لشراء كتب مكتبة الانجلو المصرية التي حذفت روابطها https://www.anglo-egyptian.com/ar/
بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
كتاب شيلي تايلرالسبت نوفمبر 25, 2017 10:24 pmزائر
استشارة نفسيةالجمعة يونيو 09, 2017 5:33 pmالهادي حامد
تدفق ال RSS

Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
Admin
عدد المساهمات : 4367
تاريخ التسجيل : 11/10/2012
العمر : 35
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://psycho.sudanforums.net

القلق الإجتماعي المواقف المثيرة نسب الانتشار الفروق بين الجنسين أ.د بشير معمرية

في الخميس فبراير 07, 2013 2:51 pm
الاهداف
يهدف البحث إلى تحقيق الأهداف التالية :
1 تصميم استبيان لقياس القلق الاجتماعي وتقنينه على عينات من
الشرق الجزائري.
2 معرفة نسب انتشار القلق الاجتماعي لدى المراحل العمرية من الجنسين.
3 معرفة المواقف المثيرة للقلق الاجتماعي لدى المراحل العمرية من
الجنسين وفق استبيان الدراسة.
معرفة الفروق بين الجنسين في المراحل العمرية في القلق الاجتماعي.
5 معرفة الفروق بين المراحل العمرية من الجنسين في القلق الاجتماعي
لم يرد القلق الاجتماعي في الدليلين الإحصائيين التشخيصيين
اللذين DSM-2, والثاني 1968 DSM-1, للأمراض العقلية الأول 1952
تصدرهما رابطة الطب النفسي الأمريكية للاضطرابات إلا .American Psychiatric Association of Mental Disorders العقلية
أن الباحثين يذكرون أن الاهتمام بدراسة القلق الاجتماعي بدأ عندما نشر
استبيانهما لقياس الضيق D. Watson & R. Friend واطسن وفريند
عام 1969 وبعد Social avoidance and distress والتجنب الاجتماعي
ذلك ظهر العديد من الاستبيانات الأخرى لقياس القلق الاجتماعي والمفاهيم
المتصلة به كالخجل والتحفظ الاجتماعي والارتباك وغيرها. (فاطمة
.(25 , الشريف الكتاني, 2004
ولكن اهتمام علماء النفس بهذا النوع من القلق, وفهمهم له, تطور منذ
أن تم إدراجه لأول مرة كفئة تشخيصية مستقلة ضمن الطبعة الثالثة من
للاضطرابات العقلية DSM-3, الدليل الإحصائي والتشخيصي الثالث 1980
الصادر عن رابطة الطب النفسي الأمريكية ومنذ ذلك التاريخ صار ينظر
إلى القلق الاجتماعي على أنه حالة خاصة من الرهاب البسيط المصحوب
بمخاوف تتصل بموقف اجتماعي واحد أو اثنين. وكشفت البحوث أن القلق
الاجتماعي يمثل مشكلة صحية نفسية شديدة, يمكن أن تسبب ضعفا ووهنا
.(230 , قاسيا. (دبرا أ. هوب, رتشارد ج. هيمبرج, 2002
مقالا M. R. Liebowitz & al وفي عام 1985 نشر م. ر. ليبويتز وآخرون
بعنوان "الخوف الاجتماعي : نظرة عامة إلى اضطراب القلق المهمل
ومنذ ذلك التاريخ وعدد المنشورات العلمية ."Neglected Anxiety Disorder
عن القلق الاجتماعي والرهاب الاجتماعي, يتزايد بشكل سريع ومطرد. (حياة
.(293 , خليل البناء, أحمد محمد عبد الخالق, صلاح أحمد مراد, 2006
  ا   ا $  #
في اللغة اليونانية. Fear القلق أو الرهاب مأخوذ من كلمة الخوف
والرهاب خوف ثابت وغير منطقي من موضوع أو نشاط أو موقف معين.
وبالنسبة للرهاب الاجتماعي يحدث للكثير من الناس مخاوف مفاجئة
خاصة بالتفاعل مع الآخرين أو الأداء أمامهم. ومثل هذه الرهابات
الاجتماعية قد تكون سببا في الإصابة بالعجز بشكل واضح. فالشخص غير
القادر على التفاعل مع الآخرين أو التحدث أمامهم, قد يفشل في أداء مهام
.( 7 8 , دراسية أو مهنية هامة. (حسين علي فايد, 2004
ويعد القلق الاجتماعي واحدا من أكثر اضطرابات القلق شيوعا بين
الجمهور العام, ويحدث في السياقات الاجتماعية. وتشير البحوث الوبائية
إلى أن القلق الاجتماعي يحتل الرتبة الثالثة بين الاضطرابات النفسية
الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة الأمريكية بعد الاكتئاب والإدمان.
والسمة الأساسية للقلق الاجتماعي هي الخوف المزمن من مواقف مختلفة
يشعر فيها الفرد بأنه محط الأنظار, والخوف من القيام بسلوك مخجل أو
فاضح, والخوف من تقييم الآخرين. ومن أعراض القلق الاجتماعي الأساسية,
الخوف من الحديث أمام الجمهور, ومن مراقبة الناس للفرد أثناء ممارسة
.(47 , بعض الأنشطة. (سامر جميل رضوان, 2001
وتعد درجة معينة (متوسطة) من القلق الاجتماعي سوية وعادية,
وخاصة في المواقف التي تتضمن متطلبات جديدة, عند الحديث أمام الناس
لأول مرة مثلا. غير أن هذه الدرجة من القلق الاجتماعي, إذا صارت
مرتفعة ومستمرة, تصبح غير سوية, ويصبح الخوف من المواقف
الاجتماعية مزعجا للفرد.
والمرضى بالرهاب الاجتماعي يشوهون المواقف الاجتماعية معرفيا,
فيدركون الآخرين كمصدر تهديد لهم. ويشعرون بأنهم محط أنظار
الآخرين بقدر أكبر بكثير مما يعنيهم الآخرون أنفسهم, أو النشاط الذي
يقومون به. ويتصورون أن محيطهم ليس له اهتمام آخر إلا تقييمهم
المستمر. وبطبيعة الحال يتصورون دائما أن التقييم لا بد وأن يكون سلبيا
والنتيجة هو تضخيم العواقب التي تنجر عن ذلك. فيتصورون أي خطأ
يرتكبونه كارثة, تغرقهم في الخجل والخزي, وتعزز ميلهم إلى الانسحاب.
.(48 , (سامر جميل رضوان, 2001
أن القلق S. L. Baker & al ويرى س. ل. بيكر وآخرون 2002
الاجتماعي غالبا ما يكون حالة مزمنة, ويوهن المصاب به, ويتسم بالخوف
المستمر من التفاعل أو التصرف في المواقف الاجتماعية بسبب الخوف
من الإحراج والإهانة, والتقييم السلبي من الآخرين.
وهناك نوعان فرعيان من اضطراب القلق الاجتماعي هما :
.Generalized 1) القلق الاجتماعي المعمم
.Nongeneralized 2) القلق الاجتماعي غير المعمم
ويقتصر النوع الثاني على موقف واحد أو اثنين, وأكثرها انتشارا هو
التحدث أمام الجمهور (قلق الإلقاء) وهو ما يسمى "الخوف من منصة
الكلام, أو رهاب المسرح". أما اضطراب القلق المعمم فيمتد إلى كل
جوانب التفاعلات الاجتماعية. ويعاني مرضى اضطراب القلق الاجتماعي
المعمم من زيادة الإعاقة في حياتهم الاجتماعية والوظيفية, والتعرض
للإصابة باضطرابات أخرى مثل الاكتئاب أو الإدمان. (حياة خليل البناء,
.( 292 293 , أحمد محمد عبد الخالق, صلاح أحمد مراد, 2006
ويميز الباحثون كذلك بين نوعين من اضطراب الرهاب الاجتماعي,
الذي يتسم بحدوث Primary يسمى النوع الأول الرهاب الاجتماعي الأولي
الرهاب في مجال واسع من السياقات الاجتماعية. ويسمى النوع الثاني
حيث لا يتسم هذا الشكل من Secondary الرهاب الاجتماعي الثانوي
المخاوف بالرهاب من المواقف الاجتماعية في حد ذاتها, وإنما يتميز
بنقص المهارات الاجتماعية لدى الفرد, مما يؤدي إلى الرهاب.
والأشخاص في النوع الثاني, يجدون مثلا صعوبة في الشروع في محادثة
وفي إنهائها, ويجدون صعوبة كذلك في كيفية التصرف في مواقف
اجتماعية معينة. ويعانون من صعوبات في التعامل مع الآخرين, ويظهر
لديهم سلوك تجنبي واضح للمواقف الاجتماعية. الأمر الذي يجعلهم يميلون
إلى الانعزال والخجل والاكتئاب. أما الأشخاص من النوع الأول فيظهر
لديهم القلق في مواقف اجتماعية خاصة, على الرغم من امتلاكهم
للمهارات الاجتماعية اللازمة, وليس بالضرورة أن يكونوا خجولين.
ويغلب أن تظهر لدى هؤلاء استجابات فيزيولوجية واضحة عند مواجهتهم
.(50 , بالموقف الرهابي بالنسبة لهم. (سامر جميل رضوان, 2001
وتتدرج المواقف الاجتماعية المسببة للخوف من مواقف التفاعلات غير
المتوقعة, كما يحدث أثناء المحاضرات والندوات العامة عندما ي  عّق  ب فرد, أو
يطلب منه التعقيب على حديث أو حوار شخص آخر, إلى عدم وجود مواقف
للتفاعل الاجتماعي, ومع ذلك يتوقع المريض أن تصدر أحكام من الآخرين
عليه بسبب ما يبدو عليه من قلق في مثل هذه المواقف.
وربما يصاب مريض الرهاب الاجتماعي بالقلق عند مواجهته بعض
الظروف والمواقف التي تتطلب إبداء أنماط من السلوك الحركي المعقد,
فتنعكس هذه الأنماط السلوكية في شكل ارتجافات خفيفة, أو نقص في التركيز.
ومن أمثلتها تناول الطعام والكتابة على الحاسب الآلي أمام الآخرين.
إن الخوف من استعمال دورات المياه العامة الذي يشار إليه على أنه نوع
يعد موقفا رهابيا اجتماعيا ,"Bashful bladder من "حياء المثانة أو خجلها
متكرر الحدوث, رغم أن البيانات المعملية تفترض أن أمثال هذا الموقف لا
علاقة له بمواقف أخرى ينظر إليها على أنها مواقف صعبة نفسيا يواجهها
مرضى الرهاب الاجتماعي. ومعظم مرضى الرهاب الاجتماعي, يخشون
موقفين أو أكثر, ومن ثم فهم يتجنبونها تماما أو يحاولون تحملها.
ويؤثر القلق الاجتماعي على أداء المرضى لوظائفهم وأدوارهم
الاجتماعية والمهنية. فهناك أشخاص مرضى بالقلق الاجتماعي يعانون من
تدني أدائهم لأدوارهم الاجتماعية والوظيفية. (دبرا أ. هوب, رتشارد ج.
.( 231 232 , هيمبرج, 2002
وفي بعض المواقف الاجتماعية, يكون القلقون اجتماعيا عصبيين
بصفة خاصة, لأنهم لا يعلمون متى سيكون مطلوبا منهم الحديث أو
الإجابة عن سؤال أثناء وجودهم مع آخرين. كما يتجنب بعض القلقين
اجتماعيا لقاء الغرباء أو حتى الأصدقاء. وقد يكونون غير قادرين على
الحديث وسط مجموعة من الأفراد.
والذين يخافون من المواقف الاجتماعية, يتوجسون من استجابة
الآخرين لسلوكهم أو مظهرهم. مثل أن يعتقدوا أنهم سيظهرون في صورة
أغبياء, إذا أبدوا ملاحظات عادية حول ظواهر عادية.
Avoidant ويظهر القلقون اجتماعيا تنوعا واسعا في السلوك التجنبي
فقد لا يستطيعون الجلوس مع الزملاء أثناء الوجبات أو ,Behaviour
جلسات شرب القهوة أو الشاي. وقد يخفون أنفسهم في الحافلات والأماكن
البعيدة عن الناس, أو من خلال قراءة الصحف. وبمثل هذا السلوك
يستطيعون تجنب رؤية الآخرين ينظرون إليهم, ذلك أن شعورهم بأنهم
187 , مراقبون قد يكون مصدر كدر لهم خاصة. (ستان ج. ليندساي, 2000
.( 188
DSM-3R ويحدد الدليل الإحصائي والتشخيصي الثالث المراجع
للاضطرابات العقلية الصادر عام 1987 ثلاثة أنواع من الرهاب, وهي :
1) الخوف من الأماكن العامة.
2) الرهاب الاجتماعي مثل الخوف من مواقف يجد فيها الفرد, أو
يتصور أنه أصبح محاصرا بنظرة الآخرين, وهذا الاضطراب غالبا ما
يبدأ في الطفولة المتأخرة أو المراهقة, وعادة ما يكون مزمنا.
3) الرهاب البسيط المتمثل في الخوف من الأماكن العالية والأماكن
المغلقة والخوف من الكلاب والثعابين والحشرات وغيرها. فيجعل القلق ,DSM-4 أما الدليل الإحصائي والتشخيصي الرابع 1994
الاجتماعي مرادفا للرهاب الاجتماعي. ويعتبر "الرهابي الاجتماعي ما هو إلا شخص ما, يخاف ويفزع من
مجموعة متنوعة ومتباينة من المواقف الاجتماعية والأدائية (المهنية), لأنه يعاني نوعا من الخزي والخوف والحيرة بسبب توقعه نوعا من الضعف في أداء مهنته وواجباته, أو بسبب خوفه من أن تبدو عليه أعراض القلق".
ويقسم الدليل الإحصائي والتشخيصي الرابع الرهابات الاجتماعية إلى
ثلاث فئات هي :
1) نمط الأداء الذي لا يستطيع فيه الفرد الأداء علنا لأعمال معينة مثل
التحدث, الغناء, الكتابة, التبول.
2) النمط المحدد الذي يحدث فيه القلق فقط في مواقف اجتماعية معينة
مثل ذهاب الفرد إلى موعد أو التحدث إلى رئيسه.
3) النمط العام الذي تؤدي فيه معظم المواقف الاجتماعية إلى القلق أو
(8 , الذعر.
القلق أو الرهاب الواضح والمستمر من المواقف الاجتماعية التي
ينبغي فيها للفرد أن يواجه أشخاصا غير معروفين, أو عندما ينبغي تقييمه
من هؤلاء, حيث يخشى أن تظهر عليه أعراض القلق الاجتماعي أو أن
يتصرف بشكل غير ناجح أو مخجل.
Panic attack 2 تظهر على الفرد أعراض القلق دائما ونوبة هلع
يستشعرها الفرد بأنها زائدة أو مفرطة أو غير معقولة مع المواقف الاجتماعية
التي يخشاها (مع الإشارة إلى أن هذه السمة لا تظهر عند الأطفال).
3 الميل إلى الإحجام عن هذه المواقف الاجتماعية, أو مواقف الأداء
الباعثة على الرهاب, أو تحملها بمعاناة وتأزم وقلق كثيف.
4 الاستجابات المتمثلة في التجنب والإحجام, أو التوقع القلق, أو
الضيق الكدر في الموقف الاجتماعي أو موقف الأداء, تؤثر سلبا بشكل
جوهري في أنشطة الفرد العادية, أو في أدائه لوظائفه الدراسية أو المهنية
أو في أنشطته الاجتماعية, وفي علاقاته مع الآخرين.
5 يستمر الرهاب الاجتماعي عند الفرد تحت سن 18 سنة, لأكثر من
ستة أشهر على الأقل.
6 ألا يكون سبب الرهاب الاجتماعي راجعا مباشرة إلى سوء تناول
الأدوية والمواد المسببة للإدمان, أو إلى مرض عضوي, ولا يمكن تفسيره
أو Panic Syndrome من خلال اضطرابات نفسية أخرى كمتلازمة الهلع
قلق الانفصال أو اضطراب نمائي عميق أو شخصية فصامية. (سامر
.(354 , 53 54 ) (محمد إبراهيم عيد, 2000 , جميل رضوان, 2001
Text ويعرف الدليل الإحصائي والتشخيصي الرابع (النسخة المنقحة
القلق الاجتماعي بأنه "خوف واضح ومستمر DSM – 4 (Revision 2000
من واحد أو أكثر من المواقف الاجتماعية أو الأدائية, عندما يتعرض الفرد
للفحص أو التدقيق من قبل أشخاص غير مألوفين, إضافة إلى خوفه من
أنه قد يسلك أو يفعل شيئا (أو يظهر أعراض القلق) بطريقة تجعله عرضة
للإهانة والإحراج". (حياة خليل البناء, أحمد محمد عبد الخالق, صلاح
.(295 , أحمد مراد, 2006
وتعرف ف. ش. الكتاني القلق الاجتماعي بأنه "استجابة انفعالية
ومعرفية وسلوكية لموقف اجتماعي يدرك على أنه يتضمن تهديدا للذات,
من الآخرين, الذي Fear of negative evaluation وخوفا من التقييم السلبي
يؤدي إلى مشاعر الانزعاج والضيق. وقد يؤدي إلى الانسحاب الاجتماعي
.(23 , والتحفظ والكف". (فاطمة الشريف الكتاني, 2004
ويعرفه أ. عكاشة بأنه "حالة خوف المريض من الظهور أمام الناس
خوفا من النقد والارتباك, ولهذا يتجنب هذه المواقف". (أحمد عكاشة,
.(314 ,1980
القلق M. R. Leary & al ويعرف م. ر. ليري وآخرون 1995
الاجتماعي بأنه تلك الخبرة المعرفية والانفعالية التي تستثار من خلال
إدراك الفرد لاحتمالات التقييم السلبي له من قبل الآخرين. كما يرى ليري
أن القلق الاجتماعي يتضمن استثارة فيزيولوجية غير Kowalski  ا وآ
سارة وخوفا من الأذى النفسي. (حياة خليل البناء, أحمد محمد عبد الخالق,
.(294 , صلاح أحمد مراد, 2006
يتضمن هذا التعريف الإشارة إلى أربعة مكونات رئيسية للقلق
الاجتماعي هي : ويتضح في إدراك الشخص للموقف الاجتماعي
بطريقة سلبية, مع تركيزه على التقييم السلبي الذي قد يتعرض له من
138
Papers & Articles @ @@pübÔß@@ë@@tb¡c
وكشفت دراسات أخرى أجراها المعهد الوطني الأمريكي للصحة
النفسية عام 1984 على مدى ستة شهور, أن نسبة انتشار القلق الاجتماعي
تتراوح بين 0.9 % إلى 1.7 %, وتتراوح بين 1.5 % إلى 2.6 % لدى
النساء. وطبقت هذه الدراسات محكات الدليل الإحصائي والتشخيصي
الثالث, والتي تضمنت فقط الأفراد الذين يعانون من قلق أداء مهن بعينها.
ومن ثم فإن نسب الانتشار ربما تصبح أكثر ارتفاعا إذا ما طبقت محكات
الدليل الإحصائي والتشخيصي الرابع 1994 التي تضم إليها الأفراد الذين
يعانون من مجموعة من المخاوف أكثر عمومية. وينتشر الرهاب
الاجتماعي بين الذكور والإناث بنسب متساوية. وربما يمثل الرهاب
الاجتماعي ما يعادل 18 % من حجم المرضى الذين يترددون على عيادات
اضطرابات القلق طلبا للعلاج. وكشفت دراسات أخرى أن 91 % من
الحالات تشير إلى معدل بداية الإصابة بالقلق الاجتماعي تحدث قبل 25
.( 232 233 , سنة. (دبرا أ. هوب, رتشارد ج. هيمبرج, 2002
حول الخوف E. Weiller & al وفي دراسة إ. لويلر وآخرون 1996
الاجتماعي في إطار دراسة لمنظمة الصحة العالمية التي استهدفت دراسة
المشكلات النفسية في مجال الرعاية الصحية العامة على عينة تكونت من
2096 مريضا مترددا بانتظام على مستشفيات الرعاية الأولية. أوضحت
النتائج أن معدل انتشار الخوف الاجتماعي خلال شهر واحد كان مرتفعا,
.% حيث بلغ 4.9
T. Furmark & al وفي دراسة قام بها ت. فيرمارك وآخرون 1999
على عينة من المجتمع السويدي بلغت 2000 راشدا كانت نسبة انتشار
Public القلق الاجتماعي 15.60 %. وكان التحدث أمام جمع من الناس
أكثر المخاوف الاجتماعية شيوعا, وارتبط الخوف الاجتماعي speaking
بالمستوى التعليمي المنخفض واستعمال الأدوية النفسية وافتقاد الدعم
الاجتماعي, كما كانت الفروق لصالح الإناث.
أن معدل الإصابة L. S. Weinstock وبين ل. س. وينستوك 1999
.% بالقلق الاجتماعي بلغ عند الإناث 15.5 % وعند الذكور 11.10
في المجتمع A. Pelissolo & al وأجرى أ. بليسولو وآخرون 2000
الفرنسي وفق محكات التشخيص للدليل الإحصائي والتشخيصي الرابع
1994 على عينة تكونت من 12873 فردا, امتدت أعمارهم من 15 سنة
.% فأكثر. فتراوح معدل انتشار القلق الاجتماعي بين : 1.9 7.3
دراسة مسحية L. Lampe وأجرى ل. لامب وزملاؤه 2003
وبائية استهدفت تحديد معدل انتشار الخوف الاجتماعي لدى عينة تنطبق
عليها محكات تشخيص الخوف الاجتماعي. فأوضحت النتائج أن معدل
.% الانتشار خلال 12 شهرا بلغ 2 3
دراسة طولية H. Wittchen & al وأجرى ه. وتشين وآخرون 1999
بهدف التعرف على معدل انتشار الخوف الاجتماعي لدى عينة تكونت من
3021 فردا, امتدت أعمارهم من 14 إلى 42 سنة. فبلغ معدل الانتشار 9.5
% لدى الإناث و 4.9 % عند الذكور.
F. Izgic & al وفي دراسة في الهند أجراها ف. إزجيك وآخرون 2001
بهدف التعرف على معدل انتشار القلق الاجتماعي على عينة تكونت من
1003 من طلاب وطالبات الجامعة ( 391 أنثى و 612 ذكرا). فبلغ معدل
.% الانتشار لدى الإناث 9.8 % ولدى الذكور 9.4
K. R. Merikangas & al وأجرى ك. ر. ميريكانجاس وآخرون 2002
دراسة طولية تتبعية استغرقت 15 سنة. تكونت العينة من 591 من صغار
الراشدين تراوح المدى العمري لديهم بين 18 19 سنة بمدينة زيوريخ
بسويسرا. تم تتبعهم حتى سن 35 سنة من أعمارهم. فكشفت النتائج أن 6
% من أفراد العينة انطبقت عليهم المحكات التشخيصية للقلق الاجتماعي
: ويتجسد في التغيرات الفيزيولوجية الناجمة *
+ ن ا ( 2 ا
عن استثارة الجهاز العصبي المستقل وتنشيطه. ومنها زيادة معدل ضربات
القلب ورعشة الصوت والأطراف واصفرار الوجه وزيادة إفراز العرق.
: ويتمثل في مشاعر الخوف والتوتر والهلع في  +. ن ا ( 3 ا
المواقف الاجتماعية.
: ويتمثل في السلوك التجنبي للمواقف الاجتماعية  آ 1 ن ا ( 4 ا
المثيرة للقلق عند الفرد المصاب بالقلق الاجتماعي. (حياة خليل البناء,
294 ) (حسين علي فايد, , أحمد محمد عبد الخالق, صلاح أحمد مراد, 2006
.( 50 51 , 10 ) (سامر جميل رضوان, 2001 ,2004
,DSM-4 ذكرت سابقا أن الدليل الإحصائي والتشخيصي الرابع 1994
يجعل القلق الاجتماعي مرادفا للرهاب الاجتماعي. وقد اعتمد الباحث
الحالي على هذا الدليل في اعتبار القلق الاجتماعي هو الرهاب الاجتماعي,
إضافة إلى نتائج عدة دراسات تشير إلى أن الرهاب الاجتماعي هو
H. المرادف لاضطراب القلق الاجتماعي. وهي دراسة ه. وتشين 2000
حيث يعتبر اضطراب القلق الاجتماعي هو الرهاب الاجتماعي. Wittchen
ويرى أن هذا النوع من القلق سائد ومنتشر داخل المجتمع الأمريكي. ومن
مظاهره الخوف من نظرة الآخرين, حيث تؤدي هذه النظرة دورا أساسيا
في حالات الرهاب الاجتماعي. فالشخص الذي يعاني من ذلك القلق, يشعر
وكأنه مراقب, وأن الآخرين يتفحصونه بنظراتهم ويرصدون حركاته ولا
يستطيع أن يواجه نظراتهم. وتزداد حدة هذا الخوف عنده من نظرة
الآخرين, كلما ازداد القلق حدة. فالقلق هو المولد لهذا النوع من الخوف.
وعادة ما يبدأ الرهاب الاجتماعي في مرحلة الطفولة أو المراهقة. ويؤدي
الرهاب الاجتماعي إلى اختلال التوازن النفسي والانفعالي ويفضي إلى
العزلة والخوف من الآخرين ومن المشاركة الاجتماعية.
كذلك في M. R. Liebowitz & al ويذكر م. ر. ليبويتز وآخرون 2000
دراستهم لماذا يفضلون مصطلح الرهاب الاجتماعي بدلا من مصطلح
اضطراب القلق الاجتماعي, لأن كلمة رهاب أكثر تعبيرا عن أعراض القلق
الاجتماعي. فكلمة رهاب تعني الخوف المرضي, وأي خوف مرضي
يلازمه قلق مباغت معبأ بشحنات من الخوف العارم أو الهلع, أو ما يسمى
قلق الهلع الذي يفضي إلى تهيؤات مرضية تتباين بتباين موضوع الخوف,
فقد تكون اجتماعية وقد تكون غير اجتماعية. وفي جميع الأحوال يصاحب
الرهاب تغيرات سلوكية تتمثل في العزلة وفي بعض الأحيان إلى الاكتئاب.
التي تضع القلق J. Ballenger وكذلك دراسة ج. بالانجر 2000
الاجتماعي مرادفا للرهاب الاجتماعي. موضحة ما تحدثه نظرة الآخر من
رهاب. وتميز بين اضطراب القلق واضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب
الاجتماعي) عن طريق المواقف الاجتماعية. فمرضى الرهاب الاجتماعي
يشعرون بالخوف والرغبة في تجنب المواقف الاجتماعية. (محمد إبراهيم
إن السمة الغالبة على البحوث التي تناولت نسب انتشار القلق الاجتماعي,
هي عدم الاتفاق في تقدير هذه النسب. ففي حين تتراوح إحداها بين 1.2 % و
2.2 % (انتشار ستة شهور) في الولايات المتحدة الأمريكية. يشير الدليل
الإحصائي والتشخيصي الرابع إلى نسبة تقع بين 3 % إلى 13 % (انتشار
مدى الحياة). وتبلغ نسبة القلق الاجتماعي بين 10 % إلى 20 % من
.(49 , اضطرابات القلق ككل. (سامر جميل رضوان, 2001
% وتشير تقارير أخرى إلى أن الرهاب الاجتماعي يمثل حوالي 13
من المجتمع الأمريكي وفق المعايير
خلال عمرهم, وأظهرت النساء معدلات أعلى من معدلات الذكور خلال
مدة الدراسة. (حياة خليل البناء, أحمد محمد عبد الخالق, صلاح أحمد
.( 294 297 , مراد, 2006
ويعد القلق الاجتماعي في بعض الدول العربية من أكثر أنواع
الاضطرابات النفسية شيوعا بين طلاب الجامعة مثل مصر وليبيا والكويت
والعربية السعودية. (حياة خليل البناء, أحمد محمد عبد الخالق, صلاح
.( 294 297 , أحمد مراد, 2006
  ا  
9 # ا :
ه+ ا8 
هناك بعض المفاهيم المرتبطة بمفهوم القلق الاجتماعي, مثل اضطراب
Shyness والخجل Avoidant Personality Disorder الشخصية التجنبية
.Schizoid Personality والشخصية الفصامية
وفيما يتعلق بعلاقة الرهاب الاجتماعي بكل من الخجل واضطراب
الشخصية التجنبية, يشير التراث النظري في علم النفس المرضي إلى أن
الرهاب الاجتماعي واضطراب الشخصية التجنبية ليسا وحدتي مرض
مستقلتين, أو اضطرابين منفصلين كيفيا, بل يوجد متصل من درجات
منخفضة إلى درجات متطرفة من القلق الناجم عن التقويم الاجتماعي.
وفي هذا السياق يصف الخجل المدى المنخفض إلى المتوسط للمتصل.
ويصف الرهاب الاجتماعي المدى المتوسط إلى النهاية العليا من المتصل.
ويصف اضطراب الشخصية التجنبية النهاية العليا إلى المتطرفة للمتصل.
.(8 , (حسين علي فايد, 2004
إلى أن الخجل رهاب اجتماعي, P. Zembardo ويشير ب. زمباردو 1977
يدخل ضمن زملة المخاوف الاجتماعية. وأن الشخص الخجول يعيش في عزلة
وخوف من الآخرين, حيث يسيطر عليه إحساس بالدونية, وكف القدرة التعبيرية
.(356 , عن نفسه وعن مشاعره. (محمد إبراهيم عيد, 2000
ويشار إلى أن هناك الكثير مما هو مشترك بين كل من القلق
الاجتماعي والخجل والخوف الاجتماعي, وكثيرا ما تستخدم هذه التعبيرات
بالتبادل. وتتضمن الخصائص المشتركة مشاعر ذاتية بالقلق المتعلق
بالمواقف الاجتماعية, وخاصة تلك المواقف التي تتضمن تقييما من
الآخرين, مما يؤدي إلى تجنب المواقف المثيرة للخوف. (سوزان ه.
.(307 , سبنس, 2000
ويبين التشخيص الفارقي بين الرهاب الاجتماعي والشخصية التجنبية,
أن هناك ثلاثة محكات من بين ثمانية في الدليل الإحصائي والتشخيصي
الثالث المراجع 1987 للشخصية التجنبية تتطابق مع محكات التشخيص
الخاصة بالقلق الاجتماعي. فالشخصية التجنبية تتساوى في مشاعر القلق
مع القلق الاجتماعي, ولكن لديها مهارات اجتماعية أقل من ذوي الرهاب
الاجتماعي الذين يكون قلقهم قاصرا على مواقف اجتماعية معينة,
ومتميزون في المواقف الأخرى. كل من الشخصية التجنبية والرهاب
الاجتماعي منتشران بقدر متساو بين الذكور والإناث, إلا أن الشخصية
التجنبية ُتظهر, بثبات دال, اتصالا بالعين ونغمة صوت أسوأ في المواقف
الاجتماعية, وفي التفاعلات الاجتماعية في نفس الجنس والجنس الآخر من
.(9 , ذوي الرهاب الاجتماعي. (حسين علي فايد, 2004
ويتصف اضطراب الشخصية التجنبية بنمط دائم من تجنب التفاعل
المتبادل بين الأشخاص, والخوف من الرفض والاعتراض على ما يقوله,
والخوف من الخجل واحمرار الوجه, أو الخوف من الأداء بشكل ضعيف في
اللقاءات الاجتماعية, وخاصة الفجائية منها. وتبين من نتائج أربع دراسات
1992 أن بين 22.1 % إلى 70 % من مرضى الرهاب , تمت في سنتي 1991
الاجتماعي يشخصون ضمن مرضى اضطراب الشخصية التجنبية كتشخيص
ويتسم المريض باضطراب الشخصية التجنبية بالخجل والصراع في
مجال العلاقات الشخصية المتبادلة. حيث يرغب في الدخول في تلك
العلاقات, ويحجم عنها في نفس الوقت, وهنا تختلف الشخصية التجنبية عن
الشخصية الفصامية في كون هذه الأخيرة لا توجد لديها الرغبة في
.(9 , العلاقات الشخصية المتبادلة. (حسين علي فايد, 2004
ويتوقف التشخيص الفارقي بين الرهاب الاجتماعي والشخصية
ففي حين .Social withdrawal الفصامية على طبيعة الانسحاب الاجتماعي
يرغب الرهابي الاجتماعي في العمل في الأوساط الاجتماعية, ولكنه يفشل
في القيام بهذا بسبب القلق الشديد, نجد الشخصية الفصامية تنقصها
.(10 , الاستجابة إلى التفاعل الاجتماعي. (حسين علي فايد, 2004
ويرتبط الرهاب الاجتماعي بالرهاب من الأماكن المتسعة, حين يتجنب
الرهابيون من الأماكن المتسعة المواقف الاجتماعية. لأن هذين الرهابيي.ن
قد يتجنبون معا المواقف المزدحمة كمراكز التسوق الكبيرة والحفلات
المزدحمة. ويكون التشخيص الفارق بين الاضطرابين صعبا أحيانا عندما
تحدث نوبات في المواقف الاجتماعية بالنسبة للرهاب.يين من الأماكن
الواسعة. وقد يساعد مصدر القلق المدرك في التمييز بين الاضطرابين
وفي تشخيصهما. ففي حين يخاف المصابون بالرهاب الاجتماعي من
احتمال تعرضهم للتقييم السلبي من الآخرين. يخاف المصابون بالرهاب
من الأماكن المتسعة من حدوث نوبات هلع. وتشير دراسات تشخيصية أن
30 % من المصابين بالرهاب الاجتماعي, تنطبق عليهم المحكات
التشخيصية للرهاب من الأماكن المتسعة. وأن 55 % من المصابين
بالرهاب من الأماكن المتسعة, تنطبق عليهم المحكات التشخيصية للرهاب
الاجتماعي. وقد يعود هذا الارتباط إلى أن مرضى الاضطرابين, يعانون
من تجنب المواقف المخيفة بسبب الخوف من نوبات الهلع. (أحمد محمد
.( 677 678 , عبد الخالق, حياة خليل البناء, 2006
ويرتبط الرهاب الاجتماعي بالقلق العام والديستيميا واضطرابات الهلع
المصحوبة بالمخاوف المرضية. ويلجأ كثير من المصابين باضطراب
الرهاب الاجتماعي إلى تناول الكحول. (دبرا أ. هوب, رتشارد ج.
.(233 , هيمبرج, 2002
ويرتبط القلق الاجتماعي كذلك بمفاهيم أخرى مثل الانسحاب
Audience وقلق المستمعين Embarassment الاجتماعي والارتباك
والخوف من التقييم السلبي والتجنب والضيق الاجتماعي وقلق Anxiety
Communication وخوف التواصل Interaction anxiousness التفاعل
فاطمة الشريف الكتاني, ) .Social retinence والتحفظ الاجتماعي fear
.( 35 37 ,2004
أهمية الدراسة ومشكلتها
يعتبر القلق بصفة عامة المتغير المحوري في كل الاضطرابات
النفسية والمشكلات السلوكية والانفعالية, والأمراض البدنية. ومتغيرا حيويا
في الصحة النفسية والتوافق على مختلف الأعمار. ويمثل القلق الاجتماعي
أحد أنماط القلق الذي بينت الدراسات النفسية أنه منتشر بنسب مرتفعة في
المجتمع. كما بينت ارتباطه بالعديد من متغيرات الشخصية مثل انخفاض
تقدير الذات والأفكار السلبية وافتقاد المساندة الاجتماعية واضطراب الأداء
والعصبية وتشويه الجوانب المعرفية والكف الانفعالي والرفض الاجتماعي
وسلوك التجنب وانخفاض التوكيدية وغيره, مما يبرز أهمية تناوله
بالدراسة. خاصة وأن هذه الدراسة تتناول القلق الاجتماعي عبر مراحل
عمرية تمتد من 15 إلى 59 سنة من الجنسين. مما يوفر للمهتمين بالقلق
الاجتماعي معلومات مهمة حول تطوره عبر أعمار الأفراد. كما تعد هذه
الدراسة الأولى في الجزائر, حسب علم الباحث. كما تسعى إلى تقنين
استبيان للقلق الاجتماعي على عينة الدراسة.
ويشير التراث النفسي الذي استعرضه الباحث إلى وجود تضارب في
نتائج الدراسات السابقة حول العمر الذي يبدأ عنده ظهور القلق
الاجتماعي. كما تضاربت نتائج الدراسات السابقة حول معدلات انتشار
القلق الاجتماعي. ويبدو الغموض كذلك حول الأعراض الأكثر انتشارا بين
العينات التي تم بحثها. هذه المبررات جعلت ضرورة بحث هذا المتغير
والإجابة عن الأسئلة والفروض التالية.
ما مدى صلاحية الاستبيان المصمم لقياس القلق < ال ا K1 ا
الاجتماعي من خلال معاملات شروطه السيكومترية.
: ما هو ترتيب المواقف المثيرة للقلق الاجتماعي لدى .? ال ا K1 ا
عينات المراحل العمرية من الجنسين والعينة الكلية وفق استبيان الدراسة.
: وفقا لنتائج الدراسات السابقة حول نسب انتشار = و< ا
القلق الاجتماعي بين الجمهور, يضع الباحث الفرضية كما يلي : تتراوح
.% 20 : نسب انتشار القلق الاجتماعي لدى عينات البحث بين
: توجد فروق بين المراحل العمرية في القلق الاجتماعي.
: اتبع الباحث المنهج الوصفي بأسلوب الدراسة الشبكية OH ا
العرضية. لأنه المنهج الذي يتماشى مع طبيعة هذا البحث الذي يتناول
القلق الاجتماعي عبر مراحل عمرية مختلفة في وقت واحد. وهو منهج
دراسة السلوك من خلاله تأثره بالنمو.
: تكونت العينة الكلية من 892 فردا. تضمنت تلاميذ التعليم
الثانوي بشعبه المختلفة. وطلاب الجامعة من التخصصات العلمية
والمستويات التعليمية المختلفة وطلاب الدراسات العليا وطلاب التكوين
المهني والتكوين شبه الطبي وطلاب التكوين في تطوير الغابات وموظفين
في الإدارة والبنوك والبريد وأئمة وتجار وبطالين. وفيما يلي توزيع أفراد
العينة على الجنس والمراحل العمرية.



تحميل الرسالة كاملة

http://adf.ly/Ij0ST

استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى