاز الهضمي: قرحة المعدة والتهاب المعدة المزمن والتهاب القولون وفقدان الشهية العصبي والشراهة والتقيؤ العصبي والإمساك والإسهال، وفي الجهاز الغددي: مرض السكر والبدانة والتسمم الدرقي، وفي الجهاز التناسلي: العنة والبرودة وتشنج المهبل واضطراب الحيض والعقم والإجهاض المتكرر، وفي الجهاز البولي: احتباس البول وكثرة التبول والبوال، وفي الجهاز العضلي الهيكلي: آلام الظهر والتهاب المفاصل الروماتيزمي، وفي الجلد: الأرتيكاريا والتهاب الجلد العصبي والحكاك والأكزيما العصبية وسقوط الشعر وفرط العرق والحساسية وحب الشباب، وفي الجهاز العصبي: الصداع النصفي وإحساس الأطراف الكاذب.
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى